أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - واثق الواثق - قراءة في كتاب :السيميائيات السردية : سعيد بنكراد . واثق الواثق.















المزيد.....

قراءة في كتاب :السيميائيات السردية : سعيد بنكراد . واثق الواثق.


واثق الواثق

الحوار المتمدن-العدد: 5627 - 2017 / 9 / 1 - 21:14
المحور: الادب والفن
    


#واثق_الواثق: قراءة في السيميائيات السردية : سعيد بنكراد .
تحدث سعيد بنكراد في كتابه "قراءة في كتاب السيميائيات السردية" في معرض حديثه عن كتاب " الدلالة البنيوية" الشهير لكريماس عام 1966، تحدث عن الكتاب كونه برنامجا نظريا لتيار سيميائي يعرف بالسيميائيات السردية ،وغايته من البحث في هذا الكتاب وهي البحث في الأسس المعرفية التي انبت عليها هذه الدراسة .وأكد بأنه لا يضيف شيئا إلى ما أنتجته الحضارات الأخرى من دون أن يناقش الأسس الفلسفية التي انبتت عليها النظريات التي يتم تداولها عندنا ، وفي كل أرجاء الوطن العربي . وان الوقوف عند حدود المقترحات التحليلية التطبيقية رغم أهميتها لا يمكن إلا أن يؤدي إلى إنتاج نماذج ممسوخة لا ترقى إلى الأصل ولا يمكن أن تنتج معرفة تخصنا وتخص حياتنا . مؤكدا ان استيعاب النماذج في أصولها ومساءلة أبعادها الابستمولوجية هو وحده السبيل إلى اغناء معرفتنا بأنفسنا ،ومعرفتنا بالأخر ، فما يأتينا ليس مجرد مفاهيم عارية من أي غطاء حضاري بل هي نماذج معرفية تخفي داخلها نمط الحياة والموت وإنتاج القيم ..ولذلك لقد غرب وشرق المتشبثون في المناهج النقدية الغربية الحديثة سيما –السيميائية- دون النظر في الأصول الابستمولوجية والانطلوجية والسوسيلوجية التي انطلقت منها هذه النظريات والكشف عن الآليات التي أدت إلى سيرورتها او سيرورة معانيها وانواعها وشروطها .
ويقول بنكراد : ان هذه النظرية (الدلالة البنيوية) ،تقدم نفسها على أساس أنها في تحليل النصوص السردية بجميع أنواعها إلا أنها تعد واقع فلسفة فيس المعنى وطرق إنتاجه وأنماط ودوده وانتشاره
وبهذا يعترف بان الولوج في عالم السيميائيات هو الولوج في عالم الميتافيزيقية والمنطق ..ما يحتاج إلى خلفيات معرفية وثقافية في هذا المجال لتكون أدوات تعين الباحث في عملية مطاردة واصطياد المعنى وترويضه بعد معرف الأصول المعرفية التي انبثق منها وكيفيه الانبثاق وطرائقها وأنواعها .
ويؤكد بنكراد : ان التجلي النصي لا يشكل سوى حالة مرئية لحالات تتخفى في أشكال مسكوت عنها يسصعب فهمها وإدراكها دون معرفة البنى الدلالية المطمورة فيها او الأنساق الثقافية التي تقف ورائها والوقوف على العناصر المكونة لها والتي تشكل تجلياتها المتعددة عبر الإدراك المستعين بمجموعة من التصورات الفلسفية الخاصة بالإدراك وإنتاج القيم وتداولها . هنا نستشف من بنكراد ان عمليت الرحلة داخل النص السيميائي تعد بمثابة انتحار ما لم تكن هناك أدوات تعصم الباحث من الوقوع في كماشة الاجترار أو الاغتراب أو تجاوز المحضور عبر التأويل غير المنطقي لولادة النص أو سيرورته وأدوات اشتغاله .
إذن -وبحسب بنكراد- ان الباحث او الناقد او المختص لا يمكن له ان يمر مرور الكرام عبر النص السيميائي ، مالم يقف عند حواجز المساءلة والتي يتجاوزها بأدواته المعرفية والثقافية واللسانية المختلفة وإلا فهو اما مجتر أو سارق .
فالبحث عن الأسس الأولية لكل تنظير او نظرية والكشف عن هفواتها ونقط ضعفها وقصورها وبدايات أصول نشأتها ، أمر لابد منه قبل البدء بالتنظير والتطبيق، وهذا -كما يرى بنكراد – امر بديهي بالنسبة للعلوم الإنسانية ، فالنظريات تتبلور وتتأسس انطلاقا من مجموعة من المعايير المميزة داخل او المنهج ، عبر مستويين : ( المعرفي ، والتحليلي ) .
فعلى الأساس الابستمولوجي ،يقول بنكراد : لا يمكن الحديث عن نظرية متكاملة إلا من خلال الكشف عن الأسس المعرفية التي انبتت عليها هذه النظرية فهذه الأسس المعرفية تخفي بداخلها تصورات للعالم والإنسان والوجود.لذلك يعيب على الذي اجتروا النظريات وطبقوها على نصوص سردية دون ان يعوا الأسس المعرفية التي انبتت عليها وأنواع وأشكال الدلالات فيها وأصول تشكلها ..سيما ان تطبيق نظرية ما على نص ما ، لا يخلو من تأويل أولي يمتد لعناصر هذه النظرية نفسها .وذلك وفق التصور الذي يملكه هذا الشخص المؤول عن الحياة .اي بمعنى لا يمكن ان تغرد خارج السرب كباحث ما لم تعي الأصول التي انطلقت او تشكلت منها هذ النظرية لتعينك بعد ذلك على إيجاد تأويل مناسب لها داخل النص .ويمثل لذلك بان صانعي الإشهار مثلا يستفيدون كثيرا من السيميائيات في صنع الإرساليات الاشهارية لترويج بضاعاتهم ، و السيميائيون يعملون على كشف الزيف الذي تتضمنه كل إرسالية اشهارية وفقا لمعرفة الجذور والأصول المعرفية والإدراكية والدلالية لها .وهذا يقودنا الى الكم الهائل من الدراسات الحديثة التي كتبت في السيميائية و-مازالت –هل أنها استوفت شروط البحث والتقصي والاستكشاف للتحليل والتطبيق ام هي كما يظن دراسات اقرب إلى المسوخ او الاجترار او النقص ..؟ ولهذا يقول : فان تبني نظرية ما لمقاربة ظاهرة ما ليس مشكلة تقنية تتلخص في امتلاك مجموعة من الأدوات الإجرائية البريئة ، بل هو اختيار معرفي وايديلوجي لا تنفصل نتائجه عن مقدماته .لذلك اقتصرت معظم الدراسات السيميائية الحديثة على مستوى التنظير دون التطبيق ، او ممارسة التطبيق على نصوص شحيحة او ركيكية سردية ، دون الولوج في الأنواع السردية الأخرى وان وجدت فهي ناقصة او قاصرة كما عبر عنها بنكراد في مقدمة الكتاب .
ويبدو ان مشكلة عدم امتلاك معظم الأدوات النقدية السيميائية وضع الباحثين في عجز وقصور وعي واضح عند ولوج أي نص سردي ، وعدم امتلاكهم للجرأة الأدبية النقدية تخوفا من الوقوع في كماشة الخطأ او الوهم ..
ويأتي التأويل الثاني كقراءة للنص والمنهج على حد سواء ، فأي ممارسة تطبيقية تحليلية تعتمد على الوعي والإدراك والقدرات العقلية لنظرية ما ، هي تأويل لها بشكل ضمني او صريح .
وأما المردود الثاني الذي ركز عليه بنكراد في تحليل النصوص السردية سيميائيا ، فهو العنصر التحليلي وهو القدرة على مراقبة المنهج او النظرية والكشف عن مردودية المنهج ومحدوديته من خلال وضعه داخل سياق نصي محدد ، ذلك ان تقليص المسافة بين الوج المجرد للنظرية وبين وجهها المتحقق يمر عبر مزج النظرية بالنص الى الحد الذي تذوب فيه الفواصل بينهما ويصبح اثر ذلك التنظير تطبيقا ، ويتحول التطبيق إلى تنظير ، فبتحقق هذه العملية او الغاية يتم رد النظرية الى منابعها الأصلية التي انبثقت منها .
وبهذا يختم بنكراد حديثه بان غاية أي تحليل هي مطاردة المعنى وترويضه ورده إلى العناصر التي أنتجته ، مستعرضا بعض الميزات التي تميزت بها نظرية كريماس ومنها : ( الشمولية في التصور والتحليل ، قدرتها -النظرية والتطبيقية – على معانقة الخطابات السردية المختلفة ).






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حزب الله ، ساعة صفر ..
- الرواية العربية بين التشكيك والتاصيل
- صراع ايديلوجيات وساحة تصفيات .-الاوسط انموذجا - الشرق ال.واث ...
- من يقف وراء داعش ؟
- وزارة التعليم العالي الى اين ..؟!
- بعيدا عن التقليد ..اعلام حر ...واثق الواثق
- طلبة الدراسات العليا بين كماشة وزارة التربية ..ولا حياة لمن ...
- الخطيئة والتكفير ..واثق الواثق
- هواجس امراة شرقية ...واثق الواثق
- الكفائي ، والخاتم الاحمر ..قراءة نقدية ..واثق الواثق
- الضمير
- المسير ..
- امراة قدر.. واثق الواثق
- الرجل المجنون ..واثق الواثق
- لاحياة لمن تنادي ...تربية بلا تربية وتعليم بلا تعليم ...واثق ...
- قطة بيت صغيرة .. واثق الواثق
- فلسفة الفلاسفة ...قراءة في حوارات مع مفكري الغرب لحميدة نعنع ...
- لماذا العراق مستهدف ؟؟!
- وزارة التربية تطلق رصاصة الرحمة ...
- القطط تهرب من الهر الاسود ..


المزيد.....




- كواليس وخلفيات توتر مغربي ألماني
- مصر.. إسلام خليل يكشف سبب خلافه مع سعد الصغير
- مصر.. مصدر طبي يكشف تطورات الحالة الصحية لسمير غانم
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع قانون يتعلق بالتمويلات الصغيرة ...
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع قانون يتعلق بالتمويلات الصغيرة ...
- مجلس الحكومة يصادق على مقترحات تعيينات في مناصب عليا
- بوريطة يتباحث مع نظيره الغابوني
- ألمانيا تعارض خطة أمريكية للتنازل عن حقوق الملكية الفكرية لل ...
- لوبس: العبودية تاريخ فرنسي.. آن لقصة نانت مع تجارة الرقيق أن ...
- -فكرة طاش ما طاش-... السدحان يعلق بمشهد كوميدي على أزمة الصا ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - واثق الواثق - قراءة في كتاب :السيميائيات السردية : سعيد بنكراد . واثق الواثق.