أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم سمو - عفرين ..-ابو عبدو- و..-الميكرو-














المزيد.....

عفرين ..-ابو عبدو- و..-الميكرو-


ابراهيم سمو

الحوار المتمدن-العدد: 5570 - 2017 / 7 / 3 - 04:54
المحور: الادب والفن
    


من وحي الزيارة الاولى .. قبل ماينيف على 25 حولا الى عفرين .
عفرين التي .."في كف(ها ) قطفة زيتون " وعلى صدرها طعنة غدر .. !.

الحافلة.. انقذفت، تلتهم الطريق والظلام والمطر، بنهم وعصبية ،وفي لحظة ما من اقترابنا الى عفرين / المدينة ،خلتُ مصابيح البيوت المتناثرة على الجبل ك عناقيد دالية ،نجوما ..وارتفع الى اعماقي تساؤل مقتضاه : |هل تريد النجوم هنا ملامسة الارض" . لكن احساس ما داخلني،فمنعتني ساعتها ،ان اعكر على مضيفي ،حتى قمعتُني فركنتُ اتأمل المطر المنقذف كالرصاص ،على نوافذ "الميكرو" وزجاجها الامامي ،واندمجُ مع صداح عدنان دلبرين "عفرين هاتوه خومه خوشه" وسط زعيق الركاب . نبهني ابو عبدو "وصلنا ." وصرخ في السائق " اشرفية عا مهلك ". ثم ..توجب ما ان توقفت الحافلة ،ان ننزل كي يعكرنا المطر والبلل والتعب، وينفرد بي خجل استغرق رحلتي تلك كلها ..ولا يحضرني جيدا، ان كنت تأبطت عاصفةئذ احدالاطفال ،او تلقفت الامتعة عند النزول مع العائلة ،لكني اذكر تماتما، انّا مضينا نعاند البرق والرعد والارهاق؛ نستعجل اقدامنا كي نصل ... ..
ليلتها لا ادري كيف خلدت روحي المتعثرة الى النوم ..امّا في الصباح فاذكر، فررت باكرا من فراشي ،وجدتني انتصبُ خلسة امام النافذة كسنديانة، استطلع : الاشجار كانت عارية ..التربة حمراء ..المنظر اذهلني مدّني بمشاعر غريبة ؛متناقضة وجديدة ..ثم عدتُ ؛اخذتُ مكاني في الفراش ثانية ،متصنعا هيئة نائم ،ولم ارفع الغطاء عن وجهي الناعس، الا بعد ان دبت الحركة في الغرفة ، اذ هممت اغادر الفراش، وقلت لمضيفي " المطر بلل الارض فتحولت الى حمراء".
ـ تربة عفرين حمراء قبل وبعد المطر..الامرسيان .
احمرّت وجنتاي ،تملكني صمت فظيع و..حين هبط الليل ادركت ،دون استعانة باحد ،ان النجوم التي رأيتها امس ،وانا في الحافلة ،لم تكن نجوما بل مصابيح عفرين .

عفرين ستبقى مصابيحك نجوما وضاءة وستبقين ك جبلك شامخة وخضراء ..رغم كل غدر .



#ابراهيم_سمو (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الاقليات الدينية والمذهبية في الدستور العراقي
- داؤد شمو أسيرُ جهاتٍ حكومية ام مجهولة
- مرافعاتُ سَبيّةٍعراقيّةٍ صاخبةٌ في-مجلس الأمن-
- سبية الرافدين؛ نادية و..فرعونيات مصر
- -فضائية الجزيرة- ام إعلام داعش ..شنكال مِثالا
- الكلب ..انا ومديرة الثقافة
- في-الايزيديين السوريين-ولقاء السيد صالح مسلم
- شنكالُ.. حولٌ على الإبادة
- قائد -قوة حماية شنكال- رهن اعتقال هولير
- التحولات الحاسمة وانشداه المثقف الكردي
- عواصف شاريا وتقصير كردستان
- الخلافة الداعشية والاقليات العراقية
- كوباني -موسيكي وهرجو-
- فوضى (رايس) و..عراق (بايدن)
- شنكال أُسْقِطَتْ (2)..والمجلس الروحاني سقط
- داعشيات كفاح محمود ، او..عقوقيات
- شنكال أُسقِطَتْ ( 1 ) : الدعيُّ والمُحَزَب الايزيدي لدى هولي ...
- شنكال أُسقِطَتْ ( 1 ) : الدعيُّ والمُحَزَب الايزيدي لدى هولي ...
- آل البرزاني × شنكال = مسؤولية - مساءلة
- همسات عن شنكال لأذن هولير


المزيد.....




- موسيقى الاحد:في مئوية الملا عثمان الموصلي
- بيت المدى يستذكر الفنان الهزلي المنسي لقلق زاده
- كاريكاتير العدد 5357
- مصر.. مصدر مطلع يحسم الجدل حول -قبة الأربعين- وأحقية ترميمها ...
- بالذكاء الاصطناعي.. طريقة من -غوغل- تحول النصوص إلى موسيقى
- سارة درويش تطلق روايتها الجديدة -باب أخضر للهاوية-
- وزيرا الثقافة الأردني والطاقة النيجيري في زيارة للقومي للحضا ...
- مؤتمر الترجمة وإشكالات المثاقفة يفتتح أعماله في الدوحة
- مهرجان بيت الزبير للموسيقى الصوفية في سلطنة عُمان
- صدور المجموعة القصصية -الخرسان- للكاتب المغربي عبد الوهام سم ...


المزيد.....

- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب
- المرأة في الشعر السكندري في النصف الثاني من القرن العشرين / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم سمو - عفرين ..-ابو عبدو- و..-الميكرو-