أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طالب الجليلي - بهيجه ..! في ساحة التحرير














المزيد.....

بهيجه ..! في ساحة التحرير


طالب الجليلي
(Talib Al Jalely)


الحوار المتمدن-العدد: 5431 - 2017 / 2 / 13 - 00:20
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حين كنت أراقب ما جرى في ساحة التحرير بالامس
تذكرت ما أنشد الجواهري في قصيدته ( اخي جعفر )
حين راح رصاص الشرطة يحصد المتضاهرين على جسر الشهداء
وتذكرت ايضا شاعرنا الكبير كريم العراقي في قصيدته ( فتاة الجسر)

من قال أن التاريخ يعيد نفسه ولكن .. على شكل مسخرة !!!

فتاة الجسر
عند اللحظة الحاسمةلم يغادر متظاهرو الوثبة أماكنهم تحت غطاء الرصاص وتقدمت بهيجة تلف عباءتها على وسطها يطرزها رصاص الطغاة وترفعها أذرع المتظاهرين.

يا صدري كل للفرح

أوف الشعب أوفي

دم بالضمير إشتعل

شيلني يجفوفي

شو هي لهبة وطن

شو هي ساعتها

العب يطفل الشمس

واللعبة لعبتها

هيه يا رصاص وهلا

وطرزلي نفنوفي

شو جني ليلة عرس

تتراكص زلوفي

******
الأب:

بهيجة يا بهيجة

رديلي خيطي ثوبي

وأكعد بفي إبيتنه

وألكه خبزتي وكوبي

تعبان يا بهيجة

عطشان يا بهيجة

******
خدي بحلاة الخبز

والدم شتل حنطة

يا وجهي رد اللهب

دخان للشرطة

زيدولي نار وحطب

خل أصعد ويا الريح

دم والهتاف انجمع

تسبيح إجه لتسبيح

يا بويه جن الشعب

طاح السما وميطيح

******
الأم:

بهيجة يمه شحيلتي

التعب يحني ظهري

وماتت بإيديه شيلتي

بهيجة خالي دارنا

الليل مثل الشرطة

وخفنا على خطارنا

******
يا دجلة خلني أحترك

صار الشتا صيفي

محسوبة الي نجمتي

ومحفوظ الي طيفي

هم تنلكي بالعمر

شعبي زوافيفي؟

******

الأب:

بهيجة يا بهيجة

رديلي خيطي ثوبي

وأكعد بفي ابيتنا

وألكه خبزتي وكوبي

تعبان يا بهيجة

عطشان يا بهيجة

******

شد البنادق عثر

بين السما وداري

دف يا صدر وثبتي

امنغم بأسراري

دك خورس أسود وجه

بجروحي وأشعاري

من ياهي وحشة تجي

ودم شعبي خطاري؟

دم شعبي فوك الجسر

بانيلي غرفة عرس

يلله شبقه هلهلو

درب الجسر للشمس

صافح جسرنا السما

وتلاكه باجر بامس

******
الأم:
بهيجة يمه شحيلتي

التعب يحني ظهري

وماتت بايديه شيلتي

بهيجة خالي دارنا

الليل مثل الشرطة

وخفنا على خطارنا

******
هيه يا جسرنا وهلا

وشيل الجثث كلها

خل دجلة بالدم يشد

روحه ويجملها

هز الشعب غيمته

وكل نسمة شملها

للبدلة هذا الجرح

والوطن هاذ الها

كل نجمة الها كمر

كل جف يمر بالحرك

وأرملة حتى السما

بغير الثياب الزرك






دور ومكانة اليسار والحركة العمالية والنقابية في تونس، حوار مع الكاتب والناشط النقابي
التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- 9 شباط .. 63
- في ذكرى 8 شباط الاسود .. 2
- في ذكرىً8 شباط الاسود .. 3
- 8 شباط 63 بداية النهاية
- من شفتك ..!!
- اليك أعني .. وما عنيت
- حيره ...!!
- مشتاك ..!!
- تمرة تبرزل ..!!
- يكضن ورد ..!!
- سبّاح السواجي ..!
- وضحه .. قصة قصيرة
- وليمة للديدان..
- كِلِّش كَلِف !!
- اشذكرّك؟!
- توالي الليل!!
- ثم مهلا ...!
- اين الصح .. في كتب الاله والصحاح ؟!
- كِلِّش حزين ..!
- انا عراقي ..!


المزيد.....




- غزة وإسرائيل: التحقيق مع ضابطة في شرطة لندن هتفت -فلسطين حرة ...
- أنصار الله- تعلن تحرير 16 من أسراها بعملية تبادل مع القوات ا ...
- مصر: تصريحات وزير خارجية لبنان مسيئة
- عاصفة الصواريخ وميزان السيناريوهات
- مراسلتنا: اندلاع مواجهات عنيفة بين القوات الإسرائيلية وفلسطي ...
- وزارة الخارجية الإماراتية تتسلم أوراق اعتماد السفير التركي ا ...
- -حماس-: لم يتم التوصل إلى اتفاق هدنة مع إسرائيل ومطالب شعبنا ...
- بلينكن ونظيره الألماني يبحثان جهود التهدئة بين الفلسطينيين و ...
- شكري يكشف -ترجيحه- لمصير التطبيع بين مصر وتركيا
- العسكريون الروس والسوريون يدمرون أنفاقا للمسلحين في ريف حماة ...


المزيد.....

- الرجل ذو الجلباب الأزرق الباهت / السمّاح عبد الله
- في تطورات المشهد السياسي الإسرائيلي / محمد السهلي
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طالب الجليلي - بهيجه ..! في ساحة التحرير