أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - لينة محمد - خُدعت !














المزيد.....

خُدعت !


لينة محمد

الحوار المتمدن-العدد: 5317 - 2016 / 10 / 18 - 03:29
المحور: سيرة ذاتية
    



لا تسأل كيف و متى و لماذا ؟؟؟
فكل الإجابات عاجزة و تتكأ على الغير الغير مُعرف من علامات الأستفهام و التعجب كلها لا تملك حيادية الإجابة بل لا تملك إجابة منطقية .

خُدعت في البدء في الوجود دون أختيار عبث هي الحياة عبث على هذا الكوكب فلا مكان يحتوي الفكرة المحلقة ولا سماء تقبل أستقبالها منبوذة كما المنبوذين منذ البدء .

لا أعلم ربما نقص معرفة أو علم أو خبرة لكن أجزم ان لي رؤية واضحة عن المشهد فلا يدعي البعض من البعض المعتقد بأحقية المعرفة أنه يعلم عن هذا المشهد كما أراه أنا لن أسمح للبعض ان يحجب رؤيتي و يكتم حرفي فما زال حرفي صارخ لن يرضخ لإملاءات الغالبية المغيبة .

وأعود للبدء الذي لم أختاره ولا أُريد نهاية محتمة له كالحياة و الموت تماماً لا نختار أيهما واهمون نحن كم نحن واهمون و نُسخر المنطق لأستيعاب ما عجزنا عن أستيعابه منذ البداية !!!

لا زلت أقرأ المشهد فلا يخبرني أحد عنه لا يخبرني عن قنوات تُذيع الخبر عن بعد و لا يخبرني الصحفي المتلذذ بالموت يتاجر بالأشلاء و بدموع الأطفال يُسخر المآساة لشهرته .

لا أريد أن أفصح اكثر عن المشهد فما زال البعض يراه مسلسل على القنوات الفضائية ينتهي بنهاية عرض الأخبار كل ساعة أستقطاب الجمهور وإجباره على قبول العرض و إلغاء الشعور عبر تكرار المشهد .

سأكتفي بهذا عن المشهد و من يرى أكثر من هذا الوضوح سألتقيه حتماً في مكان خارج هذا الكوكب .

باريس 2016/10/18



#لينة_محمد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قتل الأخر الخارج عن بوتقتهم منذ حروب الردة حتى مقتل ناهض حتر
- صاحبي الودود
- حوار بين السلام و الحرب
- باريس
- لقاء سرمدي
- قرن العار
- لي أسم
- أنشودة العجز
- الأنتظار
- وطن في الذاكرة !!
- نحن
- ثورة الحمير
- الطوفان
- بوح روح
- كم ريحانة هناك !!!!
- آن الآوان
- مضحك مبكي
- الوطن
- تجميل صورة منتصف أيار !!!
- ماكين ولعبة البوكر !!!


المزيد.....




- زيلينسكي أمام برلمان أوروبا: روسيا تريد تدمير أسلوب الحياة ا ...
- قيادات نسائية..اكتشف عدد رئيسات الدول أو الحكومات حول العالم ...
- قد تغير طريقة استخدامنا للإنترنت.. شاهد كيف تعمل خاصية الذكا ...
- لأول مرة.. مسبار أمريكي يدخل بلازما الشمس
- العلماء الروس يحصلون على مواد جديدة قد تشكل أساسا لدواء ضد ا ...
- النرويج تطور قوارب سريعة جديدة لقواتها الخاصة
- عدد أقمار المشتري يصل إلى 92 فمراً محطما الأرقام القياسية في ...
- روسيا في صدد تطوير منظومة ذكية لمكافحة المسيرات الصغيرة الحج ...
- ما خطورة العقد في الغدة الدرقية؟
- تركيا.. إجلاء 28 ألف شخص من مناطق الزلزال


المزيد.....

- على أطلال جيلنا - وأيام كانت معهم / سعيد العليمى
- الجاسوسية بنكهة مغربية / جدو جبريل
- رواية سيدي قنصل بابل / نبيل نوري لگزار موحان
- الناس في صعيد مصر: ذكريات الطفولة / أيمن زهري
- يوميات الحرب والحب والخوف / حسين علي الحمداني
- ادمان السياسة - سيرة من القومية للماركسية للديمقراطية / جورج كتن
- بصراحة.. لا غير.. / وديع العبيدي
- تروبادورالثورة الدائمة بشير السباعى - تشماويون وتروتسكيون / سعيد العليمى
- ذكريات المناضل فاروق مصطفى رسول / فاروق مصطفى
- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - لينة محمد - خُدعت !