أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - مازن الشيخ - مرور عام كامل على مسرحية حكومة التكنوقراط














المزيد.....

مرور عام كامل على مسرحية حكومة التكنوقراط


مازن الشيخ

الحوار المتمدن-العدد: 5470 - 2017 / 3 / 24 - 10:20
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


لااعتقد ان بلدا ابتلي’وشعب احتقر’وحرمت عليه ابسط حقوقه الانسانية’مثل ماحدث للعراق’وشعبه
لقد توالت عليه المؤمرات وحكمته مجاميع من العصابات والمافيات المدعومة من قوى خارجية’وسط صمت وتواطئ دولي مشبوه!وخصوصا من قبل امريكا’والتي تسببت في تسليم العراق لتلك العصابات ’وكذلك نفس التسائل اوجههه الى المراجع الدينية’والتي ساندت تلك الحكومات واوصت بانتخاب اعضائها’بل واعتبرته فرضا’ثم لم تفتي بمقاومتهم او محاسبتهم امام القانون.عندما تأكد للجميع انهم مجموعة من الفاسدين المجرمين’والذين نهبوا اموال الشعب’ودمروا كل شئ!

خصوصا’عندماوصل الامرالى سقوط العراق الى مرتبة اسوأدولة في العالم’وتلك جريمة كبرى واهانة واحتقارواساءة بالغة الى الشعب’العراقي’ومع ذلك لازلنا نرى ان المؤامرات وعمليات تشويه المفاهيم وتخريب البنى الحضارية والاجتماعية والتحتية تجري بانتظام’وكأن العراقيين قد استسلموا للقدر’وفقدوا كل مقاومة ؟
في مثل هذه الايام’من العام الماضي’وبعد ان نفذ صبر الشعب المعذب’وانفجر في مظاهرات احتجاج على سوء الوضع والمطالبة باسقاط حكومة المحاصصات الفاسدة وابدالها بحكومة تكنوقراط’كخطوة اولى ضرورية للانتقال الى حكم مدني’قادرعلى اصلاح الاوضاع الداخلية’وعادة ثقة المستثمرين الاجانب’ولان الاحتجاجات الجماهيرية لايمكن ان تحقق اي من اهدافها دون وجود قيادة توجه الجماهير وتتولى مسؤولية التغيير’فقد استبشرنا خيرا بالقائد الشاب السيد مقتدى الصدر’والذي اثبت قدرته على قيادة التظاهرات والحفاظ على النظام في نفس الوقت’,وذلك امر له اهميته الكبيرة’وارتفع معدل التفائل عندما تعاون مع التيار المدني’والذي هو الامل والهدف النهائي لقيادة الدولة’بعد ان اثبت الاسلام السياسي فشلا هو اقرب الى السقوط’وفي كل المجالات.
وبدا الامر’وكأن الحكومة قد استجابت للضغط الجماهيري’ووعد السيد العبادي باصلاح وترشيق مجلس الوزراء’ووعد بحكومة تكنوقراط’غير حزبية’وانتظرت الجماهير تحقيق وعده.
لكن’وبسيناريوهات’معدة بشكل جيد واخراج رائع’حضرالسيدالعبادي الى جلسة كبرى للبرلمان العتيدوقدم أسماء المرشحين في ظرف مغلق!
واشتد الجدال حول المرشحين والذن روجت اسمائهم في وسائل الاعلام’ثمت عملية تشويش وخلط اوراق واضحة مشبوهة’وثارت ضجة واختلط الحابل بالنابل’واذا نحن في استراحة مفتوحة!وكأن شيئا لم يكن!
لم يتم تعيين اي وزير تكنوقراط’بل اقصي وزيران بمسرحية لاتعبر الاعن كونها تنفيذا لمؤامرة اخرى’واشغالا للرأي العام,
واستقال وزيرالداخلية’بعد ان صرح ضمنا بأن الملف الامني’يديره الشيطان’وهوغيرقادرعلى الاستمراربالمسؤولية’(ويبدو انه نتيجة لصحوة ضمير)وعوض عنه بشخص اخر’هو ابعد مايكون عن كونه تكنوقراط’بل هو كسابقه منح المنصب لكونه من قوات بدر التي انشأت ودربت في ايران’ولاتنكر ولائها للولي الايراني الفقيه.
واستمرالوزراء الفاسدين والفاشلين في مناصبهم رغم الانباء المتواترة عن الفضائح والفشل والفساد الذي لم تنفك اجهزة رقابة على نشرها واعلام الشعب بتفاصيلها’كل ذلك والحكومة والبرلمان في صمت مطبق!
المهم ان كل الدلائل تشير الى ان كل ماحدث’كانت مسرحية محبوكة هدفها امتصاص النقمة’والضحك على ذقون الشعب المبتلى بتلك العصابات الارهابية ومافيات الفساد؟
كانت اخرحجة ’لتبرير تأجيل التغيير الحكومي (التكنوقراطي!)هي انشغال الحكومة وكل اجهزتها بالمهمة الوطنية الاولى’والمتمثلة بتحرير’ماسبق وان احتله الدواهش!رغم ان ماحدث كان احد نتائج فسادالحكومة السايقة وخيانة قادة الجيش’’
الان وبعد تحريرالموصل’القريب انشاءالله سوف لن تبقى اية مبررات لتأخير اعلان التغيير امام الحكومة والبرلمان’’بعد ان اتخذوها حجة للاستمرار في خنق الشعب والدولة وترك عصابات الفساد تلعب في طول وعرض الساحة السياسية,
ونتائج زيارة السيد العبادي لامريكا’اكثرمن مشجعة على التغيير’بعدأن وعده الرئيس ترامب بألمساعده’
وامريكالهاالصوت والتأثيرالاعلى في العالم’
وتلك حقيقة’وعندما يصبح الامر’ان عليناأن نختاربين امريكا’وايران
فالعقل لايناقش في حتمية اختيارالامريكان’
فامريكا’رغم ماسببته لنا من فواجع عندما احتلت بلدنا ودمرته ’الاانهاقوة عظمى’وقادرة على الحاق ضرراكبرببلدنا’دون ان تخشى حسابا او عقوبة من اية جهة,
أومساعدتنا ان تفاهمنا معها’وتفهمنا مصالحها الاستراتيجية.
كفانا اطلاقا للتصريحات النارية والخطب العنترية,
ورحم الله امرئ عرف قدر نفسه
ايران قاتلت وحاربت من اجل مصالحها واستخدمت العراقيين والسوريين واليمنيين سلاحا ودروعا’
هي دولة مارقة محاصرة مهددة بمواجهة نفس مصير العراق’خصوصا ان
ترامب قد وضع كعدوأول,زاعتبرها السبب الاول لاتنشار الارهاب في العالم’وان محاربة الارهاب التي يقودها تحتم منطقيا محاربة ايران’وبأية طريقة’
وتعهد ترامب بمحاربة ايران وتحجيم نفوذها’يصب في صالح العراقيين ان اختاروا العقل والمنطق,
حيث ان ذلك الامرمن شانه ان يرخي مخالبها التي لفتها حول عنق الشعب العراقي’بأدواتها وعملائها.
’الان الكرة صبحت في ملعب السيد حيدر العبادي’وامامه فرصة تاريخية لجمع الثوارحوله وقيادتة العراق الى برالامان.
’لذلك مطلوب من الشعب ان يقول كلمته ويفرض ارادته’واقلها تغيير كل الطاقم السياسي الحاكم’والاستعانة بلجان تحقيق دولية’وتكلف بالتدقيق الشامل فيما حل بالعراق خلال السنوات العجاف الماضية,
والمطلوب من المرجعيات الدينية’الرشيدة’والتي لها التاثيرلاكبرعلى الرأي العام ان تطالب بفتح التحقيق’وتشجع على اجرائه’وبعد’تبرئة من يستحق’يجب معاقبة المجرمين’كائن من كانوا
التاريخ يسجل
والشعوب تتحمل احيانا
لكن لكل صبر حدود
ولابد ان تنفجر ان لم تجد حلولا’واذان صاغية’وهذه المرة’ان وقعت الواقعة’فسوف تكون نتائجها وخيمة’بل وفائقة الفضاعة
وفي انتظار عودة العبادي بسلامة الى ارض الوقت’يبقى املنا كبير
ومتفائلين بالخير






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تدميرالموصل كان تنفيذالمؤامرة ايرانية’ولن تمردون حساب
- وزارة الداخلية العراقية’اساس الفساد ومرتع الارهاب
- لماذا سمح الامريكان للايرانيين بمد نفوذهم الي العراق وسوريا ...
- اسباب زيارة الجبير لبغداد ستظهر يوم 28 شباط(فبراير)
- رسالة مفتوحة الى الرئيس ترامب-لن يتم القضاء على الارهاب بدون ...
- الذكرى ال23 لرحيل الفنان التشكيلي ستار الشيخ
- دلائل مادية ومنطقية تؤكد ان ايران هي اكبرصانع ومصدرللارهاب ف ...
- ترامب يصادراموال مسؤولين عراقيين!فهل بدأ موسم الحصاد؟
- صدق ترامب عندما وصف ايران بانها منبع الارهاب’وهذا دليلي
- مقترحات للتعامل مع قضية اللجوء الانساني’اوجهه الى عناية المس ...
- حول خبرصدورأمر القاء القبض على اثيل النجيفي
- ترامب يتهم ايران بالارهاب ويبرئ السعودية
- هل بدأ العد التنازلي لمعاقبة ايران؟
- هل ترامب بطلا حقيقية؟ام مجرد دون كيشوت
- هل يقود ترامب انقلابا في امريكا؟
- اوجه التشابه بين ترامب وهتلروالقذافي!
- مقترح هام الى الرئيس ترامب
- البرلمان العراقي يحصل على لقب(أسوأمؤسسة في التاريخ)!ياللخزي ...
- لماذا يسمى الانسان (حيوان ناطق)؟
- ترامب والملف العراقي(الجزء الثالث والاخير)


المزيد.....




- المغرب يندد بازدواجية خطاب الجزائر والبوليساريو بشأن تعيين م ...
- رسالة من الأمس .. بوعبيد يوصي الشباب بالاشتراكية للانعتاق من ...
- النهج الديمقراطي: النضال الشعبي المنظم سبيلنا لصد الهجوم على ...
- محطات ومشاهد وذكريات .. إسلاميون وشيوعيون في قلب -مدينة الع ...
- كوبا: انتخاب الرئيس ميغيل دياز كانيل أمينا عاما للحزب الشيوع ...
- زعيم حزب العمال البريطاني يشتبك مع صاحب حانة بسبب فرض الحجر ...
- وفاة 11 شخصًا وإصابة العشرات في ثالث حادث قطارات خلال شهر
- راوول كاسترو يغادر منصبه لكن كوبا باقية على الخط السياسي نفس ...
- كوبا: انتخاب الرئيس ميغيل دياز كانيل أمينا عاما للحزب الشيوع ...
- الحزب الشيوعي الكوبي يسمي أول رئيس له لا ينتمي لعائلة كاسترو ...


المزيد.....

- دراسة ظاهرة الحراك الشعبي في مرحلة ما قبل (ربيع الشباب العرب ... / حسن خليل غريب
- كرّاس نصف السّماء : نصوص حول المرأة الكادحة / حزب الكادحين
- الحركة الاجتماعية بين التغيير السلمي وراديكالية الثورة / زهير الخويلدي
- النظرية والتطبيق عند عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فتيات عدن في مواجهة الاستعمار البريطاني / عيبان محمد السامعي
- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - مقدمة جوروج نوفاك / احمد حسن
- من تدويناتي بالفيسبوك / صلاح الدين محسن
- صفحات من كتاب سجين الشعبة الخامسة / محمد السعدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - مازن الشيخ - مرور عام كامل على مسرحية حكومة التكنوقراط