أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت رضوان - هل دور المفتى تضليل قرائه ؟














المزيد.....

هل دور المفتى تضليل قرائه ؟


طلعت رضوان

الحوار المتمدن-العدد: 5729 - 2017 / 12 / 16 - 22:44
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



دأب المتعلمون المصريون (المحسوبون على الثقافة السائدة) على ترديد مقولة (الإسلام الصحيح) و(صحيح الإسلام) عقب كل حادث إرهابى تــُـنفــّـذه إحدى الجماعات الإسلامية، كما حدث فى كل السنوات الماضية، وعلى الفور تــُـسارع الفضائيات باستضافة (زبائنها الدائمين) من (شيوخ وأفندية) فإذا كانت لغة الشيوخ (معروفة مُـسبقــًـا) وأنهم لا يملكون غيرها (فى كل مناسبة شبيهة) ولا يملون من تكرار نفس الكلام، عن أنّ الذين ((نفــّـذوا تلك الجريمة البشعة لا يعرفون الإسلام.. ولاعلاقة لهم بالإسلام.. والإسلام بريىء من أفعالهم..إلخ)) و((أنهم لا يعرفون (صحيح الإسلام) أو (الإسلام الصحيح)..إلخ.
فإذا كانت تلك اللغة هى (بضاعة الشيوخ) الذين يتصوّرون أنّ بضاعتهم هى التى ستقضى (على الإرهابيين) فلماذا تطابق (الأفندية) معهم؟ وأنا أقصد كبار المتعلمين من صحفيين وباحثين وأساتذة جامعات.. وشعراء وروائيين.. إلخ. حيث أنّ (هؤلاء المتعلمين) استخدموا نفس الخطاب الإنشائى الذى توارثه الشيوخ، فلماذا اختفى التمييز والتميز بين الشيوخ وبين المحسوبين على الثقافة السائدة، أو المحسوبين على أنهم (من النخبة المثقفة)؟
وكيف غاب عن ذهن تلك النخبة (المفروضة على شعبنا كأنها قدر إلهى) أنّ الكلام عن أنّ الإسلاميين القتلة ((لا يـُـمثلون الإسلام)) أو أنهم - على أقصى تقدير- (خوارج)؟ ومع افتراض أنّ هؤلاء المتعلمين يتكلمون من قاعدة (حـُـسن النية) فلماذا لم يتعظوا من التجارب السابقة؟ وأنّ (حُـسن النية) يجب استبعاده فى الشأن الوطنى، وأنّ الأحداث الإرهابية تتكرّر، وأنّ الإرهابيين يزدادون قوة وعنفــًـا وبطشـًـا وشراسة دون رادع حقيقى؟ ولماذا لم يتوقف هؤلاء المتعلمون أمام (البيانات) التى تـُـصدرها الجماعات الإسلامية الإرهابية، والمتضمنة الاستشهاد بالقرآن والأحاديث النبوية وسيرة الرسول، عن (قتل المُـخالفين للإسلام)؟ وكيف لم يـُـدرك هؤلاء المتعلمون أنّ النتيجة النهائية لكلامهم، تصب فى خانة الدفاع عن الإسلاميين القتلة؟ إنطلاقــًـا من (قاعدة حـُـسن النية)
فهل هؤلاء المتعلمون لم يقرأوا القرآن والأحاديث والسيرة النبوية؟ وما الفرق بينهم وبين مفتى مصر (د. شوقى علام) الذى كتب مقالا بعنوان (الخلل فى فهم السيرة النبوية) قال فيه أنّ رسول الإسلام ((جسـّـد معانى الرحمة، وفى سيرته الانفتاح على الآخر، فضلا عن معالم التلاقى والتحالف مع غير المسلمين، دون عنصرية أو تمييز. وأنه رفض فرض العقائد على الآخرين بالاكراه، سواء بالقول أو بالعمل)) (أهرام21/4/2017)
فإذا كان فضيلة المفتى ركــّـز على (السيرة النبوية) وكتب هذا الكلام الذى ينطبق على الفترة الأولى من الدعوة الإسلامية، وقبل أنْ يلجأ الرسول (ومن معه من المهاجرين) إلى المدينة حيث ناصره أهلها، فاستحقوا عن جدارة اسم (الأنصار) أما بعد اشتداد عود الدعوة (بسبب الغزوات العديدة التى أخضعتْ معظم القبائل العربية لجيش محمد) فقد اختلف الأمر فى التعامل مع خصوم الإسلام، من ذلك الحديث الشهير ((أمرتُ أنْ أقاتل الناس حتى يشهدوا أنْ لا إله إلاّ الله وأنّ محمدًا رسول الله، فإذا فعلوا ذلك عصموا منى دماءهم وأمواهم..إلخ)) (صحيح البخارى أحاديث أرقام25،392،1399،2946) والحديث الأخير رواه عمر بن الخطاب وابن عمر. وقال الرسول ((من قاتل لتكون كلمة الله هى العليا فهو فى سبيل الله)) (حديث رقم123)
وأعتقد أنّ هذا الحديث يرى فيه أعضاء التنظيمات الإسلامية المسلحة، السند والمرجع لأفعالهم الإرهابية، حيث يرون أنّ (كلمة الله هى العليا) تكون فى إغلاق الملاهى والخمارات، وإغلاق مصانع البيرة، وتدمير الآثار المصرية، التى يـُـعبـّـرون عنها باستخدام لفظ (وثنية) وكذلك منع الاحتفال بأولياء الله الصالحين، لأنه (بدعة) و(شرك بالله)..إلخ، لذلك فإنّ (قتالهم) ضد مرتكبى (هذه الآثام) هو (فى سبيل الله) كما ورد فى الحديث.
وعن فلان عن فلان عن أنس أنّ جماعة من (عـُـكل) دخلوا المدينة وقتلوا (راعى غنم النبى) فأمر الرسول بقطع أيديهم وأرجلهم، وسُمرتْ أعينهم. وألقوا فى الحـَـرّة يستسقون فلا يـُـسقون وتركهم يعضون الحجارة (حديث رقم233،1501) وعلى قارىء الحديث أنْ يستنتج مصيرهم، بعد أنْ منع الرسول عنهم الماء والطعام.
وقال الرسول ((أعطيتُ خمسًا لم يـُـعطهنّ أحد قبلى : نـُـصرتُ بالرعب مسيرة شهر..إلخ)) (حديث رقم335، 438) وعن فلان عن فلان عن أنس بن مالك، أنّ رسول الله دخل عام الفتح وجاء رجل وقال له : إنّ ابن خطل متعلق بأستار الكعبة، فقال الرسول : اقتلوه)) (حديث رقم1846) وقال الرسول ((مـَـنْ لكعب بن الأشرف فإنه آذى الله ورسوله)) فقال محمد بن مسلمة : أنا..إلخ (حديث رقم2510) وإذا كان المفتى ذكر أنّ الرسول ((جسـّـد معانى الرحمة)) فكيف يتسق ذلك مع ما حدث عند غزو خيبر حيث قال الرسول ((الله أكبر. خربتْ خيبر. إنــّـا إذا نزلنا بساحة قوم فساء صباح المُـنذرين)) (حديث رقم2945) وكيف يتسق الكلام عن الرحمة مع ما رواه أبو هريرة، حيث قال ((بعثنا رسول الله فى بعثٍ وقال لنا : إنْ لقيتم فلانـًـا وفلانـًـا (رجليْن من قريش سماهما) فحرّقوهما بالنار. ثم أتيناه نودعه حين أردنا الخروج فقال : إنى كنتُ أمرتكم أنْ تـُـحرّقوا فلانـًـا وفلانـًا بالنار، وإنّ النار لا يـُـعذب بها إلاّ الله، فإنْ أخذتموهما فاقتلوهما)) (حديث رقم2954) وكيف تغافل فضيلة المفتى عن أنّ أعضاء التنظيمات الإسلامية، عندما يقومون بأعمالهم الإرهابية، وقتل كل من يعتقدون أنه (عدو للإسلام) يفعلون ذلك عن إيمان بصواب موقفهم، لدرجة أنّ بعضهم (يـُـفجـّـر نفسه) مع ضحاياه، لثقته بأنه (ذاهب إلى الجنة) لأنه قرأ حديث الرسول ((إنّ الجنة تحت ظلال السيوف)) (حديث رقم2966، 3025)
***






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ماذا يختارالكهنوت اسلامى: الارتقاء أم المذهبية؟
- الشعوب القديمة وتشابه الأساطير
- الرد على السيد (متابع)
- هل تتحرر الأوطان دون حرية المواطنين؟
- كيف يكون قتل الناس بأمر إلهى؟
- الإسلام والعروبة وجهان لمجتمع البداوة
- مجتمع انتفاضة يناير2011 الذى تم اجهاضه
- اليسار المصرى بين مرحلتين
- هل يمكن القضاء على العنف فى ألعاب الرياضة؟
- لماذا وافق ضباط يوليوعلى تصويرفيلم ضد مصر؟
- أثر الطب النفسى على علاج المرضى
- العلاقة العضوية بين أمريكا والإرهاب
- أعداء مصر وبناء الأهرام
- هل التبشير بدين يستدعى الاحتنلال الاستيطانى؟
- لماذا الربط بين عبدالناصروصلاح الدين الأيوبى؟
- تخاريف عصرية حول سجن النبى يوسف
- لماذا لايقتحم المبدعون المصريون التراث المسكوت عنه؟
- سيجموند فرويد والديانة العبرية
- اليمن ومقصلة العروبة
- الأحزاب السياسية قبل يوليو1952 (1)


المزيد.....




- الجامعة العربية تحذر من المخططات الممنهجة للاحتلال الإسرائيل ...
- هل تملك الحكومة الانتقالية في السودان حق فرض التطبيع والعلما ...
- وفاة أقدم يهودي في مصر... صور
- حركة طالبان تعلق على قرار واشنطن سحب قواتها من أفغانستان
- انسحاب بلا شروط.. هل ستترك أمريكا أفغانستان لحركة طالبان؟
- حركة طالبان: قرار واشنطن سحب قواتها من أفغانستان في سبتمبر ا ...
- رفيقي: جهات تحرك -احتجاج المساجد- وتزيد مخاطر الوضع الوبائي ...
- مصدر لـ -سبوتنيك-: مقتل 7 من عناصر الشرطة الأفغانية بهجوم مس ...
- شاهد: المسلمون في داكار ينشدون القصائد في اليوم الأول من شهر ...
- شاهد: المسلمون في داكار ينشدون القصائد في اليوم الأول من شهر ...


المزيد.....

- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت رضوان - هل دور المفتى تضليل قرائه ؟