أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حمدى عبد العزيز - سطور من أصل الحكاية














المزيد.....

سطور من أصل الحكاية


حمدى عبد العزيز

الحوار المتمدن-العدد: 5648 - 2017 / 9 / 23 - 05:20
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



أثبتت الجماعات السلفية أنها أكثر إخلاصاً للدعوة السلفية التي أطلقها مؤسسها وقائدها والأب الروحي لجماعاتها وعصاباتها محمد بن عبد الوهاب انطلاقاً من جبال ووديان وصحاري هضبة نجد في شبه الجزيرة العربية

إذ رفض بن عبد الوهاب في حياته تسمية دعوته بالوهابية وأطلق عليها "الدعوة السلفية"
كما أن الجيل الأول من شيوخ الوهابية وزعمائها قد رفضوا هذه التسمية التي أطلقها عليهم الرحالة المستشرقون وأركان الدولة العثمانية وكتابها

إلا أن الجيل الذي أسس الدولة السعودية الثالثة من الوهابيين قد استجاب لذلك عندما أطلق علي العصابات التي تم تشكيلها في "هجر" نجد بقيادة "الإمام عبد العزيز بن سعود" تحت مسمي (الإخوان الوهابيين) وبدعم من المخابرات البريطانية تمثل في توفير السلاح وتدريب هذه العصابات بواسطة ضابط المخابرات البريطانية "شكسبير" والذي خلفه بعد مقتله الغامض الجنرال "فليبي" كما قررت الحكومة البريطانية راتباً قدره 500 جنيه استرليني للأمير عبد العزيز بن سعود الذي سيصبح فيما بعد "سلطاناً" ثم "ملكاً" بعد أن كان "أميراً" من الأمراء السعوديين المقيمين بالكويت بعد انهيار الدولة السعودية الثانية

وهكذا أصبح اسم الحركة الوهابية مقترناً بخلفاء وأتباع محمد بن عبد الوهاب وأصبحت الوهابية هي الأسم الذي يطلق علي أنصار دعوة بن عبد الوهاب السلفية الفاشية

بينما في مصر تمسك السلفيون برغبة بن عبد الوهاب وجوهر دعوته باعتبار أنهم "الفرقة الناجية" التي هي علي طريق بن عبد الوهاب والتي تحمل تسميتها جوهر الدعوة الوهابية بأن "الفرقة الناجية" أو "الطائفة المنصورة" هي من تسير (دون تحريف أو استجابة لأية مستحدثات زمنية) علي نسق مجتمع "السلف الصالح" أي الرسول والصحابة وتابعيهم من الإئمة الأربعة وعلي رأسهم احمد بن حنبل ثم ومن بعدهم "شيخ الإسلام - بن تيمية" وتلميذه "ابن القيم الجوزية" وانتهاءً بآخر حبات عناقيد السلف الصالح الشيخ المسلح محمد بن عبد الوهاب

أما الأخوان المسلمون فقد حافظوا علي العناصر الجوهرية للدعوة السلفية التي قال بها بن عبد الوهاب لكنهم فضلوا إعادة ترتيب الأعمدة الفكرية للدعوة الوهابية حسب أولويات مرحلية تتناسب مع طبيعة الإختلاف الجغرافي والبيئي والإجتماعي والثقافي للمجتمع المصري عن مجتمع صحاري وجبال وهضاب ووديان الجزيرة العربية

، وقد اهتم الجيل المؤسس لجماعة الإخوان المصرية كذلك أكثر بالجانب الحركي والتنظيمي والإستراتيجيات الدعوية الدعائية الطابع التي يمكن أن تمكنهم من النفاذ إلي المجتمع المصري والوصول لهدف إقامة دولتهم الإسلامية المزعومة توطئة لتحقيق الهدف النهائي الذي أطلقته الدعوة السلفية الوهابية بإقامة دولة الخلافة الإسلامية المقترنة بالوصول إلي نحت علاقات وثقافة إجتماعية تشكل استنساخاً تصورياً لمجتمع السلف الصالح

وهذا هو بالضبط سر خروج الدعوة السلفية الوهابية علي الخلافة العثمانية ووصمها بدولة الشرك

ولذلك أبقي حسن البنا علي كلمة (الإخوان) كمدلول يحقق متانة الرابط التنظيمي للجماعة تماماً كما أرادت الحركة الوهابية عبر إطلاق تسمية (الإخوان الوهابيون) علي عصاباتهم القتالية التي تشكلت في هجر نجد

كما أنه عندما ألحق البنا كلمة (المسلمون) بكلمة (الإخوان) تسميةً لجماعته ... كان يؤكد باستخدام (ألف ولام التعريف والقصر في ذات الوقت) في (المسلمون) علي اعتبار أن عضوية جماعته هي معيارية الإسلام وأن جماعته هي مايقوم الدليل الدامغ علي كونها كبنية تأسيسية لمجتمع أهل السنة والجماعة هي النسخة المصرية من (الفرقة الناجية) وهي بالتالي (الطائفة المنصورة)

___________
حمدى عبد العزيز
20 سبتمبر 2017






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العراق في مواجهة لحظة حرج
- غابة تتأنق وحوشها
- ضرورة عودة السفير المصري إلي دمشق
- وعليك أن تصدق
- إنها -ريما- وعاداتها القديمة
- رفعت السعيد (الأروبة) ، وحسن البنا الكذاب
- ذلك العالم الإتصالي
- نقطة نظام علي النظام
- ثورة يوليو التي حالت دون أن أكون أحد الأشقياء
- جدلية الصباح والمساء
- قول دون مواربة
- المجد للشهداء
- ومن التحالفات ماقتل
- احذروا التحالف مع الفاشية الدينية
- قراءة سريعة للائحة الرياض
- إيه ... دنيا !!!!!
- زمن 5 يونيو الذي لم يرحل بعد
- 1- قاوموا الثقافة الوهابية
- الوطن أهم من المشايخ والقساوسة والأحبار
- والكهنوت الرسمي أيضاً


المزيد.....




- طهران تدين بشدة الاجراءات الوحشية الصهيونية في المسجد الاقصى ...
- إيران تدين بشدة الإجراءات الإسرائيلية في المسجد الأقصى
- الخارجية الايرانية تدين بشدة الاجراءات الوحشية للكيان الصهيو ...
- متحدث الخارجية الايرانية: ايران تقف بفخر إلى جانب شعب فلسطين ...
- شيخ الأزهر: اقتحام الأقصى والاعتداء السافر على المصلين إرهاب ...
- رغم إجراءات الاحتلال.. الآلاف يؤدون صلاة الفجر في المسجد الأ ...
- العاهل السعودي يوافق على بناء جامع خادم الحرمين في الجامعة ا ...
- شيخ الأزهر: تهجير أهالي الشيخ جراح بالقدس إرهاب صهيوني غاشم  ...
- بعد وفاته.. رحلة عبد الرحمن العجلان في نشر العلم الشرعي من ا ...
- الجامعة العربية تدين اقتحام المسجد الأقصى: حكومة إسرائيل أسي ...


المزيد.....

- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حمدى عبد العزيز - سطور من أصل الحكاية