أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سيمون خوري - هل انتهى الفرح من العالم














المزيد.....

هل انتهى الفرح من العالم


سيمون خوري

الحوار المتمدن-العدد: 5428 - 2017 / 2 / 10 - 03:11
المحور: الادب والفن
    


تحتضن غرفتي الدافئة بقايا جسدي، وذاكرة افترس شخير الزمن بعض من نتفها العتيقة.
وفي زحمة الثورات ، ضاعت أحلام كثيرة.
عرس قانا الجليل، وياسمين دمشق ،و تغريبة بني هلال .
تقوس ظهري قليلاً.
وعدت الى طفولتي ، أسترجع منها ذاكرة المشي على ثلاث.
وسقطت ألوان كثيرة ..
هكذا لم يبقى من إشارة المرور سوى ضوئها الأحمر.
بيد أني لا زلت أغني ..
"Amado mio "
سئلت " عرافة دلفي " الإغريقية
أهذا ما يسمونه بأرذل العمر ..؟؟
قالت: لا تحزن يا صديقي على ما فات..
فقد اجتاحت خيول الرومان سنابل القمح.
إنه زمن التشظي، والخيبة . دع الأناشيد تغمر ما تبقى من روحك على الطريق.
قبل أن تعود كمحارب ياباني مجنون، يحمل بقايا خردة ،الى قبوه الأخير.
ولا تبالي بكثير من الأسئلة التي يطرحها الناس،
انه نهاية العصر الطباشيري ، وبداية العصر الحلزوني ..؟!
حملت خيبتي على ظهري مثل " أطلس ".
تقوس ظهري قليلاً، بيد أني أرى الشمس كل يوم.
وأمشي في شوارع تتثاءب أرصفتها أسمال تحمل رائحة الموت
وعيون تتساءل ما سر هذه الجثث التي تتوافد علينا من شارع البحر؟
أمشي في شارع جسدي المنهك ..الى أين يقود هذا الشارع ؟
وفي المساء سأراقب شقوق السحاب
ما عساني أن افعل إذا ما سقط السحاب فوق رأسي ؟
وأتساءل كما تساءل " ثورو "
لماذا لا تقرع النواقيس في الكنائس حين تقتلع شجرة من مكانها؟
نعيا ً لها وحزناً على الطبيعة المجروحة ؟






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إنه ..القطار ..؟
- الربيع ...ومواسم أخرى
- سفر التكوين السوري
- عام أخر من القلق / والخوف والمرض والغرق
- بعد عشرين عاماً ..؟
- انتصار لليونان ..ورسالة للإتحاد الاوربي .
- أثينا ..صداع أوربي مزمن ؟!
- أنكرني الصباح ..؟
- معطفي الأزرق .
- صقيع ..وصمت .
- على رصيف ميناء غريب
- مياو...مياو / مياو..ووو ووو
- مريم ...ستنتظر المسيح / عند باب المدرسة في غزة ..
- عندما يفقد / الموت قيمته ..؟!
- في رثاء / الشرق الأوسط القديم .
- الإتحاد الأوربي، الي أقصى اليمين.. درُ..؟
- - حزب - الورقة البيضاء.؟
- الانتخابات الأوربية القادمة / نهاية عصر الأحزاب الكلاسيكية
- العراء ...؟!
- أيديولوجية - الغيتو - / والتطهير العرقي


المزيد.....




- ابنة الفنان سعيد صالح ترفض تلوين -مدرسة المشاغبين- (فيديو)
- كواليس وخلفيات توتر مغربي ألماني
- مصر.. إسلام خليل يكشف سبب خلافه مع سعد الصغير
- مصر.. مصدر طبي يكشف تطورات الحالة الصحية لسمير غانم
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع قانون يتعلق بالتمويلات الصغيرة ...
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع قانون يتعلق بالتمويلات الصغيرة ...
- مجلس الحكومة يصادق على مقترحات تعيينات في مناصب عليا
- بوريطة يتباحث مع نظيره الغابوني
- ألمانيا تعارض خطة أمريكية للتنازل عن حقوق الملكية الفكرية لل ...
- لوبس: العبودية تاريخ فرنسي.. آن لقصة نانت مع تجارة الرقيق أن ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سيمون خوري - هل انتهى الفرح من العالم