أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - حاتم بشر - كيف دحض الدكتور إمام عبد الفتاح المادية؟!














المزيد.....

كيف دحض الدكتور إمام عبد الفتاح المادية؟!


حاتم بشر

الحوار المتمدن-العدد: 5293 - 2016 / 9 / 23 - 12:57
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


”شاع في ثقافتنا العربية أن الفلسفة المثالية، نظريا، أوهام وخيالات، وعمليا رجعية ومحافظة، أما الفلسفة التجريبية-أو الوضعية أو المادية-فهي وحدها التي ترتبط بأرض الواقع الصلبة، وتساير التقدم والتطور.“
تلك الكلمات هي للدكتور إمام عبد الفتاح إمام. من مقدمة ترجمته لكتاب هيغل "العقل في التاريخ".[ج¹، دار التنوير، 2007]. وهي كما تراها، مليئة بالغلط. فأولاً، يزعم الدكتور أن التحيز إلى الفلسفة المادية هو التحيز الغالب على ثقافتنا العربية(!) الثقافة التي تتآكلها الطائفية شرقا وغربا، التي تحتضر وتنتفض كذبابة في شباك ما أسماه البروفيسور هشام غصيب بـ "اللاعقل المقدس"، تلك الثقافة عينها، طبقا لعبد الفتاح، تذم المثالية وتمتدح المادية(!!).
معلوم أن الأيديولوجيا الشائعة في مجتمع ما ذي بنية طبقية، لا يمكن أن تكون إلا أيديولوجيا الطبقات الحاكمة. ولو سايرنا أغلوطة عبد الفتاح حتى نهايتها المنطقية، لوصلنا إلى الإستنتاج المضحك التالي: المادية هي فلسفة الكومبرادورية(!!) ذلك هو المعنى الموضوعي لغلط(الدكتور!!).
ثانيا، إن تلامذة الصفوف الدنيا في كليات ومعاهد الفلسفة، ليعرفون سعة الهوة السحيقة التي تفصل بين "الوضعية أوالتجريبية" من جهة، وبين المادية(مادية ماركس بالذات) من جهة أخرى. ولكن الدكتور، (دكتور الفلسفة!!) يضع "المادية والوضعية" في سلة واحدة، في مقابل المثالية. وهو يحرص على هذا الخلط في هذا المقطع وعلى إمتداد نص المقدمة..وسنعرف بعد هنيهة السر من وراء هذا التخليط العمدي.
الآن، لنرى كيف يدحض الدكتور إمام عبد الفتاح المادية، وكيف تحرز المثالية الإنتصار على يديه. يقول:
"علينا أن نلاحظ أن الجدل يسير في إتجاه مضاد للفلسفة الـتـجـريـبـيـة أو الـوضـعـيـة". ذلك لأن المبدأ الذي ظلت هذه الفلسفة ترتكز عليه منذ ديفيد هيوم(1711-1776) حتى الوضعية المنطقية في عصرنا الحاضر هو السلطة المطلقة للواقع. وكانت الطريقة النهائية للتحقق من أي شيء في نظرها هي ملاحظة الواقع المباشر. وإذا كانت هذه الفلسفة تحض الفكر على أن يقنع بالوقائع ويتخلى عن أي تجاوز لها، وعلى أن ينحني أمام الأمر الواقع، فإن هيغل يعلمنا أن الوقائع ليس لها في ذاتها سلطة، فكل ما هو معطي ينبغي أن يبرر أمام العقل..هكذا تبدو ثورية المثالية الهيغلية، بقدر ما يبدو الجانب المحافظ في الفلسفات الوضعية، والتجريبية، والـــمـــاديـــة..".
هكذا، يبني الدكتور محاكمته على التعارض القائم بين "الجدل" وبين "الوضعية أو التجريبية" لكي يبين لنا مدى عقمهما في ((أول)) المحاكمة. إلا أنه يبدل المطلوب* في ((نهايتها)) ويحشر "المادية" معهما، ذلك هو السبب الذي من أجله خلط بينهما في أول النص على نحو ما بينا أعلاه.
هكذا يسلك دكتور ((الفلسفة والمنطق!!) سبيل المغالطة المنطقية كيما يذود عن المثالية: فأولا يبدل المطلوب. وثانيا يقع في خطأ اللزوم الزائف** : ففساد الوضعية أو التجريبية "لا يلزم" عنه فساد المادية، بالضبط لأنهما شيئين مختلفين تماما وليس شيئا واحدا كما يسعى هو إلى ايهام القاريء. ((هنا أتسائل: ألم تقع عين (الدكتور!!) ولو بالمصادفة على كتاب لينين "المادية والمذهب النقدي التجريبي"؟! فليعد القاريء النزيه الباحث عن الحقيقة، إذن، إلى هذا الكتاب ليرى بأم عينه أي هوة سحيقة تفصل ما بين المذهبين: المادي والتجريبي! )).
قبل الختام، لا بأس أن نورد للقاريء نصا أو نصين من ماركس وانغلز ، حتى يكون القاريء على بصر بحقيقة موقف مؤسسا المادية الــجــدلــيــة من مسألة"الإنحناء أمام الواقع" التي يلصقها (دكتور الفلسفة!!)، دون وجه حق، بالفلسفة المادية:
لماركس: "..ذلك لأن الدياليكتيك، يُدرج في المفهوم الإيجابي للأوضاع القائمة، في الوقت نفسه، مفهوم نــفــيــهــا المحتوم، وتــهــديــمــهــا الضروري. ذلك لأن الدياليكتيك بإدراكه الحركة بذاتها، التي ليس كل شكل متعين الا شكلا انــتــقــالــيــا من شكولها، لــيــس ثــمــة مــا يــقــف فـي ســبــيــلــه".
لإنغلز: "ليس هناك من أمر نهائي، مطلق، مقدس أمام الفلسفة الجدلية، فهي ترى على كل شيء، وفي كل شيء، خاتم الهلاك المحتوم، وليس ثمة شيء قادر على الصمود في وجهها غير الحركة التي لا تنقطع..".
هذا عن المادية الجدلية فلسفة الماركسية، أما عن المادية التاريخية وهي علم الماركسية الذي يتأسس ويتمم فلسفته، فالقاصي والداني يعرف أن عمودها الفقري هو الثورة...و((نقد كل ما هو كائن، ليس النقد بالكلمة فقط، بل النقد ب"السلاح" أيضا-ماركس)).
وفي الختام..
لقد وعدنا الدكتور في أول المقدمة بالحرف الواحد أنه (..سيقلب تصورنا عن الحقيقة رأسا على عقب). لكنه، بدلا من ذلك، قلب الحقيقة "نفسها" رأسا على عقب!!
هوامش
*تبديل المطلوب هو أحد الأخطاء المنطقية المتعلقة بالمطلوب. حيث تنص قواعد المحاكمة البرهانية على أن المطلوب ينبغي أن يكون مصاغا صياغة جلية، وأن يبقى هو نفسه على امتداد البرهان. وعند الإخلال بهذه القواعد يظهر الخطأ المعروف بتبديل المطلوب.
**اللزوم الزائف هو أحد الأخطاء المنطقية المتعلقة بصورة البرهان. فإذا كان المطلوب لا ينبع من الحجج المساقة لاثباته يظهر الخطأ المسمى "لا يلزم". وهذا الخطأ يؤدي إلى الإيهام اللفظي بالبرهان.



#حاتم_بشر (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- محاضرات في الإقتصاد السياسي للرأسمالية - المحاضرة الثانية: ا ...
- محاضرات في الإقتصاد السياسي للرأسمالية - المحاضرة الثانية: ا ...
- محاضرات في الإقتصاد السياسي للرأسمالية المحاضرة الأولى: الإن ...
- 2- محاضرات في الإقتصاد السياسي للرأسمالية- المحاضرة التمهيدي ...
- محاضرات في الإقتصاد السياسي للرأسمالية
- نقد المفهوم الميتافيزيقي للأزمة الرأسمالية
- كارل ماركس: دياليكتيك الهجرة إلى أميركا
- المادية الميتافيزيقية واللعب بالوقائع
- -الإنتهازية- بوصفها ركيزة للإمبريالية
- الدياليكتيك والإنتقائية (2)
- لينين: الدياليكتيك والإنتقائية(1)
- بأي معنى يمكن الحديث عن احتضار الرأسمالية؟
- هجوم جديد، بأسلحة عتيقة! (دفاعا عن الماركسية)
- نقد أغلوطة:”المجتمع ما بعد الصناعي”
- لماذا يتعين على الشيوعيين تأييد كل حركة ثورية؟
- رسائل انغلس: 2- إلى ”أرنولد روغ“.15 يونيو1842- ‹‹..لَستُ دُك ...
- كلمة لينين خلال الوقفة الإحتجاجية فيما تلا مقتل كارل ليبكنخت ...
- رسائل انغلس: (1) إلى جدّي.


المزيد.....




- اضطهاد المرأة أم إفناءها، منظوران مختلفان
- نساء الانتفاضة العدد 117
- حزب التجمع يتضامن مع صمود الشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال ...
- تيسير خالد : دعوة الاسرائيليين لحمل السلاح ضوء أخضر للمستوطن ...
- تصريح صحفي صادر عن ائتلاف الأحزاب القومية واليسارية
- شاهد: مسيرة للتنديد بالمواجهات بين الشرطة وعصابات مسلحة في ه ...
- حزب التجمع ينعي الفقيه الدستوري الكبير د. محمد نور فرحات
- الفصائل الفلسطينية تبارك عملية القدس المحتلة
- إصابة شقيقة الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر وابنتها في ...
- الحكم بالسجن 11 عاما على مراهق بريطاني روج لإرهاب اليمين الم ...


المزيد.....

- الفصل الثاني- بناء المؤسسة: مكانة البروليتكولت في الثقافة ال ... / لين مالي
- ماركس يرسم معالم نظريته / التيتي الحبيب
- المؤتمرات العالمية الأربعة الأولى للأممية الشيوعية (1) / لينا عاصي
- الانتفاضة الإيرانية من أجل الكرامة والحرية / بيمان جعفري
- بصدد فكرة لينين حول اتحاد الفلسفة الماركسية بالعلوم الطبيعية / مالك ابوعليا
- الحزب الشيوعي الثوري -مقتطفات من أقوال ماركس و إنجلز و لينين ... / شادي الشماوي
- مقدمة كتاب ثقافة المستقبل- حركة البروليتكولت في روسيا الثوري ... / لين مالي
- إلى اللقاء جون / بات ستاك
- الثورة الدائمة في إيران / مريم العنيز
- السوفييت وتقسيم فلسطين: إضاءات على كارثة تاريخية وأيديولوجية ... / مسعد عربيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - حاتم بشر - كيف دحض الدكتور إمام عبد الفتاح المادية؟!