أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - مازن الشيخ - هل سيستقيل بشارالاسد قبل ان يقال؟














المزيد.....

هل سيستقيل بشارالاسد قبل ان يقال؟


مازن الشيخ

الحوار المتمدن-العدد: 5490 - 2017 / 4 / 13 - 21:59
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


الحقيقة ان عملية قصف الابرياء بالاسلحة الكيمياوية’في خان شيخون اثبت مقولة’ان الطبع يغلب التطبع’
والشرير’قد يوقف اذاه اذا شعربتهديد’لكنه سرعان ما يبادرالى نفث سمومه في اول فرصة تتاح له.
وهذه حقيقة بشارالاسد’والذي فاق اجرامه كل معقول’حيث انه لم يتوانى عن تدمير بلده وقتل وتشريد شعبه من اجل الاحتفاظ بكرسي الرئاسة’والتي ورثها بطريقة غيرمشروعة عن والده,
حيث اننا لم ننسى ان برلمان سورياالعتيد كان قد فصل فقرة من الدستورعلى مقاسه حين مات حافظ الاسد’ولم يكن بشارقد بلغ السن القانونية ’والتي نص عليهاالدستور’حول الحدالادنى لسن المترشح لرئاسة الدولة.
اذن هو’وفي كل المقاييس رئيس غيرشرعي’ومع ذلك يتصرف بشكل متغطرس نرجسية’وكأن الثوار يريدون ان يسلبوا منه ماله الخاص وحقه المشروع.
وبغض النظرعن حقيقة من نفذ الهجوم الكيمياوي الذي وقع على خان شيخون’فقد ادى ذلك العمل الاجرامي المشين’الى شيوع حالة من الاشمئزاز,’ونفاذ صبر’دوليين
بعد ان تبين من خلال ذلك العمل الهمجي البربري’ من عدم وجود اية رغبة لدى ذلك المجرم في التوقف عن الحاق الاذى والضرربالمدنيين’والذين اسقط في ايديهم وغابت امامهم اية وسيلة للهرب من جحيم الحرب التي لاناقة لهم ولاجمل فيها.
فحتى لوصح صدقنا جدلا’مازعمه وزير خارجية روسياوسيرغي لاغروف’بأن الاسلحة الكيمياوية’كانت موجودة لدى الاهابيين الذين يخزنوها في المنطقة المقصوفة’فذلك لايبري النظام من تعمد عملية تفجير تلك الاكداس في منطقة ماهولة بالسكان.
حيث’لايبدوأنه لااهمية لحياة البشر’وخصوصا المدنيين الابرياء’في عملية الصراع بينالاسد من جهة و المعارضة المجرمة المتمثلة بداعش والنصرة’من جهة اخرى’
والذي’ تشير كل الدلائل على انهما يتعاونا معا’في الباطن’ويختلفا اعلاميا.فقط
اليوم يبدوأن عملية خان شيخون هي القشة التي قصمت ظهرالبعير
وبسبب تداعياتها فقد بدأ العد التنازلي لازاحة بشارعن الرئاسة
حيث لاتسوية في سوريا’مع بقاء الاسد حاكما’
وان العالم توحدعلى ضرورة تنحيته’ان كانت نهاك نية حقيقية لايقاف الحرب الاهليةالسورية
فمحاربة الارهاب اصبحت مسؤولية دولية’والجميع مساهم فيها
بل ان وجود الاسد على رأس السلطة هو من يتسبب في تعقيد الامر وعدم التوصل الى حل يرضي جميع الاطراف المتصارعة
بل من المستحيل تصور الوصول الى اي حل يبقى الاسد من خلاله في منصبه ولو لفترة انتقالية
فهو قد غاص في الدم السوري حتى ركبه
وعليه ان كان في راسه وعقليته النرجسية اي كم ولوقليل من الحكمة والواقعية
فذلك يوجب عليه ان ينتهز الفرصة وينسحب من الحياة السياسية ضمن تسوية تشرف عليها روسيا وتمنحه على اساسها حق اللجوءفي اراضيها’وهي المكان الوحيد الذي يمكن ان يتمتع فيه بالامن.
عليه الاتعاض بما حل بصدام حسين حين استمر بقراءة الصورة بنرجسية وعنجهية وجنون عظمة!
ولم يدرك حقيقة الامر الا حين راى عرشه يزول وملكه يصبح مشاع وبلده ينهار’ووصل الامر الى قتل اولاده وعرضهم على وسائل الاعلام وتشريد بقية عائلته.
يجب عليه ان يفهم بان قيام ترامب باصدار الامر بقصف المطارالسوري’ليس الا خطوة اولى وكانذار’وبعدها يجب ان يتوقع المزيد’ويقينا ان روسيا لن تستطيع المراهنة على بقاء بشار وتحدي العالم باجمعه
فمهما كان موقف بوتين ومناوراته وتصريحاته المتحدية
’الا انه لابد ان يحسبها بدقة ويقرر موقفه النهائي’
والذي لن يكون في صالح الرئيس السوري’خصوصا ان تدخل الروس في سوريا لم يكن لاجل عيون بشار’بل من اجل مصالح استراتيجية في سوريا والبحر المتوسط’ويكفي ان يضمن الرئيس ترامب لبوتين حصته من الكعكة’فسوف يضغط على الاسد ويجبره على قبول التنازل’خصوصا ان من يحارب في سوريا بشكل رئيسي هم الروس’وهم يقودون الجيش السوري والايراني وبقية الميليشيات والمرتزقة الذي يحمون النظام.
وفي كل الاحوال فان الاسد انتهى’وبقاءه على سدة السلطة يمكن ان يؤخر الوصول الى تسوية’
ولاوزن حقيقي اخر له
فهل سيتعظ؟ام سيستمر بالعناد
ليلقى نفس مصيرالقذافي,حتما
وكما انذره السيد مقتدى الصدر؟






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حول قضية رفع علم كردستان على مؤسسات الدولة في كركوك,هل كان ا ...
- العمليات الانتحارية’صناعة ايرانية بامتياز’وهناك اكثرمن دليل ...
- هل كان يمكن تفادي مجزرة المدنيين في الموصل؟
- ترامب كشف هوية من يرعى الارهاب’وسيسومه سوء العذاب
- مرور عام كامل على مسرحية حكومة التكنوقراط
- تدميرالموصل كان تنفيذالمؤامرة ايرانية’ولن تمردون حساب
- وزارة الداخلية العراقية’اساس الفساد ومرتع الارهاب
- لماذا سمح الامريكان للايرانيين بمد نفوذهم الي العراق وسوريا ...
- اسباب زيارة الجبير لبغداد ستظهر يوم 28 شباط(فبراير)
- رسالة مفتوحة الى الرئيس ترامب-لن يتم القضاء على الارهاب بدون ...
- الذكرى ال23 لرحيل الفنان التشكيلي ستار الشيخ
- دلائل مادية ومنطقية تؤكد ان ايران هي اكبرصانع ومصدرللارهاب ف ...
- ترامب يصادراموال مسؤولين عراقيين!فهل بدأ موسم الحصاد؟
- صدق ترامب عندما وصف ايران بانها منبع الارهاب’وهذا دليلي
- مقترحات للتعامل مع قضية اللجوء الانساني’اوجهه الى عناية المس ...
- حول خبرصدورأمر القاء القبض على اثيل النجيفي
- ترامب يتهم ايران بالارهاب ويبرئ السعودية
- هل بدأ العد التنازلي لمعاقبة ايران؟
- هل ترامب بطلا حقيقية؟ام مجرد دون كيشوت
- هل يقود ترامب انقلابا في امريكا؟


المزيد.....




- هاتف منافس آخر من نوكيا سعره أقل من 100 دولار!
- السفن الحربية الروسية تعود إلى قواعدها بعد تدريبات واسعة في ...
- إعلان حالة طوارئ جديدة في اليابان قبل 3 أشهر من انطلاق أولمب ...
- شاهد: ماكرون يحضر مراسم تشييع الرئيس التشادي الراحل إدريس دي ...
- قناة السويس: شركة تأمين السفينة إيفر غيفن التي جنجت الشهر ال ...
- إعلان حالة طوارئ جديدة في اليابان قبل 3 أشهر من انطلاق أولمب ...
- جاب الخير لـ DW عربية: يجب غربلة التراث الفقهي ولا أؤمن بالف ...
- ألمانيا- اهتمام بمتغير كورونا الهندي وتسارع وتيرة التطعيم
- وفاة عصام مبارك شقيق الرئيس المصري الأسبق
- قمة طارئة لمجموعة الساحل الأفريقي في تشاد بحضور الرئيس الفرن ...


المزيد.....

- إثيوبيا انطلاقة جديدة: سيناريوات التنمية والمصالح الأجنبية / حامد فضل الله
- دور الاتحاد الأوروبي في تحقيق التعاون الدولي والإقليمي في ظل ... / بشار سلوت
- أثر العولمة على الاقتصاد في دول العالم الثالث / الاء ناصر باكير
- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - مازن الشيخ - هل سيستقيل بشارالاسد قبل ان يقال؟