أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ربحان رمضان - لمحات من سيرة نضالية -2-














المزيد.....

لمحات من سيرة نضالية -2-


ربحان رمضان

الحوار المتمدن-العدد: 5631 - 2017 / 9 / 5 - 23:14
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إثر الانتهاء من أعمال المؤتمر الرابع لحزبنا البارتي الديمقراطي الكردي اليساري في سوريا عقدت اللجنة المركزية المنتخبة من المؤتمر " وكنت قد أصبحت واحد من اعضاءها " اجتماعها الأول في الجمعية الثقافية الكردية في رمل الظريف بمدينة بيروت بعد المؤتمر مباشرة وكان من جملة قراراتها الزامي بالالتحاق بالخدمة العسكرية التي كنت أؤجل التحاقي بها لمدة اربع سنوات ، ذلك لمتابعة النضال الحزبي وخاصة أن قيادة الحزب كانت تفرز رفاق قياديين من منطقة الجزيرة وجبل الأكراد " عفرين " مثل الرفاق عصمت فتح الله ، وعزيز أومري ، ومحمد نيو ، ومن " كرداغ " قاد المنظمة المرحوم رفعت عثمان لفترة قصيرة جدا كانت بعد مؤتمر ناوبردان ، وقد شارك في الكونفرانس العاشر الذي عقد في حي الأكراد حيث أضيفت يومها كلمة " اليساري " الى البارتي الديمقراطي الكري في في سوريا وأصبح اسمه البارتي الديمقراطي الكردي في سوريا " اليساري" ثم وللأسف تكتل مع مجموعة من الرفاق في فترة تقارب السنة ، فأصدروا جريدة منطقية بدمشق لم اعد اذكر اسمها ، وكان الناشطون في هذا التكتل كل من المرحوم الأستاذ المهندس عبد العزيز خلف و" جمو" أبو كاوا ، والآنسة روهلات ميقري والمهندس احمد شيخاني ، ووقف معهم كل من نور الدين آله رشي والمرحوم الدكتور شمدين آله رشي وكمال آله رشي ، وعماد دودكي ، وأبو شمدين ، وعبد القادر شيخاني " أبو أمين" والمهندس الزراعي احمد ظاظا وغيرهم ممن لم اعد اذكر اسماءهم وفشلوا ، وفيما بعد التحق المرحوم رفعت عثمان بالحزب الاشتراكي واستشهد في كردستان العراق .
توالى بعده رفاق في اللجنة المركزية كانوا على التوالي عصمت فتح الله ، ثم عزيز أومري ثم محمد نيو ثم عصمت فتح الله مرة أخرى .
في تلك المرحلة خططت قيادة الحزب أن تكون قيادة منظمة دمشق من أكراد دمشق انفسهم ، لذلك ساعدوا على نجاحي في انتخابات اللجنة المركزية خلال المؤتمر الرابع الذي عقد في بيت الرفيق مصطفى جمعة بمنطقة الجديدة في شرق بيروت في ، فانتخبت يومها وأصبحت عضوا في اللجنة المركزية وفي الاجتماع الذي أعقب المؤتمر أجمع اللجنة المركزية المنتخبة أن التحق وانهي حالة التأجيل ، فدامت خدمتي العسكرية من آب 1975 حتى ايلول 1979 دون عقوبات تذكر سوى عقوبة عشرون يوما التي جرت بحقي قبيل تسريح دورتي العسكرية ذات الرقم 35 بأيام وذلك بسبب تهور بالدبابة أثناء قيامنا بمناورة عسكرية أضاف عليها قائد اللواء 78 العقيد محمود علي عيسى عشرين يوما أخرى .
لقد سبقت المؤتمر الرابع للحزب أحداث مهمة لابد من ذكرها وهي أنه أضيف اسم اليساري على اسم الحزب في الكونفرانس العاشر الذي انعقد بعد عودة الرفاق من مؤتمر ناوبردان في ايلول عام 1970 ، وفي عام 72 تكتلت في منظمة دمشق مجموعة حزبية تزعمها المرحوم رفعت عثمان ومعه المهندس عبد العزيز من مدينة ديريك بحجة أن البارتي اليساري هو يمين وأن هذه المجموعة يسار الحزب ، لكنها لم تستمر اكثر من عام واحد وانتهت وقد عقدت منظمة دمشق كونفرانس استثنائي حضر فيه كل من الأستاذان محمد عباس* عضو وعزيز أومري عضوي اللجنة المركزية للحزب وأصدرت قرار بتجميد المجموعة المتكتلة ، وفي عام 1972 أرسل الرفيق صلاح بدر الدين منشورات تستنكر وتدين مشروعي الحزام والاحصاء العنصريين عن طريق الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ، وقد استلمتهم من مكتبهم في حي المزرعة بدمشق الوقع تحت بيت المرحوم وزير الاعلام في عهد صلاح جديد الدكتور سامي الجندي رحمه الله والذي كان قد أقيل من عمله كرئيس تحرير لجريدة الثورة ، وقد كنت أزوره أحيانا لأسلمه نسخة من جريدتنا المركزية ..
مكتب الجبهة كان يطلق عليه اسمه مكتب الفرعية ، كانت تتواجد فيه قيادة الجبهة في تلك الفترة .
استلمت المنشورات من عضو المكتب السياسي للجبهة أبو غضب رحمه الله ، قسنا النشرا على ثلاثة أسام : قسم يتوزع في القامشلي ، وقسم في جبل الأكراد شمال حلب ، وقسم أبقيناه في دمشق لتقوم اللجنة المنطقية بتوزيعه سرا بين البيوت بدمشق ؟
فعقدنا اجتماعا ً أداره المرحوم محمد نيو عضو المكتب السياسي للحزب وسحبني أنا والرفيق خالد ميقري خارج الاجتماع وطلب منا القيام بتوزيع البيان ، وطلب منا أن لا نخبر رفاقنا لأخرين في اللجنة خوفا من تسريب الخبر :
حملنا المناشير في بطوننا تحت البلوفر الصوفي لكل منا اكثر من 500 منشور وخرجنا لنوزعه في احياء دمشق ابتداء من مساكن برزة فحي الأكراد وحي الصالحية ثم المهاجرين فالميدان وأخير باب توما وعدنا صباحا الى بيت خالد ميقري ، شربنا شايا ثم تركته وعدت إلى البيت ، في اليوم التالي ضج الخبر .. فاستدعى جهاز المخابرات العامة رفيقنا م . علي دياربكرلي معتقدين انه هو الذي قام بتوزيع البيان ، ولعدة ايام دون أن يصلوا إلى أية نتيجة ايجابية في التحقيق معه ، في حين أنهم اعتقلوا رفيقينا يوسف ديبو وعادل اليزيدي في الجزيرة وحولوهما الى فرع المخابرات العامة بدمششق .
= = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = =
*
بعد المؤتمر الرابع مباشرة وبتاريخ 4 / آب / 1975 التحقت بخدمة العلم بعد ثلاث سنوات من التأجيل ، في إحداها التحقت بدورة معهد التدريب المهني بدمشق حرفة الخراطة والتسوية المعروفة باسم " طورنة" وكان مدربنا في تلك الدورة هو الأستاذ أرمنازي الذي اتخذ موقفا سيئا مني لأني ناقشته مرة عن موضوع الديمقراطية ، وبالرغم من ذلك فقد وقعت مثل زملائي على عقد عمل بهذه الحرفة مع شركة الانشاءات المعدنية براتب عال وقدره ثلاث مئة وخمسون ليرة سورية بالشهر .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- فلنرحب ببادرة الاستفتاء في كردستان العراق
- السابع عشر من نيسان ذكرى استقلال لم يكتمل
- عدالة حافظ المقبور فاقت عدالة كل زناة التاريخ - وريث لم تلده ...
- أحييك د. غليون بحرارة - الكرد شركاء في الوطن الجديد
- عبد العزيز الخير .. تذكير رفاق حزبه بخير الرجال
- رد على - ميسرة - في مقاله - ما هو الموضوع وما هي القضية؟-
- أحييكِ رفيقة ناديا عيلبوني ثورية في ثورة أصبحت ثروة
- ثلاثة مشاهد في رحلة إلى البحر
- الهرب يوم الرحيل
- الموت في معتقل
- من مذكرات معتقل في زنازين سلطة القمع بدمشق
- هروب السوريين من الحرب والموت
- قراءة في ديوان الزهور لاتنمو على نهايات الجلادين
- العميد وجيه برازي رفض الفساد فأقاله البعث فور اغتصابه السلطة
- في يوم الصحافة الكردية يحق لي أن أفتخر بدمشق الياسمين
- ثورة 15 آذار خمس سنوات من جرائم نظام الاستبداد فلنخطو نحو سو ...
- عبد الرزاق عيد قال رأيه فقامت الدنيا ولم تقعد ماذا فهمتم من ...
- حول طبيعة وشكل العلم وصياغة دستور جديد لسورية
- حول دعوة البارزاني لاستفتاء استقلال إقليم كردستان العراق من ...
- حول مقال الأكراد لم يقتدوا بالعرب..ونجحوا - رولا الخطيب


المزيد.....




- المتحدث باسم العدالة والتنمية: مستعدون للتفاوض مع اليونان عل ...
- مركّب مخدر في الفطر السحري -واعد- كعلاج للاكتئاب
- بالفيديو.. الطلاب العسكريون في خاباروفسك ينفذون رماياتهم الأ ...
- إيران: لن يكون هناك اتفاق مؤقت بشأن العودة إلى الاتفاق النوو ...
- القوات التشادية تعلن مقتل أكثر 300 مسلح و5 من جنودها في الاش ...
- شاهد: وزير الصحة النمساوي الجديد يرتدي الحذاء الرياضي خلال م ...
- كيف تنعكس الوظيفة التي نشغلها على هويتنا وشخصيتنا؟
- حادث قطار طوخ: لماذا تتكرر حوادث القطارات في مصر؟ وهل من حلو ...
- شاهد: وزير الصحة النمساوي الجديد يرتدي الحذاء الرياضي خلال م ...
- نقل نافالني للمشفى و-لا عقوبات أوروبية إضافية على روسيا- بشأ ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ربحان رمضان - لمحات من سيرة نضالية -2-