أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ابراهيم الثلجي - سامي يتحدى ارسطو














المزيد.....

سامي يتحدى ارسطو


ابراهيم الثلجي

الحوار المتمدن-العدد: 5530 - 2017 / 5 / 24 - 18:44
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


تحية الادب وحرية التعبير لرعاة الحوار المتمدن ليس نفاقا وانما لكونه حلبة ومنبر يتحدى منه البعض افلاطون وارسطو وديكارت ويعتقدون بضلالهم وهم بثقافة مميزة قد يكون اسمها ثقافة المفتحين وعلى طريقة سامي لبيب الذي من هذه الحلبة يتحدى الكبار
ولكن بالمناسبة لي عتب على الحوار بانه كان عليه ان يستدعي ارسطو او افلاطون ليدافع عن نفسه امام نظيره سامي لبيب
الثقة بالنفس حلوة
وحرية التعبير احلى
لكنها تكون مهزلة بدون كوابح، اي ثقافة بدون عقل يعقلها ويحكم ايقاع حركتها
وبهذه المناسبة فاني اود توضيح نقطة هامة للاخوة المبدعين ، بان علماء الاجتماع والعلوم الاخرى التي ان لم تكن بمذاق فلسفي فلا طعم لها، لذا جمع العالم دوما علومه بنكهة الفلسفة لاستدراج القاريء او السامع للتذوق
لم اسمع بفيلسوف او عالم عاب على دين او تعاليم سبقته او خلال عصره الا على اونطات بولس والكنيسة الكاثوليكية لانها مارست الفعل التشريعي الفاضح ، في الصباح احكام تختلف عن احكام المساء لنفس القضية والاعتماد على طبيعة الشخص وليس المسالة
مجموعة ممن يسمون رسل اليسوع الرب اختلفوا وتناطحوا وكل رسول اضطر لكتابة اصحاحات لتعديل او تحديث ما جاء به من قبله، مما جعل اكثر الاوروبيين خلقا رفيعا مثل كارل ماركس لان يصرخ بانها لعبة بشر وليس دينا يتبع
هو بولس له رب غير عن رب بطرس ليقع الاختلاف بينهم لدرجة التكذيب، بل بولس ادعى انه اختلف مع الرب شخصيا؟؟؟
العلماء لم يبنوا علومهم على بنية تحتية للاديان ولم ينطلقوا منها للاعلى بل من قواعد متينة كل اعتمد فيها على قاعدة وقانون، الا الدولة المسيحية التي اوصى علماء الاجتماع بضرورة هدمها لانها سرطان وافيون وحشيبشة ومارجوانا، بل ومتامرة على حقوق السواد الاعظم من الشعب
نطرح هذا الموضوع ليس رغبة في النبش في الماضي او اغضاب احد، بل لاننا الان نعيش في حالة وزمن خلط الاوراق
نبدا من القمة قمة كومة الزبالة البشرية، حيث انهى ترامب كلمته في اكناف بيت المقدس باننا جميعا نتبع لرب واحد
وعليه يتضح من مفاهيمه بان رب مخيلته يقبل باسترار سرقة الشعوب وتجويعها وتشريدها وقتلها
ولا يمكن ذلك الا اذا كانت البشرية فيها كثير من الصناعة غير الاصلية وصناعات صينية بمستوى رديء لنقبل نحن غلابى العرب بهذه الوصفة الرديئة
نجوع ليشبع ترامب
نتعرى ليركبنا ترامب
نقتتل ونقتل بعضنا ليختبر ترامب اسلحته وعلى حسابنا وهو يهز فنجان قهوة ويلولح بسيف الدهب الممثل للكهنوت الديني الملعون والمرفوض بنسخته العربية عن فبركات بولص
والحلف هذا محكم اكثر من شغل بطرس وبولص
فهنا خادم الحرمين المختلف مع ايات الله وحجج الالهة على ضفاف دجلة
برعاية الادمن اللتلمودي الذي يبعث رسائله عبر شقوق في جدران استنادية تسند فرق منسوب بين ساحتين
وباخراج طبيب الفلاسفة..... يعني محبوكة على الاخر
يخرب بيتكم
هذا مش افيون شعوب بل ويسكي بنسبة سبيرتو 100 بالمائة






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ترامب التتري الجديد
- صلاح الدين الكردي في وجه فرعون
- الحاكم ومركز ثقل الكتلة
- الكون نشا من العدم
- العزاء للاحرار
- مملكة ترامب الجديدة
- دعوة لسامي لبيب
- مشروع مملكة الدجل
- تمخضت الراسمالية فولدت ترمب
- لغز البروفيسور موشيه شارون
- عزائي لال الفكر الحر قبل حتر
- رسالة للاستاذ محتار
- الفاشية على بساط الارهاب
- اردوغان - كش ملك
- قطع راس (المال)
- التكرار والاصرار على يا عمال العالم اتحدوا
- السذاجة المفتعلة في زهايمر لبيب
- ولائم ومزيكا جاهلية
- على قهوة سامي لبيب
- الحرب العالمية الثالثة


المزيد.....




- العاهل السعودي يدين بشدة إجراءات إسرائيل في القدس وما تقوم ب ...
- مكتب قائد الثورة الإسلامية في إيران آية الله الخامنئي يعلن ي ...
- وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف يؤكد في اتصال هاتفي مع ...
- اتحاد الإذاعات الإسلامية يطالب المجتمع الدولي بوقف العدوان ا ...
- المسجد الأقصى موقع مقدس ومصدر توتر في القدس بين الفلسطينيين ...
- الرئيس الإسرائيلي يستنكر -اعتداء منظما ضد اليهود- في مدينة ا ...
- شاهد: تل أبيب تحت وابل من صواريخ حركة المقاومة الإسلامية الف ...
- ممثل الجهاد الاسلامي في لبنان: -إسرائيل- اليوم أضعف من أي وق ...
- قائد الثورة الإسلامية يوافق على عفو وتخفيف عقوبة عدد من المد ...
- الرئيس الإسرائيلي يستنكر -اعتداء منظما ضد اليهود- في مدينة ا ...


المزيد.....

- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ابراهيم الثلجي - سامي يتحدى ارسطو