أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - نافذة على المسرح














المزيد.....

نافذة على المسرح


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 5528 - 2017 / 5 / 22 - 09:30
المحور: الادب والفن
    



الورق الساقط
يجرفه التيّار
مثل ثمار الشعر
يأكلها (الزنجار)
...
في وطن يحكمه الصغار...
عيونهم مغروسة هنا على مساحة الدولار
وعندما المساء
يحلّ في الصيف وفي الشتاء
وتخرج الحرباء
من جبّة الليل ومن مخابئ النساء
وخيمة من الخفافيش تدور تملؤ السماء
حول بيوت المال
والشاعر المخمور
ظلّ يغنّي الليل للأميرة
يداعب الجديلة الاسيرة
يشرب من حنجرة البلبل في خمّارة لأور
للآخر الدهور
...
لترتدي الفصول
أوراق هدا الشجر اليابس من مفاصل الذبول
وليرقص الذبّاح
في ليلة العرس وفي ال...
من يحمل المصباح؟
في هذه الظلمة والاشباح
تخترق الحدود كالجرذان
تأتيك من مدائن الرحمن
تقودها الفتوى...
وقد يبارك الشيطان....
جهود هذي الفتية البالغة الإيمان ؟؟
...
في العودة ما بين المجرى
والمسرى كان العرض
في النهج وعند النقض
وفصول المسرح نافذة الرؤيا
للعالم نافذة الرؤيا
...
في المدبر حيث تموضعت الأشياء
في اللوحة حيث شخوص المسرح
تتحرّك تحت جناح الليل
أكاد افرّ لان صهيل الخيل
اعصارا كان صهيل الخيل
...
اتشبّث أسقط يسقط
في داخلي الانسان
يجتاز محيطات
قمماً
ادغال
ضيعت ملامح دربي
وانا في القرب وفي البعد
اتمسّك في يمناي عصا ا(لفوّال)
اتتبّع كل نجوم الليل لأقرأ ما فيكتب السحر
عن كنزي وعن تغيير الحال
ما بين غروب مدينتنا بغداد
ووميض يحرث وجه الليل
ويقطع حبل البئر على السرّاق
...
ثمرات الشوق تفرّع فيها الورد
وسينطق هذا الطفل
ما بين السيد والعبد
ما بين المهد وأزمنة تمتد لما بعد الطوفان
وستثمر أشجار الانسان
جمراً
عاصفة
بركان
في كلّ مكان
في (بابل
(أور)
و(كرد ستان)
...
ما بين الثلج وبين النار
ستقوم هنا الأشجار
بعد الاعصار
ليمر الموكب يسحق اوثان الأشرار




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,228,012,297
- الركوع
- النجوم تهرب
- الوافد
- بين كرنفال الطين وكتائب الشطرنج
- البدر والمحاق
- العصفور يغرد
- في رحاب الرسول محمّد ص
- (لانّ التراب مذاق الهوى)
- المسرح والباب المفتوح
- انسيابات
- غناء بلا صوت
- الطلّسم والرموز
- عنيزة والمعلقة الشعرية
- اوّل البدع
- بقايا رماد
- اقول لليلى
- اقمل لليلى
- يا حارث المجد
- حوم اتبع لو جرّينة
- النافذة والجدار


المزيد.....




- شظايا المصباح.. الأزمي يستقيل من رئاسة المجلس الوطني والأمان ...
- مهرجان برلين السينمائي الـ71 ينطلق الاثنين -أونلاين- بسبب كو ...
- لأسباب صحية.. الرميد يقدم استقالته من الحكومة
- رحيل الفنان الكويتي مشاري البلام.. أبرز أبناء جيله وصاحب الأ ...
- ماردين.. مدينة تركية تاريخية ذات جذور عربية عريقة
- بوريطة في لقاء عقيلة صالح: تعليمات ملكية لدعم حل الأزمة اللي ...
- شاهد: مئات المحتجين المناهضين للانقلاب يتظاهرون مجددا بالعزف ...
- مصدر طبي يتحدث عن تطورات الحالة الصحية ليوسف شعبان
- جورج وسوف ينتظر دوره لتلقي لقاح كورونا ويوجه رسالة
- أحمد عريقات: أدلة جديدة تدحض الرواية الإسرائيلية عن مقتله


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - نافذة على المسرح