أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد صبري ابو ربيع - لماذا وطني العراق ؟














المزيد.....

لماذا وطني العراق ؟


عبد صبري ابو ربيع

الحوار المتمدن-العدد: 5350 - 2016 / 11 / 23 - 13:41
المحور: الادب والفن
    


لماذا وطني العراق ؟
عبد صبري أبو ربيع
لماذا بلدي ...
لماذا وطني العراق ؟
بلد الصراعات والانشقاقات
وكلنا على طريق الوحي
ونداء السماوات
وكلنا من هذا التراب
وامواه البحيرات
لحومنا محرمة
من رب الكائنات
ودمائنا متشابكة مترابطة
بأبناء وبنات
لماذا بلدي ...
لماذا وطني العراق
بلد الحفر والمطبات
والذهب في باطنه
كعيون الضاحكات
والشوارع بلا علامات
ولا اتجاهات
المسافر ليلاً يتوه
بين التراب والنابحات
ومن يروم بغداد او اي مدينة
بلا دلالات واضحات
فيكون كالطريد
بين العيون والمتاهات
والتقاطعات مبهمات
والمرور بين المحن
وأصحاب اليافطات
كأنهم من رب العرش
لهم الحكم ولهم السلطات
كل واحد منهم يجر خلفه
المئات من الرجال والمصفحات
يخافون من الشعب
أم من الصائدات
وهم للغريب عقولهم
أسيرة للغريب والعائدات
والوطني غريب
غرابة الهدهد بين الناعقات
والشعب يعيش ابداً
بين النار والمفخخات
والأموال خافيات
وبطون الناس صارخات
والشباب عاطلٌ
والنفوس حائرات
وصنوف المفخخات كثر
والحُمر المحزمات
من يخلص الشعب
من الحاقدين والحاقدات
فإذا ادلهم الليل
فما أكثر الخائنين والخائنات
أسفاً عليك يا وطني
يا موطن الرايات والأباة
أسفاً يا موطن الأئمة
والكنائس والمساجد
والعابدين والعابدات
من يخلصنا من دعاة التقسيم
والتفرقة والطائفيون والطائفيات
والذين في قلوبهم مرض
ديدنهم الشر
وقتل النفوس الغافلات
ونحن أمة واحدة
كحزمة الورد من كل طيف
من كل لون من كل قوم
على أرض الحضارات
أهل الدواوين والكرم
وأهل الضيافة والعزة والكرامة
والشموخ وأهل المكرمات
متى ينجلي ليل الخفافيش
وصناع الجهل والظلمات ؟
وينعم الشعب بالسعادة
والأمان والخيرات
فمتى أقول
هو ذا الفجر آتٍ أت
واه ٍ يا وطني من
الصارخات والنائحات
وعيون لم تنم إلا والدمع
يملأ المحاجر والخدود الذابلات
لنا في كل يوم قرابين
يصنعها الغرب
وجيران الشر والنائبات
فإذا شئنا ان نكون الحياة
فلنكن جسماً مرصوصاً واحداً
كالطود كالجبال الراسيات
أفق يا وطني قبل فوات الأوان
وقبل ان تشيخ
رؤوس الراضعين والراضعات
ولا تدع يا وطني الغريب يحكمنا
وفيك رجال يصنعون الحياة
فالجراح لا تلتئم إلا بلمسة
من أبنائنا الشامخين والشامخات






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سلاماً
- وهو قصيدة اشعاري
- جنون الليل
- والآن دمدم الرعد
- انا ابن القلم
- من يخلع أثواب العار عن وطني ؟
- لا لن أطيح
- طيور
- لا لمن يريد البدائل
- نصفي الآخر
- يا من تبيع بلدي
- ولدي ... ولدي
- وطني سيد الأقلام
- الحلم
- اذا تريد ان تكون مسلماً
- اسكرني همسها
- يا طائري
- افواه ومزبلة
- لم احترقت الكراده ؟
- في اي كُون سأكون


المزيد.....




- بعد عامين من الحبس.. خالد علي: إخلاء سبيل نجل الفنان أحمد صا ...
- فنانة مغربية تشكو رامز جلال إلى الله بعد برنامجه الجديد... ف ...
- كيم كارداشيان وكاني ويست يتفقان على حضانة مشتركة لأطفالهما ب ...
- اقتصادية قناة السويس .. 79 سفينة بالسخنة والأدبية وزيادة ملح ...
- شباب صاعد يحاول النهوض بالإنتاج السينمائي الموريتاني
- العثماني معلقا على الانتقادات الاحترازية خلال رمضان: الزمن ك ...
- تلخيص وترجمة كتاب هام أثار كثيرا من الجدل بعنوان”تكلفة الذكو ...
- فيديو لفنانتين سوريتين في الإمارات يثير موجة من التعليقات
- مصر.. محاكمة طبيب مشهور متهم بهتك عرض 4 رجال بينهم فنانون
- مصر.. خالد النبوي يعلق لأول مرة منذ تدهور حالته الصحية


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد صبري ابو ربيع - لماذا وطني العراق ؟