أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - محمد الرديني - شريف بدل ضايع














المزيد.....

شريف بدل ضايع


محمد الرديني

الحوار المتمدن-العدد: 5404 - 2017 / 1 / 16 - 08:29
المحور: المجتمع المدني
    


في ذروة الغزو الامريكي للعراق وبينما كان الناس في حيرة من امرهم كان البعض منهم قد استغل الفرصة ليسرق و"يلعن ابو الوطن".
الكل رأى في ذلك اليوم المشؤوم مناظر مقززة عبر شاشات التلفزيون:
امرأة في الاربعينات من عمرها تحمل على رأسها صوبة علاء الدين مسروقة.
رجل طاعن في السن كدّس في "العربانة" التي يجرها اكياسا من المواد الغذائية المسروقة من احدى المحلات.
شاب ثلاثيني يعمل في السلك الدبلوماسي رأى ان المتحف البغدادي خير فرصة للاثراء فسرق ما سرق وهاهو يعيش الان في احد بلدان الكفار منعّما غانما.
شاب مفتول العضلات حمل "مبردة" في التاكسي الذي يعمل عليه واتجه الى بيته فرحا بهذا الانجاز.
هناك الكثير ،الكثير مما لم تحمله هذه الشاشات.
قد يقول قائل انها حالات فردية فلماذا تسلط الضوء عليها؟.
لا ايها السادة انها ليست حالات فردية بل انها نزعة عند بعض العراقيين للتخريب والسرقة التي بدأت ظهورها علنا منذ فرهود مممتلكات اليهود العراقيين وسحل نوري السعيد وسالة دماء العائلة الملكية.
اتذكر في هذه اللحظات بعض اليابانيين الذين كانوا يتسوقون في احد المولات ،كررت كتابتها اكثر من مرة، حين بدأ الهزة الارضية الاخيرة فتركوا كل ماتسوقوه في مكانهم واسرعوا الى الملاجىء.
في اليابان 160 ديانة لم تكن بينها الديانات الاسلامية والمسيحية واليهودية الا في آخر السلم الديني.
لديهم 160 ديانة ويحبوا القانون تماما كما يحبون اولادهم ونحن لدينا دين واحد ونبي واحد ومازلنا نمارس السرقة والقتل حتى يومنا هذا.
هم كفّار بالنسبة لنا ولكن بيوتنا مشحونة باختراعاتهم وانجازاتهم العلمية والاجتماعية عدا بعض الغرف التي نخبىء بها السكاكين والسواطير والمفخخات لأستعمالها وقت الحاجة.
وتوالت السرقات منذ العام 2003 وحتى يوم امس حين اعلن وزير النقل كاظم الحمامي "أن وزارته تمكنت من الكشف عن (أخطر) عصابة تقوم بسرقة محتويات وأملاك مكاتب السكك الحديد في المناطق المحررة ولن نتهاون مع ملفات الفساد ولن نسكت عنها وإحالة جميع الملفات والأوراق الثبوتية إلى الجهات القضائية لينالوا جزاءهم العادل ".
ادرك مدى مايعانيه هذا الوزير في هذه المعمعة ولكني واثق بانه لايخاف في قول الحق لومة لائم.
لقد قال امس:
"أن كل يد فاسدة هي عون للهجمة الداعشية التي يتعرض لها بلدنا والتي قرب انتهاؤها ببركة سواعد الأبطال الذين يقاتلون على الجبهات".
ترى ماذا يستفيد هؤلاء اللصوص من سرقة مكاتب السكك الحديدية في المناطق؟.
هل توجد اكثر من طاولة وكرسي ومظلة شمس وسرير خشبي عمره اكثر من نصف قرن؟.
ايها الحمامي لك رب يحميك من هؤلاء ومعك كل قلوبنا وانت تنهج الطريق الصحيح.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المقص -المزنجر-
- انهم يستوردون الزبالة ياناس
- العدل اساس الملك..صدق الله العظيم
- أمن كربلاء افضل من أمن كندا وفرنسا... ياللهول
- لدينا فساد عملاق ونحن لاندري؟
- لدينا خبراء امنيون ولكن صفر على الشمال
- اصغر تظاهرة احتجاج بالعالم في كربلاء
- أي فريق تشجعون
- مراحيض وجوع
- هيهات منّا الذلة
- احزاب الفيسبوك ونوابغه
- اين عورتكم ياحكومة
- الكلاب تنبح خارج السيطرات
- آخ منك يافساد اشكد مشاكس
- نحن فوق القانون غصبا عليكم
- ترى السكوت ليس علامة رضى يانايمين الضحى
- ضرتان في حزب الدعوة وثالثهما موجود
- هل حقا مازالت كربلاء مقدسة
- يابوووووووووووي الجامعة العربية تندد باغتيال كارلوف
- ولاية بطيخ ام ولاية ركي


المزيد.....




- واشنطن تندد بالهجوم على مجمع الأمم المتحدة في أفغانستان
- الأمم المتحدة: مقتل العديد من المدنيين في قندهار وسط هجمات - ...
- أولمبياد طوكيو 2020: من سوريا وإيران وجنوب السودان.. تعرّف ع ...
- اعتقال نائب منتقد لقيس سعيد.. والغنوشي يحذر أوروبا من تدفق ا ...
- الاتجار بالبشر في المنطقة العربية.. الواقع والأسباب
- في مسيرة حاشدة تقدمها نواب وسكان الحي.. “المئات يهتفون في ال ...
- المجتمع المدني في جنوب السودان يدعو للتحرك من أجل التغيير
- هجوم على مبنى تابع للأمم المتحدة في هرات ومقتل شرطي أفغاني
- تونس... اعتقال أول نائب وصف قرارات الرئيس بالانقلاب
- مقتل حارس إثر هجوم على مقر الأمم المتحدة غربي أفغانستان


المزيد.....

- تحليل الاستغلال بين العمل الشاق والتطفل الضار / زهير الخويلدي
- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - محمد الرديني - شريف بدل ضايع