أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - أنطوني ولسن - أستراليا - الوطن!














المزيد.....

الوطن!


أنطوني ولسن - أستراليا

الحوار المتمدن-العدد: 5437 - 2017 / 2 / 19 - 16:15
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    



عندما ينشأ إنسان على "تربة أرض"، تصير هذه الأرض وطنه وشرفه. يدافع عنها ويحميها بكل عزيز ونفيس، ويموت لو اقتضى الأمر من أجل حمايتها من أي مغتصب أو دخيل.
أستراليا وطن حديث التكوين ليس له تاريخ قديم، مارس فيه سكانه تجارب الحياة والعلاقات العامة بين الناس وبعضها البعض على أرضه أوبينه وبين جيرانه من دول عريقة لها تاريخها وحضارتها وتعاملها الدولي.
أستراليا ليست بلد ذو تاريخ بعيد؛ فهي بلد جديد لم يتعدى معرفته المئتين عام وأكثر، إلا قليلا. لكن كان يسكن على أرضها إنسان أبروجيني ويتميز أنه مسالم يتعامل مع الطبيعة فقط. قالوا عنه أيضاً، انه هاجر من الهند على شكل اعداد قليلة، واستقر على الأرض الجديدة "الأسترالية"، يرتحل من مكان الى أخر، تابعاً طقوساً دينية من وحي الطبيعة وقسوتها.
الأن أصبح لأستراليا شعب يسمى الشعب الأسترالي، واصبحت دولة لها وجود على الخارطة العالمية، ولها عَلْم يعرفه المجتمع الدولي. ولها حكومة ممثلوها موجودون في العالم كله، ولها ما لكل دولة من اعتراف دولي .
زحف غير "الأنجلوساكسون" ليمثل مساحة بشرية لا يستهان بها. ارادت أن تنفرد بنظرية التعددية الثقافية، وتفتخر بها بين الأمم. مسايرة بذلك النظام العالمي الجديد الذي ينادي أيضاً بالتعددية الثقافية العالمية، خاصة وهذه التكنولوجيا العظيمة التي جعلت من العالم الكبير قرية صغيرة.
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، المنتخب من الشعب حديثاً، هل سيستمر في تطبيق النظام السابق في بلده، وعلى أرضها، وفي قوانينها؟ أم سيهتم بالأمركة، من أجل الشعب الأميركي؟!..
طبقت بريطانيا التعددية، وامتلأت لندن بغير الإنجليز، وأصبحت شوارعها كسوق عكاظ يعج باناس جاءوا من كل فج عميق.
ونجحت أمريكا في جعل انجلترا و الشعب الإنجليزي دمية في يدها تحركها كما تشاء. بل اصبحت الظل الباهت. ومن كان يشاهد أفلام الكابوي، ويرى البطل الذي كنا نطلق عليه اسم: "الشجيع"، وتابعه الذي كنا نطلق عليه: "العبيط"، يراها صورة مجسمة في الشخصية الأمريكية، وسياستها الخارجية. أمريكا الشجيع البطل، وانجلترا التي أصبحت حاليا الظل الباهت و "العبيط"، التابع لها. وما محاولة الإتحاد الأوربي، إلا محاولة خلق قوة اقتصادية يمكنها يوما الوقوف امام القوة الأمريكية. إلا أن انجلترا، أفشلت الحلم، وخرجت من الإتحاد الأوربي!

لقد أثلج تولى السيد ترامب سٌدة الحكم في أمريكا، قلوب عائلات كثيرة لم يكن لها حظ مع الرئيس السابق باراك حسين أوباما، الذي استمرت تأثيراته السيئة لمدة ثماني سنوات على فئات الشعب الأمريكي، بينما تمتع آخرون في عهده، بحياة راغدة، ومراكز لها سلطات لا تعمل من اجل أمريكا، وشعبها، بل من أجل مصالحها وأهدافها الشخصية.
امريكا حاليا بين يدي الله في السماء، وترامب على الأرض الأمريكية،
ونسأله هل أنت بعد القسم والولاء لأمريكا، الممثلة في الشعب الأميركي من جميع بقاع الأرض أن تعمل على عودة رفاهية هذا الشعب وتعيد له حياته الإجتماعية، وتحميه من شرور الشيطان الممثل في بشر أهانوا بلدكم وشعبها؟
عندنا الأمل، فخامة الرئيس دونالد ترامب، في أن تكون الرئيس الذي يرعي، بعد الله، الشعب الأمريكي العظيم؛ فالوطن غالٍ على كل قلب يعرف معنى الوطن!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,982,323,248
- كلام في الحب، والسعادة..
- مقصلة الديمقراطية!
- ذكريات للذكرى والاعتبار!
- مصر، هل ضاع الطريق؟!.. (4- 5)
- مصر، هل ضاع الطريق (الجزء الخامس والأخير)
- مصر، هل ضاع الطريق؟!...(3-5)
- الفنانة (الأخيرة)
- الفنانة 10 /11
- الفنانة 9/ 11
- مصر، هل ضاع الطريق؟!...(2-5)
- قانون.. بناء الكنائس!...
- مصر، هل ضاع الطريق؟!.. (1 5)
- هل يحتاج الأقباط إلى إعتذار؟..
- من تاريخ الحصاد المر!
- الفنانة 8/ 11
- الانتماء للوطن
- الفنانة 7/ 11
- الفنانة 6/ 11
- الفنانة 5/ 11
- الفنانة 4/ 11


المزيد.....




- تحليل إخباري: أسباب المواجهة بين أذربيجان وأرمينيا ودور تركي ...
- الملايين في الصين يسافرون مجددًا وهكذا يبدو المشهد
- ألمانيا ترفع تحذيرها الشامل من السفر إلى جميع البلدان خارج ا ...
- أذربيجان-أرمينيا: القتال مستمر، ماكرون قلق وتركيا منزعجة ..ل ...
- فرانس24 ترعى حفلا خيريا -معا من أجل لبنان-
- تركيا تعلق على أنباء الحظر: موقفنا ليس ضد السعودية بل ضد قتل ...
- الليالي تزداد دفئا بمعدل أسرع من النهار في معظم أنحاء الكوكب ...
- الرئيس العراقي يلتقي أمير الكويت الجديد ويقدم التعازي برحيل ...
- القوات العراقية تحاصر ثلاثة عناصر من -داعش- وتقتلهم في شمال ...
- العلماء الأمريكيون والصينيون يعتمدون علاجا طبيعيا ضد -كوفيد ...


المزيد.....

- كتاب الزمن ( النظرية الرابعة ) _ بصيغته النهائية / حسين عجيب
- عن ثقافة الإنترنت و علاقتها بالإحتجاجات و الثورات: الربيع ال ... / مريم الحسن
- هل نحن في نفس قارب كورونا؟ / سلمى بالحاج مبروك
- اسكاتولوجيا الأمل بين ميتافيزيقا الشهادة وأنطولوجيا الإقرار / زهير الخويلدي
- استشكال الأزمة وانطلاقة فلسفة المعنى مع أدموند هوسرل / زهير الخويلدي
- ما ورد في صحاح مسيلمة / صالح جبار خلفاوي
- أحاديث العولمة (2) .. “مجدي عبدالهادي” : الدعاوى الليبرالية ... / مجدى عبد الهادى
- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين
- الصراع حول العولمة..تناقضات التقدم والرجعية في توسّع رأس الم ... / مجدى عبد الهادى
- البريكاريات الطبقة المسحوقة في حقبة الليبرالية الجديدة / سعيد مضيه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - أنطوني ولسن - أستراليا - الوطن!