أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فلاح هادي الجنابي - الاعتدال کما يرسمه روحاني في ولايته الثانية














المزيد.....

الاعتدال کما يرسمه روحاني في ولايته الثانية


فلاح هادي الجنابي

الحوار المتمدن-العدد: 5528 - 2017 / 5 / 22 - 18:10
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


بعد إختتام مسرحية الانتخابات لنظام الملالي و إختيار الملا روحاني لمنصب رئيس النظام، وفي اول خطاب له يوضح فيه موقفه و رٶيته لفترة ولايته الثانية، أکد الملا روحاني و في خطاب متلفز له يوم السبت الماضي:" إننا نفخر بقواتنا المسلحة في الجيش والحرس الثوري والباسيج وقوى الأمن، ونعتبر قوتهم ضمانا للسلام والاستقرار في المنطقة، والأمن والرفاه لشعبنا".، قوات الحرس الثوري و القوات الامنية التي تعتبر مطرقة النظام و الطرف المعني بالعمل بکل جهده من أجل المحافظة على حکم الملالي، عندما يشيد بها هذا الملا الکذاب، فإنه يکشف بذلك عن وجهه الحقيقي منذ بداية ولايته الثانية ليٶکد بأنها ستکو أفظع بکثير من الاولى و سيجعل الشعب يترحم على الاولى، وهذا کان دائما اسلوب و نهج نظام الملالي في التعامل و التعاطي مع الشعب الايراني.
الملا روحاني الذي يرى فيه البعض من المخدوعين و المنبهرين بشعاراته البراقة، بمثابة المنقذ الذي سيحقق في إيران ذلك الذي عجز عنه غيره من تغييرات اساسية تدفع بالنظام بإتجاه الاعتدال و الاصلاح، لاندري کيف لايزال هناك من يصدق أکاذيبه و تخرصاته الجوفاء بعد کل المساوئ و الانتهاکات و الجرائم التي إرتکبها بحق الشعب الايراني وخصوصا حملات الاعدامات التي بلغت حدا و مسوتى غير مسبوقا، والحقيقة ليس أن الملا روحاني فقط وانما النظام کله لايمکن إطلاقا أن يقبل بالاعتدال و الاصلاح ذلك إنه مبني على أسس و مرتکزات قرووسطائية لايمکن تغييرها إلا بإسقاطه، ذلك إن تغيير أي مرتکز و اساس لهذا النظام يعني زعزعته و جعله عرضة للسقوط في أية لحظة.
من المثير للسخرية أن يکون هناك من صدق ببعض من التصريحات ذات الطابع الاستعراضي"الاستهلاکي"التي أطلقها الملا روحاني أثناء مسرحية الانتخابات ضد الحرس الثوري و التي يظهر إنها عادت لتبهر و تخدع هذا البعض الذي يبدو إنهم يجيدون الاستماع من دون التدقيق و المتابعة و تمحيص الامور، ولهذا فإنهم قد صدقوا الملا روحاني زعم معاداته للحرس الثوري، غير إنه وعاد ليٶکد و بحرص وفي أول خطاب له على الإشادة بدور الحرس الثوري و إعتباره"ضمانا للسلام و الاستقرار في المنطقة"، وهذا مايعني و بصورة واضحة لاتقبل أدنى شك إيمان روحاني الکامل بدور الحرس الثوري المشبوه الذي يقوم به في دول المنطقة، ولاندري معنى الاصلاح و الاعتدال مع إطلاق العنان لجهاز إرهابي قمعي دموي مشبوه ليس في إيران فقط وانما في المنطقة أيضا؟
الاعتدال الذي يرسمه روحاني في بداية ولايته الثانية، يأتي ليٶکد مجددا و بمنتهى الوضوح من إن ليس هناك من أي إعتدال او إصلاح وانما هناك مصلحة النظام التي يجب الحفاظ عليها، ولذلك فإن أي تصور أو إعتقاد بالاعتدال و الاصلاح في ظل بقاء و إستمرار هذا النظام هو مجرد وهم کما أکدت المقاومة الايرانية على الدوام، وإن طريق تغيير هذا النظام ليس بإنتظار المبادرة من داخله وانما الاجهاز عليه لإسقاطه و إجتثاثه من جذوره الخبيثة.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,227,994,282
- المحتال مرة أخرى
- إنتخابات تحت أعقاب البنادق
- لاأمان للعمال في ظل نظام الملالي
- آية الله الإعدامات
- کابوس على رأس ملالي إيران
- الملالي ليس يقمعون وانما يقتلون الشعب الايراني أيضا
- إنتخابات الدجل و الشعوذة
- من تنتخب: المحتال أم الجلاد؟
- ماذا منع الملا خامنئي عن المشارکين في مسرحية الانتخابات؟
- کابوس 2009
- إنتخابات في خضم إيران تغلي غضبا
- الإصرار على معاداة المرأة و القيم الانسانية
- کذبة أخرى من أکاذيب نظام الملالي
- من فمهم ندينهم
- حرب الملالي ضد تکنلوجيا المعلومات
- لمن يسأل عن سبب رفض نظام الملالي
- آخر الخط لکذب و دجل نظام الملالي
- تدريبات من أجل قمع الشعب الايراني
- الاکثر کراهية في المنطقة و العالم
- نکتة الملا روحاني


المزيد.....




- مفتي مصر يعلق على منع إسرائيل رفع الأذان في الحرم الإبراهيمي ...
- حوار إسلامي يهودي في مالمو
- للسنوات 2021-2025 عمومية جمعية الشبان المسيحية- القدس تجدد ا ...
- ألمانيا: إيداع رجل اعتدى على طالب يهودي مستشفى للأمراض العقل ...
- ألمانيا: إيداع رجل اعتدى على طالب يهودي في مستشفى للأمراض ال ...
- الكيان الصهيوني يمنع رفع الأذان في الحرم الإبراهيمي
- أول احتفال بعيد يهودي في الدول الخليجية برعاية خالد الخليفة ...
- فلسطين: إسرائيل تمنع رفع الأذان ودخول المصلين للأقصى وهذه دع ...
- إسرائيل تمنع رفع الأذان في الحرم الإبراهيمي
- أول زيارة من بابا الفاتيكان للعراق في مارس.. إليكم الجدول ال ...


المزيد.....

-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فلاح هادي الجنابي - الاعتدال کما يرسمه روحاني في ولايته الثانية