أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - عباس علي العلي - النصوص الدينية وأثر الراهنية الزمنية على بسط الفكرة الدينية ح2















المزيد.....

النصوص الدينية وأثر الراهنية الزمنية على بسط الفكرة الدينية ح2


عباس علي العلي
(Abbas Ali Al Ali)


الحوار المتمدن-العدد: 5518 - 2017 / 5 / 12 - 11:51
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


فالنص الديني من خلال أحكامه ودلالاته وقصديات معني أيضا من حيث الوظيفة بتنظيم العلاقة بين الإنسان وذاته في محاولة منه لوضع أسس تقديرية لهذه العلاقة وربطها بموضوع الخير والحق والمصلحة الشمولية، هناك عشرات النصوص التي تشير إلى هذه العلاقة وتحددها، مثال تعريضي وليس حصري على هذه العلاقة {بَلِ الْإِنسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ }القيامة14، وأخر {إِنَّ اللّهَ لاَ يَظْلِمُ النَّاسَ شَيْئاً وَلَـكِنَّ النَّاسَ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ }يونس44، فالإشارة إلى النفس لا تعني مجموعة القوى المحركة داخل البدن والمرتبطة بالمجسات الحسية أو ما يعبر عنها بالحواس الخمس، بل هنا تأت بمعنى الذات الفردية للإنسان التي تشكل أساس شخصيته المميزة بوجوده.
أما العلاقة الثانية والتي لها أرتباط مشترك بين الفكر كتجربة وعلاقة جدلية مع الزمن، هي علاقة الإنسان وغيره سواء أكان الغيرية وصفية مجردة أو واقعية حقيقية، فالدين كما هو معروف معرفة عقلية رابطة بين الإنسان والعقل المطلق كغير، هنا الإنسان مختزلا بالعقل لا بالتكوين المادي، فكل ما يدور في هذه العلاقة يلعب الزمن دورا مهما ممتدا من لحظة الوعي بالعلاقة وأنتهاء بالهلاك والفناء الحتمي وممتدا أيضا إلى ما بعد الواقع المدرك ذاتيا أو ما يسمى بالعالم الأخروي، هذه العلاقة تمتد ولا تنتهي فهي تدور في فلك الزمن المجرد كما تدور في فلك النص الديني {وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً }الفرقان27.
هذا مفهوم الأخر المعني بالكلام السابق هو الغير الفوقي الغيب المدرك ذهنيا لا حسيا، وهناك الغير المماثل المحسوس المقابل الذي يخضع أيضا لحكم النص الديني وتنظمه ذات الفكرة الدينية،{ وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ }المائدة2، فتنظيم العلاقة البينية بين الإنسان والأخر كائنا ما كان من حولي أيضا مرتبط بالزمن ومتغير فيه، {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ......وَعَلَى الْوَارِثِ مِثْلُ ذَلِكَ فَإِنْ أَرَادَا فِصَالاً عَن تَرَاضٍ مِّنْهُمَا وَتَشَاوُرٍ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِمَا وَإِنْ أَرَدتُّمْ أَن تَسْتَرْضِعُواْ أَوْلاَدَكُمْ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ}البقرة233.
هذا الربط الزمني مع النص يؤكد أن عامل الزمن ليس مجرد مقياس دلالي لتفقيم الحدث أو الحكم فيه، بل أكثر من ذلك أن التطور والتمدد والتعاقب يمثل حقيقية في تغير دلالات النص وأحكامه، ومن هنا فليس ما يسمى ربط الزمان بتطور والوقائع والأحكام هو مجرد أفتراض نظري يمكن تجاوزه في القراءة والبناء خارجا عنه، بل أن مراعاة هذا الجانب من أهم وسائل كشف الملائمة والتوافق بين الموضوع وفعله وبين الموضوع والواقع، بناء على جدلية الزمن والإنسان، تلك الجدلية التي يعرفها الفلاسفة بمفهوم الزمن الذاتي من خلال ربط المعرفة بالوعي.
الزمن والإحساس به تجربة والوعي فيه أيضا تجربة لا سيما إذا عرفنا أن التجربة كمفهوم يعني بسط الفعل وحدوثه في ظل عاملي الزمن والمكان وينتهي بخلاصة، بمعنى أخر معرفيا إن التجربة (تعني القيام بإعادة إحداث ظاهرة ما، تمت ملاحظتها في شروط محددة، لدراستها كوسيلة لمعرفة القوانين المتحكمة في الظواهر) ،هنا يكون أستنساخ التجربة ذاتها صعب إلا في حالة ثبوت العالمين وعدم تبدلهما، فالصلاة والصوم والعبادات الأخرى تتكرر زمنيا كتجربة على أساس أن تماثل العاملين فقط، فالنص الديني الذي يحدد زمن التجربة كالصلاة خمس مرات يوميا والصيام في كل عام شهر واحد والحج مرة في كل سنه، ينظر النص للعبادة ليس من منظور الواجب (الألية) بل من زاوية فائدة التكرار في تعزيز النتيجة والأستفادة من التدين كظاهرة سلوكية ترتقي بفكرة الإنسان عن نفسه وما حوله وتطورها نحو تحقيق فكرة الخير والحق، فهو أي النص أستخدم الزمن للتراكم النوعي لا الكمي فهي النتيجة بالنهاية أن التجربة مع الزمن تعزز النتيجة فقط.
يقول المفكر الباحث الفرنسي "أوليفييه روا" في كتابه (تجربة الإسلام السياسي) في قضية مهمة لم يلتفت لها دارسي الفكر الديني عن أهمية التجربة ودور المجرب في بناء المنظومة الفكرية الدينية، (اعتقد الإسلامويون بأن وجود مجتمع سياسي إسلامي (كتجربة زمنية محددة سلفا) شرط ضروري لكي يتمكن المؤمن من الارتقاء إلى الفضيلة، ولكن من جهة أخرى، لا يستطيع مثل هذا المجتمع أن يكون فاعلًا إلا عبر فضيلة أولئك الذين يتقوم بهم (أصحاب التجربة)، ولا سيما القادة. بعبارة أخرى: ما من مجتمع إسلامي عند الإسلامويين إلا بالنصاب السياسي، لكن المؤسسات السياسية لا تعمل إلا على أساس فضيلة من يتولونها، وهذه الفضيلة لا تصير عامة إلا إذا وُجد مجتمع إسلامي؛ إنها حلقة مفرغة في النهاية) .
فالإسلاموية والسلفية وعموم الفكر الديني الذي يرفع شعار عودة الإسلام للحياة العامة بشكله التفليدية، يرفعون من قيمة التجربة من دون النظر إلى عاملي الزمن المتحرك والبيئة (المكان والحال والضرورة) من قائمة أهتمامهم في تطبيق النص الديني، هذه الإشكالية تعزز الفشل ولا يمكنها أن تعيد أكتشاف الفكرة الدينية وفقا للمتغيرات الكونية والتبدلات البنيوية في المجتمع، النص كما قلنا ليس كيانا منعزلا عن الوجود كونه لغة أولا وفكرة ثقافية ثانيا وإنعكاس للواقع المجتمعي بنقطة زمنية محددة.
إن وهم إعادة أنتاج الرؤية الدينية مرة أخرى كتجربة وأقحامها في الحياة كما هي دون إعادة قراءة الواقع الذاتي لها ودون مراعات التبدلات الموضوعية التي تغيرت بمفاهيمها وإدراكاتها الحسية والنوعية تضع الدين في مواجهة مع الإنسان الكائن المتغير بالقوة، والذي لا يمكنه أن يتنازل عن مكسبه التأريخي لمجرد رغبة البعض في أستنساخ تجربة يقول القائمون عليها أنها عانت من الأخفاق المتكرر بصيغتها الراهنة، وهذا التناقض بين الطرح الوضعي ومع كونها تجربة ترتبط بالماضي أكثر سيجعلها أيضا بحاجة أولا للنقد والتجديد وبحاجة ماسة للتعديل من خلال إعادة أستكشاف النص ومحاولة فهمه مجددا على ضوء نتائج التجربة وليس على ضوء قدسية النص وتخليه عن تأثير الأبعاد الكونية المحيطة به.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- شعراء ...... وشعراء
- هايكو .... من جديد
- خبز حرية دولة مدنية ح1
- سؤال أفتراضي..... أين أنت من الحقيقة؟
- العراق وسياسات دول الجوار الأقليمي
- ترانيم العشق
- قصائد من الهايكو
- في أنتظار القدر ....
- العقل الديني الجمعي ومشكلة التقديس المسبق والتسليمي
- علاقة الأسطورة الدينية والنص الديني علاقة ترابط أم توظيف خار ...
- من قضايا الرب والحب والحرب
- الدولة المدنية ومستلزمات بنائها في العراق إنموذجا
- قصائد عارية
- رأي في نظرية الإمامة المقاومة ....
- دور المؤسسة الدينية في رفع التناقضات الفكرية في منظومة الفكر ...
- اليسار العربي بين النقد التأريخي والتمسك بالشعاراتية
- رسالة من فوق الذكرى
- العراق المدني وخيارات التغيير
- إيران والتجربة القومية
- رسالة إلى أبي


المزيد.....




- الاتفاق النووي الإيراني: فرنسا تنسق مع قوى دولية لمواجهة خطط ...
- سد النهضة: رئيس الوزراء السوداني حمدوك يدعو نظيريه المصري وا ...
- مصرع 20 شخصا بعد احتراق حافلة إثر اصطدامها بسيارة نقل في مصر ...
- المغرب يعلق الرحلات الجوية مع تونس
- هونغ كونغ تحظر الحملات الداعية لمقاطعة الانتخابات
- حصيلة وفيات كورونا في الولايات المتحدة تسجل 559741 حالة
- الرئاسة الفلسطينية تدعو المجتمع الدولي لوقف عدوان إسرائيل عل ...
- اتهام رئيس بوركينا فاسو السابق بقتل الزعيم توماس سانكارا
- بايدن يرسل وفدا غير رسمي إلى تايوان لتأكيد دعم الجزيرة
- رئيس حزب ميركل يفضل الاتفاق على مرشح لخلافتها خلال أيام


المزيد.....

- تشكُّل العربية وحركات الإعراب / محمد علي عبد الجليل
- (ما لا تقوله كتب الاقتصاد) تحرير: د.غادة موسى، أستاذ العلوم ... / محمد عادل زكى
- حقيقة بنات النبى محمد / هشام حتاته
- كيف ومتى ظهرت العربية بصورتها الحالية / عزيزو عبد الرحمان
- الحلقة المفرغة لتداول السلطة في بلدان الوطن العربي و العالم ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دور الزمن في تكوين القيمة / محمد عادل زكى
- مستقبل اللغات / صلاح الدين محسن
- ألدكتور إميل توما وتاريخ الشعوب العربية -توطيد العلاقات الاج ... / سعيد مضيه
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - عباس علي العلي - النصوص الدينية وأثر الراهنية الزمنية على بسط الفكرة الدينية ح2