أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نبيل عودة - الشرق الأوسط لم تأت ساعته بعد














المزيد.....

الشرق الأوسط لم تأت ساعته بعد


نبيل عودة
كاتب وباحث

(Nabeel Oudeh)


الحوار المتمدن-العدد: 5619 - 2017 / 8 / 24 - 14:39
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الشرق الأوسط لم تأت ساعته بعد

نبيل عودة

واقع الشرق الأوسط لا يبشر بأي تحول ايجابي... الدمار مرعب، مصير الانسان العربي لا يبشر بأي تغيير ايجابي، حتى بعد الخلاص الذي نحلم به من الفكر الارهابي لا ارى اننا مقبلون على تحول مطمئن.
انا لا اتهم داعش فقط، بل اولا اتهم النظام العربي الفاسد، القبلي والعائلي والديني .. حتى لو تلفع من رأسه الى أخمص قدميه بشعارات قومية وتحررية واشتراكية وعدالة وديموقراطية ودينية عقلانية، لكن لا شيء منها ملموس في الواقع العربي... ولا تحرك عربي ملموس ومؤثر لشل اياد وخطط غير نظيفة تنفذ بدعم أنظمة غربية وعربية وغير عربية من الشرق الأوسط .. منها إسرائيل وتركيا وغيرهما.
مجتمع تتحكم بعقوله الفتاوى دون رقابة جادة من مؤسسات دينية، هو مجتمع مهزوم ولا يحسب له حساب في المجتمعات البشرية.
السجون العربية اكتظت بالمناضلين الشرف من سياسيين ومثقفين وفنانين وكل منتقد ولو انتقاد هامشي لأنظمة الحكم العربية .. والظاهرة المؤلمة ان ابرز المثقفين العرب يعملون وينشطون في المهجر .. وأكثر من ذلك، حتى اهم المواقع الألكترونية العربية هي مواقع تنشط من الدول الغربية، من اوروبا وامريكا واستراليا.. والويل لك اذا كتبت مجرد قصة فيها ذكر لما يسمونه الذات الالهية دون ان تسجد اولا وتقرأ الفاتحة او بسم الآب والآبن والروح القدس .. ويجب سلفا ان تكون متدينا متعصبا والا تتهم بالكفر والانحراف والفجور .. وهم بربي لا يدرون ما هو الكفر وما هو الايمان وما هو المنطق وما هي الثقافة وما هو الفكر وما هي العلوم وما هو التعليم الضروري للأجيال الناشئة ..
حتى الجامعات العربية لم يشملها تدريج الجامعات الأبرز في العالم (سلم شانغهاي) او سجلت في القاع.. اي جامعات تخرج حملة شهادات لا تنفع للنشاط العلمي والبحثي .. ومن يريد ان يتطور ويرقى علميا وبحثيا لا مفر امامه الا الهجرة الى "الغرب الكافر".. فهل بالصدفة ان العالم العربي يخسر مئات المليارات من الدولارات بسبب هجرة العقول العربية؟
لا اعرف ماذا سيخسر العالم اذا احترق الشرق الأوسط بكل افكاره المختلة والسائدة حتى لدي قوى نعتبرها عقلانية .. لكن عقلانيتها هي نسبية مع التيارات التي تدمر الشرق الأوسط والانسان والمستقبل متلفعة زورا بالدين، حتى اسرائيل العلمانية اجتماعيا وفكريا تحكمها اليوم عصابة داعشية في فكرها ستقودها الى نفس المصير الانتحاري اذا لم يحدث انقلاب سياسي يعيد العقلانية الاجتماعية ولا اقول السياسية رغم وجود علاقة اندماجية بين الاقتصاد والمجتمع والفكر .. لكن هذه العقلانية السياسية قد تبدأ بالعودة اذا سقطت "دولة نتنياهو، بينيت وليبرمان" وتبدأ العودة الى المنطق الذي تبنته حكومة رابين، الذي رأى خطر الاستيطان على دولة اسرائيل والمجتمع اليهودي ولم يتردد ان يصف الاستيطان والمستوطنات والمستوطنين بالسرطان.
بن غوريون في وقته قال أمرا هاما ان الصهيونية كانت منصة لإقامة دولة اسرائيل ودورها انتهى مع اقامة الدولة .. يجري تجاهل موقفه لأن الصهيونية هي الشر المجسم اليوم في الشرق الأوسط، وربما كل ما يجري لهم به الكثير من الأيادي السوداء.
ابراهام بورغ اليهودي العقلاني المتدين، رئيس الكنيست الأسبق، وابن زعيم حزب ديني (المفدال)، انتقد صهيونية هرتسل التي انتصرت على صهيوينة احاد هعام الانسانية وطالب بالعودة الى صهيونية أحاد هعام (هو الكاتب اليهودي الروسي آشر تسفي غينتسبرغ) حسب رؤية أحاد هعام: كما طرحها في مقال له بعنوان "ليست هذه هي الطريق" دعى الى تغيير ثوري بأسلوب "حركة محبة صهيون"، وقال لن تكون ارض إسرائيل حلا لمسالة الوجود او الاقتصاد لليهود، وهي ليست قادرة ولن تكون ملجأ إنسانيا بمواجهة مصائب المنفي اليهودي انما عليها ان تكون حلا للمشكلة الروحية والثقافية للشعب اليهودي، وانه لا تكفي ان تكون الدولة اليهودية ملجأ وبيتا قوميا انما عليها ان تكون ذات مضامين روحية تستحق القيام، ان تكون نورا للأغيار (أي غير اليهود) منارة مضيئة للشعوب" وقد أسس ما يعرف ب "التيار الصهيوني الروحي" ووقع باسمه "أحاد هعام" ويعني "واحد من الشعب". لكنه هزم امام صهيونية هرتسل .. التي شكلت التيارات الصهيونية المركزية السائدة اليوم .. والتي أحيانا من الصعب ايجاد فوارق هامة بين تياراتها.
ما هو مصير الشرق الأوسط بسيطرة فكر ديني متطرف عربيا (ليس داعش فقط بل تيارات رسمية تمثل الأنظمة ايضا) وتنامي تطرف ديني وسياسي وكولنيالي اسرائيليا؟
لا اريد ان افكر بأجوبة على أسئلتي .. لأني على قناعة ان الأسوأ لم يأت بعد!!

[email protected]






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- فلسفة السياسة وسياسة الفلسفة
- حدث لكما ايضا؟
- ملكة أسمها نجوى...
- صفقوا لنظام لكع بن لكع!!
- رئيس بلدية عاطل عن العمل...
- البار...
- اصدار جديد للكاتب، الناقد والإعلامي نبيل عودة
- يوميات نصراوي: حكايتي مع النقد والنقاد-
- احترام التعددية والحقوق الخاصة هي المعيار للرقي الاجتماعي، ا ...
- اسطورة -الجماهير الشعبية-
- بعيدا عن المنطق..!!
- الأصدقاء الثلاثة...!
- ساتيرا قصصية: الحمير تعقد قمة طارئة..!!
- الهوس الثقافي!!
- علي بابا والحرامية في عرض راقص لفرقة موال
- لقاء بين شقي البرتقالة
- من أجل عقلنة مفاهيمنا الثقافية
- المهمة الإنسانية
- يوميات نصراوي: كيف صار ثابت عاصي قاتلا للجنديين وهو بريء؟!
- الهدية ...


المزيد.....




- مستشار الرئيس المصري لشؤون الصحة: لم نرصد الطفرة الهندية لكو ...
- الجيش الروسي يدمر شبكة كهوف لقيادة المسلحين قرب تدمر
- ولي العهد السعودي يستقبل أمير قطر في جدة.. فيديو وصور
- رددوا شعارات -تسقط أمريكا وإسرائيل-.. احتجاجات حاشدة في تركي ...
- واشنطن تشتبه بهجمات استخبارية روسية على ضباط مخابرات أمريكيي ...
- الصحة الفلسطينية تعلن حصيلة إصابات المواجهات في الضفة وغزة
- عمال مصر يستنكرون العنف الاسرائيلى تجاه الشعب الفلسطينى
- دعما لانتفاضة الفلسطينيّين: وقفة مساندة يوم الثلاثاء 11 ماي ...
- رئيس وزراء فرنسا يؤكد أن بلاده -تخرج- من أزمة وباء كورونا
- رئيس وزراء فرنسا يؤكد أن بلاده -تخرج- من أزمة وباء كورونا


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نبيل عودة - الشرق الأوسط لم تأت ساعته بعد