أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الرديني - أمن كربلاء افضل من أمن كندا وفرنسا... ياللهول














المزيد.....

أمن كربلاء افضل من أمن كندا وفرنسا... ياللهول


محمد الرديني

الحوار المتمدن-العدد: 5399 - 2017 / 1 / 11 - 10:32
المحور: كتابات ساخرة
    


جلس صاحبنا رئيس مجلس محافظة كربلاء وامامه باقة ورد كبيرة الحجم وثلاثة اكواب من عصير يبدو انه من شركة الكفيل الكربلائية.
وقال بدون مقدمات: كما تعلمون ان الامن في كربلاء افضل من الامن في كندا وفرنسا.
ويبدو ان رئيس مجلس محافظة كربلاء (نصيف الخطابي) اختلطت عليه الامور في ذلك اليوم كما اختلطت على صاحب المقولة المشهورة "ان بغداد اجمل من دبي".
وفي تبرير لهذا القول ذكر وياليته لم يذكر:
إن "امن كربلاء مستتب ومستقر بفضل العيون الساهرة لرجال الأمن في المحافظة، وما يجري من تحوطات أمنية في المدينة هي مجرد إجراءات أمنية وفق معلومات استخبارية لاستهداف المدينة والقوات الأمنية تقوم بواجبها.
ولم ينتبه الخطابي لحيرة المحرر الذي يخاطبه بل زاد في القول: "خلال لقائي مع الوفد الكندي الذي زار كربلاء قبل أيام، سألني رئيس الوفد عن آمن كربلاء فقلت له إن امن كربلاء أفضل من آمن أوتاوا وأفضل من باريس، كون تلك الدول لديها منظومة وبيئة ترعى الفكر الوهابي المتطرف الذي أنتج القاعدة وداعش، أما في العراق وكربلاء ليس لهؤلاء حرية الفكر المتطرف ولا حاضنة لهذا الفكر المتطرف، وكربلاء عقائديا تقف بالضد من هذا الفكر المنحرف.
واستمر في خطبته العصماء ان "هذا التحدي هو ليس مجرد كلام أو أمنيات أو كلام نظري بل هذا كلام واقعي مبني على إجراءات علمية وأمنية دقيقة.
ماذا يمكن للعاقل العراقي ان يرد على هذا المحافظ، هل مثلا يقول له:ياخطابي ترى بعده دم 18 شهيد لم يجف في عين التمر ام يقول له - وهم مثلا – هل انشأت صخرة عبعوب نقابة جديدة كنقابة الراقصة التي تم تعيينها رئيسة اتحاد الصحفيين العراقيين في بلد الكفار امريكا؟.
صحيح اننا قرأنا الفاتحة على العراق منذ سنوات ولكن ان نعيد قرائتها مرة اخرى فهذا عين "الاعجاز".
واخيرا ايها الناس هل سمعتم بانفجار واحد حدث في العاصمة الكندية اوتاوا؟ اذا سمعتم فارجو الكتابة الي حتى اكون على بينة من امري والله من وراء القصد.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لدينا فساد عملاق ونحن لاندري؟
- لدينا خبراء امنيون ولكن صفر على الشمال
- اصغر تظاهرة احتجاج بالعالم في كربلاء
- أي فريق تشجعون
- مراحيض وجوع
- هيهات منّا الذلة
- احزاب الفيسبوك ونوابغه
- اين عورتكم ياحكومة
- الكلاب تنبح خارج السيطرات
- آخ منك يافساد اشكد مشاكس
- نحن فوق القانون غصبا عليكم
- ترى السكوت ليس علامة رضى يانايمين الضحى
- ضرتان في حزب الدعوة وثالثهما موجود
- هل حقا مازالت كربلاء مقدسة
- يابوووووووووووي الجامعة العربية تندد باغتيال كارلوف
- ولاية بطيخ ام ولاية ركي
- هلهولة للعبادي كرم الله وجهه
- اية بطاقة ذكية ياعيداني
- كشف المؤخرات ولا كشف الملفات
- هل سمعتم آخر نكتة


المزيد.....




- لشكر: العثماني لم يتحمل مسؤوليته كاملة في ضبط الأغلبية
- مالاوي تفتتح قنصلية عامة لها بمدينة العيون
- فواز حداد للجزيرة نت: لا يمكن الكتابة بحرية إن لم تكن حرا في ...
- الموقف الأمريكي حول الصحراء: الأكاذيب الكبرى لوكالة الأنباء ...
- ادريس لشكر في ملتقى -لاماب- : إصلاح المنظومة الانتخابية يشجع ...
- القبض على فنان كويتي شهير بتهمة جلب المخدرات
- الرابر الجزائري -ديدين كانون- يعلن اعتزاله الغناء
- مصدر يكشف تطورات جديدة في حالة الفنانة ياسمين عبد العزيز
- فتح باب التسجيل في مؤتمر الناشرين لمعرض الشارقة الدولي للكتا ...
- يصدر قريباً للإعلامي الأردني عبد الرحمن طهبوب -حب في زمن كور ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الرديني - أمن كربلاء افضل من أمن كندا وفرنسا... ياللهول