أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - ابراهيم الثلجي - الحاج الخواجا














المزيد.....

الحاج الخواجا


ابراهيم الثلجي

الحوار المتمدن-العدد: 5550 - 2017 / 6 / 13 - 08:57
المحور: كتابات ساخرة
    


لا شك وان المغزى الاستراتيجي لزيارة ترامب لارض العرب لا زال غامضا ولكن الشكل الاطاري لها هو نتف ريش دجاجات العرب
قيل ان الثعلب اراد ان يلعب مع النسر
فقال للنسر هل تعلمني الطيران وانا اعلمك الزروقة بين الصخور والاشواك
فانطلقا لتبادك العلوم والخبرات
فحمل النسر اخيه الثعلب في جولة بالسماء واعدا اياه بان يلقيه في الماء بعد الجولة التدريبية على الطيران كي لا تكسر رقبته
وكان الوفاء بالعهد
ونزل النسر الى البيداء ليتعلم الحركة بين الصخور والاشواك فرات الدجاجات المشهد فاتين مطمئنين لمرافقة الثعلب طيرا بامان
وكان الثعلب قد علقت براسه وبين اذنيه بيوض وقطن من اعشاش عصافير وهو يعلم النسر حركاته
فقلن ما هذا على راسك يا ثعلب؟
فقال اني اصبحت ناسكا ونصيرا للضعفاء بعد ان تبت وذهبت للحج واسمي اليوم الحاج الخواجا
فقالت الدجاجات ان علمنا يا حج خواجا كيف نسلك باحثين عن الاكل في الشقوق مثل النسر ترامب!
فانطلق الحاج خواجا بين الشقوق مجتهدا مستميتا بان يمر من اضيقها ماسكا انفاسه بصعوبة
وخرج من اخر الشقوق ناظرا خلفه فاذا بالدجاج والنسشر يخرجون خلفه بدون ريش على الاطلاق حتى ظنهم المشاهد من مستخدمات البلاي بوي بصدور وسيقات ممعوطة وتلمع
فقال لهم الحاج خواجا ساستريح قليلا وثم سالتهمكم على راحتي وحسب مزاجي فلم يعد لكم اجنحة وريش للطيران
واما النسر فيظهر بانني ساتولى تعليمه الطيران






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- منابع الارهاب
- سامي يتحدى ارسطو
- ترامب التتري الجديد
- صلاح الدين الكردي في وجه فرعون
- الحاكم ومركز ثقل الكتلة
- الكون نشا من العدم
- العزاء للاحرار
- مملكة ترامب الجديدة
- دعوة لسامي لبيب
- مشروع مملكة الدجل
- تمخضت الراسمالية فولدت ترمب
- لغز البروفيسور موشيه شارون
- عزائي لال الفكر الحر قبل حتر
- رسالة للاستاذ محتار
- الفاشية على بساط الارهاب
- اردوغان - كش ملك
- قطع راس (المال)
- التكرار والاصرار على يا عمال العالم اتحدوا
- السذاجة المفتعلة في زهايمر لبيب
- ولائم ومزيكا جاهلية


المزيد.....




- تنتج الزهور بدلاً من القمامة.. أقنعة وجه تتحول إلى ورود عند ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأحد
- الفنان المصري محمد هنيدي مغردا: أنقذوا حي الشيخ جراح
- مغن بريطاني يسأل بايدن: -ماذا لو جاء أحمق من بعيد ليأخذ منزل ...
- مصر.. بلاغ جديد ضد محمد رمضان للنائب العام ونيابة الأموال ال ...
- منتدى -كرانس مونتانا- يستأنف أنشطته في الداخلة
- سلاف فواخرجي بطلة فيلم مصري يتحدث عن -المأساة الكبرى-... صور ...
- ماجدة الرومي تبكي جمال سلامة بحزن كبير... صور وفيديو
- التوثيق الرقمي بعد كارثة تسونامي.. المخطوطات الملايوية شاهدة ...
- الشرطة الأمريكية تحقق في قضية -الوفاة الغامضة للإلهة الأم-


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - ابراهيم الثلجي - الحاج الخواجا