أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رابحة مجيد الناشئ - الشاعر صلاح جبار العوفي- حلم أطفال العراق - Le poète Salah Jabar AL- Ofi : Le rêve des enfants Irakiens















المزيد.....

الشاعر صلاح جبار العوفي- حلم أطفال العراق - Le poète Salah Jabar AL- Ofi : Le rêve des enfants Irakiens


رابحة مجيد الناشئ

الحوار المتمدن-العدد: 5382 - 2016 / 12 / 25 - 21:19
المحور: الادب والفن
    


الشاعر صلاح جبار العوفي- حلم أطفال العراق
Le poète Salah Jabar AL- Ofi : Le rêve des enfants Irakiens

الشاعر العراقي صلاح جبار العوفي ، من مواليد محافظة ذي قار العراقية / سوق الشيوخ ، اكملَ شاعرنا دراسته الجامعية باختصاص البيولوجي في عام 1971، ومارس هذا الاختصاص في ثانويات سوق الشيوخ وثانويات بغداد، ولم يمنعه اختصاصه العلمي عن التوجه الأدبي والانغماس فيه، شاعراً وَمُبدعاً.

في احدى مراحِل حياته، أدارَ الشاعر مجلة آفاق مندائية، التي يصدرها مجلس البحوث والدراسات المندائية في العراق، كما كان عضواً في لجنة التدقيق والسلامة الفكرية لمشروع ترجمة الكتاب المقدس للصابئة المندائيين ال ( ﮔﻧﺰﺍ ربا ) ، حيث حازَت مُساهمته على اعجاب وتقدير من رِئاسة الطائفة المندائية في العراق و من مَجالسِها.

الشاعر صلاح العوفي، من فِئَة الشُعراء الذينَ يكتبونَ ولا ينشِرون، وَلِحسن الحظ يُفَكِّر الآن بالانفِتاح على النشر وَبإصدار مجموعة شعرية في المستقبل القريب.

يقول الشاعر بأنه بدأ بكتابة الشعر منذ حوالي خمسة عقود، وتحديداً في عام 67 19 ، ولا زال يتذكر اول قصيدةٍ كتبها في ذلكَ العام، اليكُم مقطعاً من هذه القصيدة :

أﺤﺒﭻ مِثل حُب اﻠﮔﻣر لنجومهْ
واحلَم بيچ...
مِثل الطفِل مِن يحلَم ﺍﺑ نومهْ
ﺷﮔﻝ للقَلَم لو راد يِكتِب...
وانتِ بريشَة الفنان مَرسومهْ
يَل خَدِّﭺ بَدِر، يِزيح الليل وهمومهْ
يا وَﺠﻧﺗﭻ...يا حبَيبهْ اموَردهْ و مختومهْ
عيار( أربعه وعشرين ) ﻋﺍﻠخَدين موسومهْ...

كما يذكر الشاعر قصيدة كتبها في السبعينات بمناسبة انعقاد مُؤتَمَر الحزب الشيوعي العِراقي يقول في مَقطَعٍ مِنها :

تَحِت خيمة مؤتَمَر حِزب الشَغيلة
كِتبَت زنود النِشامة بدم شَهيد
وَطنٌ حُرٌ وَشَعبٌ سَعيد
دِجله بَشَّرهَه الفُرات
ﮔﻠﻬﻪ عالمنا جديد
والشهيد الصُبَغ ماﻴﭻ
غَنَّه لِبلادي نَشيد
وَطَنٌ حرٌ وَشَعبٌ سَعيد...

يَعيشُ الشاعِر الآن في بلدهِ الثاني ، السويد، وَيُكَرِس وَقته للعَمَل مع مُنَظَمات المجتمَع المَدَني العِراقية، مُساهماً في احياء الأماسي الثَقافية المُكَرَسة لاستذكار وَتَخليد أَعزاء وَعمالِقة في الفَن والأدَب والبحث والفلسَفة، كَخَليل شوقي وَيوسِف العاني وَعَزيز سباهي وَنَعيم بدوي...كَما ساهمَ الشاعر في الاحتفاء والتَكريم بمَن هُم أحياء في الحياةِ وفي القلوب ، كالاحتفال بتكريم الشاعر الكَبير مُظَفَر النَواب الذي أَقامه التيار الديمقراطي العراقي في السويد مع الجمعية المندائية في ستوكهولم قبل فترَةٍ قَصيرة.

إن الشعرَ شيءٌ جوهري في حياة صلاح العوفي، كالبَلسَم الذي يُشفي الكَلَم، وَيُزيحُ عَن الصَدر الألَم.. وهوَ شاعر شعبي في الأساس، ولكنهُ يَكتبُ أيضاً بالفُصحى كَقصيدَته التالية عن حلم اطفال العِراق :

حـلــــــمُ أطفــــال العــــــراق
صلاح جبار العوفي

نحن أطفـــــالُ العـــــــراقْ

همُّـنـــــا ليـــس يُطــــــاقْ
أبريــــاءً قـــــــد وُلدنـــــا
وسْــط َ أحــــــزان ٍ نشأنــا
وكبُرنا بين حــربٍ وعداءْ
ضِحْكـُـنا صـــارَ بُكـــــــاءْ
قلبـُنا ينــــزفْ دمـــــــــــاءْ
مِثلـَــنـــــا يوجـــــــد رفـــــــــــاقْ
في المـــدارسْ ، يدرســـــــــون
في الملاعــــــبْ ، يلعبــــــــون
في الشـــــوارعْ ، يمرحـــــــــون
إلا ّ فيـكَ ، يا حبيبا ً ، يـا عــراق ..!
مدارسٌ ، زهورُها تـُفـَجـَّــــــرْ
ملاعــبٌ ، أشبالــُـها تـُهجَّـــرْ
شوارعٌ ، ضحكتـُـها تـُصــادَر
فلماذا ، كلّ هذا .. ولماذا ..؟!
كلُّ هذا .. كان مِن فعلِ الحروبْ
أشعَـلوهـا مِن شَمــال ٍ للجَنـــوبْ
أَحرَقوا الأرضَ والأشجارَ والبشرْ
قلعوا النخــل عذقــاً وسعفــاً وجـذر
سرَقـــوا الأزهـــارَ حُبلــى بالثمـــر

نحــــــــن أطفـــــــــــالُ العـــــراقْ

صبـــــرُنا ، في الصـــدرِ ضـــــاقْ
دمُنــــــــــــا ، ظــــــــلَّ يُـــــــــراقْ
لا نريدُ صوتَ إطـــلاقِ البَنــــادق ْ
بل نريدُ صوتَ عُصفورِ الحدائقْ

نحــــــن أطفـــــــــــالُ العــــــــراقْ

قــــــد حَـلِـمْـنـــــــــا باشتيــــــــــاقْ
لســــــــــــــــــلام ٍ ووفـــــــــــــــــاقْ
حين نـِمْنـــــا .. فرأينــا في المنـــامْ
شمــــــــسَ بابـــــــــــل والقمـــــــــرْ
وميـــــــــاهً سومريــة في النهـــــرْ
وحقـــــــولا ً و ورودا ً تزدهــــــــرْ
ورأينا الشمسَ لا تنــوي الغـــــروبْ
وتبشـِّــــــر ، بانتهاء ٍ للحـــــــــروبْ
ودُعـــاء تلتقـــــــي فيــه القلــــــــوبْ
فاستجابت للدُعاء ، كلُّ أبوابِ السماءْ
أمطرت حبــــــا ً وأزهــارا ً ومـــــاءْ
لتبـــــــاركْ دَمَ كل ِ الشهــــــــــــــداء ْ
وتبشـِّــــــر بســـــــلام ٍ و رَخـــــــــاء ْ
فَعَلا صوتُ " المآذن " 1 في الســـماءْ
دوَّت أجراسُ " الكنائس "2 في الفضاءْ
وابتهــالٌ في " المَـنـــادي " 3 للإخــاءْ
وبصوتٍ واحــــدٍ كـــــان الدُعــــــــاءْ
ربـَّنــــا اجعــــلْ الحِلــــمَ حقيقــــــةْ
لبـــــــــــلادٍ وحضـــــارات ٍ عريقــــــــةْ
ربَّـنـــــا أحفظ لنا عراقنـــا...رَبَّنا أحفظ لَنا آباءَنا

1- المَآذن، جمع مئذَنة ، وهي رمزللمَسجِد، مكان العبادة للمسلمين.
2- الكنائس، جمع كنيسة، وهي رمز لمكان عبادة المسيحيين.
3- المنادي ، جمع مندى، وهي ترمز لمكان العبادة للصابئة المندائيين.

قصيدة مؤثرة تجعل من يقرأها او يستمِع اليها، يَقومُ بِمُحاوَلَةٍ لِخداع الزمن لِيعودُ طفلاً مع هؤلاء الأطفال ، صارخاً هوَ الآخر بوجه الظلم، مُطالِباً مِثلهم بوَضعٍ آخر وَبغَدٍ افضل، بِوَطنٍ تَطوفُ فيهِ الحَمائِم دونَ خوفٍ حامِلَةً لأَغصان الزَيتون ، وَبأزهارٍ تملأُ الحدائق مُفعَمَةً بِأريج الزَنابِق. الطفولَةُ واحدة ، وحلم الأطفال في حياةٍ كريمة هو كذلِكَ واحِد، لذا فَكرتُ أن أُترجِمَ هذهِ القصيدة الى اللغةِ الفرنسية واهدي هذهِ الترجَمة الى القُراء والى الأطفال الفرنسيين :

Le rêve des enfants Irakiens
Salah Jabar AL- Ofi

Nous sommes les enfants de l’Irak

notre peine est insupportable
innocents nous sommes nés
grandissons au milieu de tristesses
entre guerre et hostilité
notre rire devient pleur
le sang s’épanche de notre cœur
Il y a des enfants comme nous
qui vont à l’école,
qui vont au stade,
qui réjouissent dans les rues
Seulement chez-toi, Ô notre aimé Irak.. !
écoles, fleurs qui explosent
stades, lionceaux bannis
rues, sourires confisqués
Et pourquoi, tout cela…et pourquoi.. ? !
acte de guerre que tout cela !
ils ont embrasé la vie du nord au sud,
brûlé la terre, les arbres et les hommes
arraché palmiers, grappes, rameaux et racines
volé les fleurs alors qu’elles sont enceintes de fruits

Nous sommes les enfants de l’Irak

Nous avons perdu patience
notre sang, coule toujours
nous ne voulons pas le son des fusils
mais nous voulons la voix de l’oiseau du jardin

Nous sommes les enfants de l’Irak

Nous avons fait un rêve désireux
de la paix et de l’harmonie
dans notre sommeil nous avons vu
le soleil de Babel et la lune
des eaux sumériennes dans la rivière
des champs, des fleurs s’épanouissent
nous avons aussi vu le soleil
n’ayant pas l’intention de se coucher
Promettant l’expiration des guerres
et une invocation, dans laquelle se rencontrent tous les cœurs
Toutes les portes du ciel , ont exaucé cette invocation
il pleuvait d’amour, des fleurs et de l’eau
pour bénir le sang de tous les martyrs
et promettant la paix et la prospérité
la voix des Minarets " 1 s’est élevée dans le ciel
les cloches des“ Eglises " 2 ont résonné dans l’espace
des prières dans les “ Mandas " 3 pour la fraternité
et en une seule voix était l’invocation
Ô Seigneur, faites que le rêve devienne réalité
Pour un pays de civilisations immémoriales
Ô Seigneur sauvez notre Irak, sauvez nos parents

1. minarets, le minaret est un symbole d une mosquée, qui est le lieu de culte pour les musulmans.
2. Eglises, l Eglise, est un lieu de culte pour les chrétiens.
3. Manda ou mandi ,est un lieu de culte pour les Sabaean Mandeans

كلمات الشاعر العوفي قد الهبت كذلك مشاعر الفنانين والمطربين، فالمُلَحِن والمُطرِب العِراقي المقيم في السويد " جَلال جَمال “ قد لحن وغنى العديد من قصائد الشاعر :

- يا هلا بدجلة وفرات

- حَنيت إلَك يا وَطَن

- آهٍ...ثُمَ آهٍ...يا عِراق

- عَروس السَلام

وَ " يا هَلا بحزب الشَغيلة “

كما غنى من كلماته ، الفنان المندائي المقيم في المانيا، "عَدنان السبتي “ اغنية مطلعها :

‹‹ مِن ﮔﺎل آنه أنساكُم...كُل عُمري عِشتهْ و ياكُم ...››.

لقد فتحَ لَنا الشاعر صلاح جبار العوفي باب الأحلام وجعلنا نحلم ونستغرقُ في حلمٍ لذيذ ، كما يحلم كل طفلٍ في العراق ...بل كل طفلٍ مَهضوم يعيش وسط الحروب والكراهيَّة ويرنو الى السلام والى المَحَبة، كالطفل السوري، والطفل الفلسطيني، واليماني، والليبي، والبحراني وأطفال افريقيا...وقد تَطول القائمة. فليَحلَم الجميع، فَحينَ يَحلم الإنسان بشكلٍ فَردي، يبقى الحلم حُلماً ليسَ غَير، لكن حينَ نحلم معاً، جميعاً، كُلنا، سيكون هذا بدايةً للحَقيقة.



#رابحة_مجيد_الناشئ (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الشاعر الفرنسي فابريس ﮐﺎراﭬﺎ@ ...
- الشاعر العراقي ماجد عزيز الحبيب - Le poète Irakien Majid Azi ...
- شاعرتان بِضيافةِ بيت الشعر - Deux Poètes sont les hôtes de l ...
- الشاعر الفرنسي المعاصِر ميشَل ﺑﺎﮔ᥿ ...
- سوق الشعر الباريسي - إبداعٌ وَموَدَة Le Marché de la poésie ...
- شاعران بضيافة بيت الشعر في بواتيه
- احتفاء بكتابي الجديد الموسوم : ‹‹ دِراسة وَترجمة الى اللغة ا ...
- احتفاء بالشاعر الفرنسي – أَلن بورن Hommage au poète français ...
- شاعر النهرين – غابريَّل أوكوندجي - Le poète des deux fleuves ...
- صدور كتابي الجديد في فرنسا - مختارات شعرية: فرنسي - عربي
- شاعر الحَميمية-ﮔ-;-ﯥ-;--ﮔ-;-وفيت
- رحلة شعرية جديدة في مدينة بواتيه الفرنسية
- الموسم الشعري في مدينة بواتيه - La saison poétique à Poitier ...
- أُمسية شعرية
- التمرُّد الشعري
- الشُعراء ليسوا في سُبات
- كلود ماركات: شاعر وروائي ورسام
- الفرنسيون يَحتَفونَ بألفَن التشكيلي العراقي
- ثلاثة شعراء بضيافة بيت الشعر لمدينة بواتيه
- بيت الشعر لمدنية بواتيه -قراءات شعرية من العالَم


المزيد.....




- موسيقى الراي والهريسة والخنجر.. مرشحة لدخول قائمة التراث الع ...
- فنانة عربية تمثل أمام القضاء في مصر
- حروف الخط العربي تتناغم مع أوتار العود
- عروشي يؤكد التزام المغرب بالمشاركة الكاملة في الحفاظ على الس ...
- اليونسكو تدرس ترشيحات عربية وعالمية للإدراج على قائمة التراث ...
- كيف أثار مخرج إسرائيلي الجدل بتعليقات عن فيلم حول كشمير؟
- متاحف ومسارح روسية تقيم فعالية ثقافية في تركيا
- الغاوون .قصيدة (بإسمك)بقلم الشاعر الرائع: محمود رمزي خليف.مص ...
- ملحن مصري يهاجم الفنانة السورية أصالة بسبب امتنانها للسعودية ...
- على خطى أم كلثوم.. أنغام ترفض العلاج خوفا على أحبالها الصوتي ...


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رابحة مجيد الناشئ - الشاعر صلاح جبار العوفي- حلم أطفال العراق - Le poète Salah Jabar AL- Ofi : Le rêve des enfants Irakiens