أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مرتضى محمد - ما بين رياض والنواب -لغو الحديث-..... يرتدي - الصوف مقلوباً-














المزيد.....

ما بين رياض والنواب -لغو الحديث-..... يرتدي - الصوف مقلوباً-


مرتضى محمد
(Murtadha Mohammed)


الحوار المتمدن-العدد: 5728 - 2017 / 12 / 15 - 01:11
المحور: الادب والفن
    


كانت مقابل البيت ساحة فاتحة ذراع واحدة لانقاض زمن كان يذكر بفرح ما ، وكانت تلك الساحة مشبعة بخمارين ابتاعوا خمرة لبل الريق ( فقط !) بأموال بيع (الفافون) ، وربما ببيع ما تم سرقته على طريقة (روبن هود) و عروة بن الورد !.
كانت تلك المساحة تتحدث بسماع اغاني لها كلمات تداعب الوجدان بوخزة جميلة جداً جداً حد الاستفسار لماذا هذا التأثير ؟ ، ولماذا اختار هذا المؤدي البارع تلك وهذه ! .
كان الصدى يجوب الأذن ،ويعرّج بعيداً فوق مسافات الحزن/المسكنة ، الذي كان ولا يزال يجتاح نفوساً لا تعرف بماذا تتشبع .
ويتشبع هو بحزنه المضيء الذي اشتقه من حانة (سدوري*) :
((من أتلك بالحلم يسمر ..
يجي القداح بيديه ،
وأعتك وأطبج بحركة ..
رفيف الريه ع الريه **.... ))
ماذا يقول ؟ !! ، وما هي تلك اللغة التي يسترسل بأنغامها ، واستفهامها :
(( رديلي الفرح رديت ..
معضد باب يبجيني وأحن ..
مثل الطاك ..
محني اعكاده عل المهجور ..
يعبرني ثلاثيني جنح عصفورطاير،
والعكودة تدور **.... ))
ما هي تلك اللغة التي يسترسل بكل ماهيتها ليصل " الى مكان يقع خلف الرأس وامامه ،وحوله ، لا أقول ان ذلك يشمل جميع الاشخاص ، ولكن عندما تحصل لدى البعض فان تلك الطاقة الرقيقة تنشط وتتدفق عند الملامسة ؛ لانها اشبه بالمطر الخفيف الذي يهبط ليغسل كل حجرات الجسد " .
(( أنه بيه من الدعا ..
لطولك الف وركة عنب ..
وارجه كربك بالتهجي ..
وروحي تبّاعة ذهب** ....))
فهو يعمد الى (التهجي) بأبجديات الحب ،وطرقه التي تكون معبدة دائماً لاقدام (بـــحرحارات) دافئة بالحقيقة .
(( بالحلم ختيله نلعب ..
وانته بحساب الورد ..
لنك ورد من لزمه تتعب** .... ))
مع حلمه هذا يرافقه نغمه الحصري المشبع بحزنه المضيء ايضا ، من خشبات باب الحانة التي باحت بأصوات التنهيدة والاجوبة ؛ لان هناك "الفن نوع من العبادة" ! ..
نعم ؛ لانه خلجات الحصرية التي تبتعد عن ماديات الغرض ، تبتعد عن ماديات الخلوة بالحبيب ، وتبقيه عاري من كل كل رجاء !! ، فقط تبيحه نغما ً عند منتصف (النشغه) :
(( هبت بنومي شمالي الليل ..
واستبرد على دموعي العشب **.... ))
(يستبرد العشب )!! بالتأكيد ؛ اذا كانت الكلمة فناً حقيقياً " صادر من حرية الانسان وأرادته ؛ لانه ناتج تلقائي شأنه شأن اي موجود طبيعي " .
(( أطكن ورد من تجزي ..
والف نمام يتحّنه ..
بترف جدميك اطيرن فوك ..
فوك الفوك ..
واكتّن على الورد مزنه ..
من أشوفك انذر النجمات ترجية لسوالفنه** ....))
نذور غريبة عن مألوف مدلولها ، نذور بعيدة عن "التعميد الدائم" ، وصراخات الاذانات في " الاشياء الجديدة" ؛ تلك هــــي " ربة الالهام التي توقظ الذكاء، وتجلبه بمناظر واعمدة ومذاقات مختلفة ...
ربة الالهام التي ترتفع بالشاعر/المغني ، الى مرابع حادة الحواف ،وتجعله ينسى ان النمل سيقدر على التهامه " .
(( كل نسمه ترفه من تهز الباب ..
يخنكني الدمع ..!
هلبت يخضّر الضرع ..
هلبت بعد بالروح
يا ريحان ..
وصلة تنزرع **.... ))
(هلبت) يكون الفن عازفاً " بابواق طويلة لوصول الربيع" ... ( هلبت ) يهبنا اخر يستمر بطرق المسامع بأنغام غير مألوفه عن واقع يزدري الكلمة ، ويزدري ان يُلبس الصوف بطريقةٍ صحيحةٍ .
------------------------------------------------------------
مرتضى محمد /العمارة/ 2017 .
*سدوري : صاحبة الحانة في الاسطورة السومرية : كلكامش .
** مقاطع نصوص من الشعر العامي العراقي للشاعر مظفر النواب
غناها المطرب الراحل رياض أحمد .



#مرتضى_محمد (هاشتاغ)       Murtadha_Mohammed#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كرسيان عند شاطيء -أبليس -
- حضرة النهد/ نص بالعامية العراقية
- امرأة ، ومرآة ترويان (صويحب ) / قراءة في العمق النفسي الذي ي ...
- (( حلم )) / نص باللهجة العامية العراقية
- القصاب يفتح ( شباجين * ) ل ( كلمات سبارتكوس الاخيرة)**
- مظفر النواب ....... ومساحة التأويل
- تساؤلات وجيه عزيز .. تعتق ب ( الطريق)
- لويس كارول : سهرنالك دهر ما جيت !!!!
- بيبيتي ... تتحدث ( الابستومولوجيا ) * محاورة من زمن المشراكة ...
- (شقق الغجر، وأغاني بوشكين ......... ........................ ...
- **كأس بالقرب من طيف**... مرات ومرة ، يشرب النخب وحيداً وسط ا ...
- (طالما كنتَ هاتفاً لليل ..... واِعادة ما ) / نص بالعامية الع ...
- هاتف من زمن - الكوليرا-
- مخاطبة ***
- مشاهدة
- هوامشٌ على حوافٍ - ضيزى -
- قصيدة - الباب - ... زخارف جماد تتحدث
- خطوات على جسر وحديقة
- ** نقطة تحول… . أو جبر **
- حلمٌ يثمل من الواقع


المزيد.....




- مراجعة الأعمال المرشحة لجائزة الشيخ زايد للكتاب
- صدور طبعة جديدة من «باريس في الأدب العربي الحديث»
- اصدارات حديثة...
- -صبرا- والترويج للموساد الإسرائيلي.. أنسنة الاحتلال الثقافي ...
- محام: “أمن الدولة” تجدد حبس الفنان التشكيلي أمير عبد الغني 1 ...
- المرشح جزء من القصة أو راوٍ لها.. أفلام قصيرة في حملات مرشحي ...
- فرنسا: اتهام نتفليكس بالإساءة إلى الجالية المغاربية بعد عرض ...
- الكرملين: الرواية بأن روسيا تقف وراء أضرار -السيل الشمالي- غ ...
- الرئاسة الفلسطينية: إسرائيل تستخف بحياة أبناء الشعب الفلسطين ...
- مصر,فعاليات أدبية الاسكندرية (قصرثقافة الأنفوشى) يحتفى شعرىا ...


المزيد.....

- لا أفتح بابي إلّا للمطر / أندري بريتون- ترجمة: مبارك وساط
- مسرحية "سيمفونية المواقف" / السيد حافظ
- مسرحية " قمر النيل عاشق " / السيد حافظ
- مسرحية "ليلة إختفاء أخناتون" / السيد حافظ
- مسرحية " بوابة الميناء / السيد حافظ
- قميص السعادة - مسرحية للأطفال - نسخة محدثة / السيد حافظ
- الأميرة حب الرمان و خيزران - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- الفارة يويو والقطة نونو - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- قطر الندى - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- علي بابا. مسرحية أطفال / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مرتضى محمد - ما بين رياض والنواب -لغو الحديث-..... يرتدي - الصوف مقلوباً-