أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الارشيف الماركسي - حاتم بشر - محاضرات في الإقتصاد السياسي للرأسمالية المحاضرة الأولى: الإنتاج السلعي.















المزيد.....

محاضرات في الإقتصاد السياسي للرأسمالية المحاضرة الأولى: الإنتاج السلعي.


حاتم بشر

الحوار المتمدن-العدد: 5286 - 2016 / 9 / 15 - 15:16
المحور: الارشيف الماركسي
    


الهدف الذي تتوخاه هذه المحاضرة هو إعطاء فكرة عامة عن الإنتاج السلعي من خلال إبراز أهم خواصه وسماته. والسؤال البديهي: لماذا نستهل دراسة نظام الإنتاج الرأسمالي ببحث موضوعة الإنتاج السلعي بالذات؟ قد يقول قائل: لأن كارل ماركس ينطلق في تحليل الرأسمالية من دراسة الإنتاج السلعي. غير أن هذه الإجابة في الواقع لا تروي ظمأ السؤال، بل تزيده اشتعالا وإلحاحا؛ بدليل أنها تؤوب بنا إلى نفس السؤال من جديد: لماذا بدأ ماركس مسعاه التحليلي من بحث طبيعة الإنتاج السلعي بالذات؟!

إن للإجابة عن هذا السؤال وجهين مرتبطان فيما بينهما إرتباطا وثيقا:
أولا: إن الرأسمالية، من الوجهة التاريخية، هي إستمرار وتطور للإنتاج السلعي البسيط. فإن الإنتاج السلعي البسيط، الذي كان نمطا مُنْتَحِياً أو ثانويا قبل الرأسمالية، يصبح هو النمط السائد في ظل الرأسمالية: فليس جُلّ المنتجات يتحول إلى سلع فحسب، بل إن العمل الإنساني هو نفسه يصير سلعة يشملها البيع والشراء.
ولهذا، فإنه من أجل الوقوف على ظروف وأسباب نشأة الرأسمالية، يتعين على الباحث أن يبدأ بحثه، بالضرورة، بدراسة الإنتاج السلعي.
ثانيا: نجد أن الشكل السلعي، يعتبر سمة عامة للرأسمالية، وأن هذا الشكل-كما سنرى فيما يأتي من الكلام- هو الذي يخفي الإستغلال الرأسمالي. وطبقا لهذا، فلا بد، أولا، من البدء ببحث طبيعة الإنتاج السلعي، من أجل النفاذ إلى جوهر نمط الإنتاج الرأسمالي.

1-نشوء الإنتاج السلعي
سبق نشوء الإنتاج السلعي، نوعا آخر من الإنتاج غير سلعي. هو الإنتاج الطبيعي.
إذن، فأولا، وقبل كل شيء، ينبغي التمييز بين "الإنتاج السلعي" و"الإنتاج الطبيعي":
1-ففي ظل الإنتاج الطبيعي، كانت المنتوجات تُنتَج، أساسا، "للإستهلاك" داخل كل وحدة اقتصادية.
2-على حين أنه في الإنتاج السلعي تنتج المنتوجات "للتبادل" في السوق.
وعليه، فإن الإنتاج السلعي:
"..هو ذلك التنظيم للإقتصاد الإجتماعي، حيث يقوم بإنتاج المنتجات منتجون منفردون يتخصص كل منهم بإنتاج منتوج واحد معين، بحيث تستوجب تلبية الإحتياجات الإجتماعية شراء وبيع المنتجات التي تتحول بناء على هذا الى سلع مطروحة في السوق"-لينين-
والآن، ينبغي علينا، في بحثنا في ظروف نشأة الإنتاج السلعي، أن نميز بوضوح بين:1-شرط نشأته. 2-سبب نشأته.
1-"الـتـقـسـيـم الإجـتـمـاعـي للـعـمـل" هو "شـــرط" نشوء الإنتاج السلعي:
نعني بالتقسيم الإجتماعي للعمل، ذلك النظام الذي بمقتضاه ..”يتخصص المنتجون المنفردون في انتاج منتجات معينة، مع انتاجها أساسا لإستهلاك "الآخرين" وليس للإستهلاك "الذاتي".
ولكن المُنْتِج، لإشباع احتياجاته، هو، الذاتية. ولتسيير إنتاجه، هو، الذاتي. عليه أن يحصل على عدد من السلع التي ينتجها الآخرون.
هكذا،تنشأ حاجة كل مُنتِج إلى الآخرين سواء في قطاع الإنتاج أم في قطاع الإستهلاك.“
يقول كارل ماركس في الفصل الأول من رأس المال: "..إنه التقسيم الإجتماعي للعمل _ بدونه ليس ثمة انتاج للسلع، وإن كان انتاج السلع ليس من الناحية المقابلة، ضروريا للتقسيم الإجتماعي للعمل".
إن تلك العلاقة الجدلية التي يرسمها ماركس بأسلوبه البليغ، إنما تعني ببساطة: أن التقسيم الاجتماعي للعمل هو "شرط" ظهور الإنتاج السلعي، وليس سببه المباشر. لماذا؟
لأن التقسيم الإجتماعي للعمل لا يخلق بذاته الإنتاج السلعي وعلاقات التبادل السوقي. لماذا؟ لأن نتاج عمل مُنتِج معين يمكن له أن ينتقل الى أشخاص آخرين "بدون" التبادل السلعي وبدون "الشراء والبيع". ولقد كان هذا هو ما يجري فعلا في التشكيلة الإجتماعية المشاعية البدائية. يقول ماركس: "ففي الجماعة الهندية القديمة كان العمل مقسما اجتماعيا، دون أن تصبح المنتوجات سلع لهذا السبب".
فما هو السبب المباشر لنشوء الإنتاج السلعي إذن؟
2-الـمـلـكـيـة الـخـاصـة لـوسـائـل الإنـتـاج هي ســبب نشوء، وتطور، الإنتاج السلعي. فبمقتضى هذه الملكية أصبح المُنتِج (كل مُنتِج) مستقلا منفردا يباشر انتاجه تحت مسئوليته الشخصية.
لهذا السبب بالذات، فإن العلاقة الإجتماعية بين المنتجين لا تظهر أثناء عملية "الإنتاج"، وإنما هي تنكشف، فقط، خلال التبادل السلعي: يعني خلال عملية "تبادل" منتوجات العمل في السوق.

2-الإنتاج السلعي البسيط.
الإنتاج السلعي البسيط، أي الإنتاج الصغير الحرفي والفلاحي، هو الشكل "الجنيني" للإنتاج السلعي الرأسمالي. وهو يقوم على أساس التقسيم الإجتماعي للعمل والملكية الصغيرة لوسائل الإنتاج ونتاج عمل المُنْتِج نفسه. وأهم ما يميز الإنتاج السلعي البسيط، كونه يقوم على العمل الشخصي لمالك وسائل الإنتاج، لذلك فهو خلو من علاقات الإستغلال، لماذا؟ لأن كل فرد إنما يمتلك نتاج عمله، هو، الذاتي.
ومن الناحية التاريخية، نشأ الإنتاج السلعي البسيط(كنمط إقتصادي)في كنف التشكيلة العبودية والإقطاعية. وهو يستمر خلال التشكيلة الرأسمالية، وفي الفترة الإنتقالية من الرأسمالية إلى الإشتراكية.
قلنا أعلاه، أن الإنتاج السلعي البسيط هو شكل جنيني. وهذا يعني، من بين أمور أخرى، أنه لم يكن قط نمطا سائدا للإنتاج. إن تناقضاته الداخلية تحول دون ذلك. لهذا، فإنه لا يلبث أن ينهار، متحولا إلى إنتاج سلعي رأسمالي.

3-من الإنتاج السلعي البسيط إلى الإنتاج السلعي الرأسمالي.
الإنتاج الرأسمالي هو مرحلة متطورة من الإنتاج السلعي البسيط. وهذا يعني أنهما متماثلان من حيث الطبيعة، مختلفان من حيث الدرجة:
1- فهما متماثلان، من حيث أن كلاهما يقوم على أساس الملكية الخاصة لوسائل الإنتاج.
2-لكن بينما يقوم الإنتاج السلعي البسيط على العمل الشخصي لمالك وسائل الإنتاج. يقوم الإنتاج الرأسمالي على استغلال عمل الآخرين: أي عمل المأجورين. الأول لم يكن قط نمطا سائدا. الثاني يصبح نمط الإنتاج السائد.
والخلاصة: إن تطور الإنتاج السلعي البسيط إلى انتاج رأسمالي، إنما يعني لا مجرد استمرار بسيط، بل يعني انقلابا جذريا في طبيعة العلاقات الإنتاجية. وقد جرى هذا الإنقلاب في عهد انهيار الإقطاع.

4-السلعة بوصفها "الخلية الإقتصادية" للمجتمع البرجوازي
عندما ندقق النظر في الإنتاج السلعي القائم على الملكية الخاصة لوسائل الإنتاج، فإن أول ما ندركه هو الآتي: إن العلائق الإنتاجية لا تظهر في صورة علائق صريحة بين "الناس"، وانما في صورة علاقات بين "منتجات" اعمالهم.
إن تبادل السلع-يقول لينين-هو العلاقة الأكثر بساطة، وعادية، وأساسية، وشيوعا والتي نلاحظها مليارات المرات في المجتمع البرجوازي(السلعي).
إن الأشياء أو منتجات العمل(العلاقات الشيئية)، هي التي تحدد العلاقات القائمة بين الناس. وإن المجتمع الرأسمالي ليتميز بهذا الشكل السلعي الذي يدثر كل العلاقات الإنتاجية بين الناس.
وهذا يترتب عليه استنتاج منهجي غاية في الأهمية، ألا وهو أن تحليل الإنتاج السلعي والإنتاج الرأسمالي "لا بد" أن يبدأ ببحث علاقة التبادل السلعي.
قال هيغل ذات مرة ما معناه: إن قطرة واحدة من ماء البحر، تحمل في ثناياها كل خصائص البحر وملوحته. وإن السلعة بالنسبة للمجتمع البرجوازي عند ماركس، لتماثل القطرة بالنسبة لمياه البحر عند هيغل!
يقول ماركس:"إن الشكل السلعي للمنتوج..هو شكل للخلية الإقتصادية في المجتمع البرجوازي". ويقول ايضا: "ان السلعة هي الشكل الأوليِّ للثورة الرأسمالية"
إننا عندما ندرس الخلية البشرية، فإننا إنما ندرس الجسد البشري، لكن على مقياس مُصغّر. ولقد استطاع ماركس، بتحليله العبقري للسلعة=الخلية الإقتصادية، أن يتوصل إلى التناقضات الجنينية الدقيقة التي أدت إلى ظهور التناقضات الجوهرية المميزة للرأسمالية المتطورة.
ولكونها "الخلية" الإقتصادية للمجتمع البرجوازي كله، ارتأى ماركس أنه من الضروري.. "أن تبدأ دراستنا بتحليل السلعة"..وهو محور المحاضرة التالية.



#حاتم_بشر (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- 2- محاضرات في الإقتصاد السياسي للرأسمالية- المحاضرة التمهيدي ...
- محاضرات في الإقتصاد السياسي للرأسمالية
- نقد المفهوم الميتافيزيقي للأزمة الرأسمالية
- كارل ماركس: دياليكتيك الهجرة إلى أميركا
- المادية الميتافيزيقية واللعب بالوقائع
- -الإنتهازية- بوصفها ركيزة للإمبريالية
- الدياليكتيك والإنتقائية (2)
- لينين: الدياليكتيك والإنتقائية(1)
- بأي معنى يمكن الحديث عن احتضار الرأسمالية؟
- هجوم جديد، بأسلحة عتيقة! (دفاعا عن الماركسية)
- نقد أغلوطة:”المجتمع ما بعد الصناعي”
- لماذا يتعين على الشيوعيين تأييد كل حركة ثورية؟
- رسائل انغلس: 2- إلى ”أرنولد روغ“.15 يونيو1842- ‹‹..لَستُ دُك ...
- كلمة لينين خلال الوقفة الإحتجاجية فيما تلا مقتل كارل ليبكنخت ...
- رسائل انغلس: (1) إلى جدّي.


المزيد.....




- المنبر الديمقراطي الكويتي: نستنكر مجزرة جنين ونساند المقاومة ...
- حسن أحراث // أربعينية الفقيد لقدور الحبيب: رسائل اعتراف وو ...
- بلاغ حول لقاء الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية برابطة كا ...
- واقع إعدام الحُريات الديمقراطية بين قرار البرلمان الأوربي ور ...
- الكاتب والمؤرخ فاروق مردم بك: لا حصانة لمثقف.. وحصاد ما بذرت ...
- أحكام سجن غير نافذ للتنكيل بأساتذة التعاقد المفروض: لا لتجري ...
- أحكام سجن غير نافذ للتنكيل بأساتذة التعاقد المفروض: لا لتجري ...
- مقطع من كتاب كارل ماركس” النضال الطبقي في فرنسا 1848 -1850
- الدور الثاني من المهزلة الانتخابية: مقاطعة واسعة وبرلمان صور ...
- الحركة التقدمية الكويتية تدين المجزرة الصهيونية الجديدة في ج ...


المزيد.....

- عاشت غرّة ماي / جوزيف ستالين
- ثلاثة مفاهيم للثورة / ليون تروتسكي
- النقد الموسَّع لنظرية نمط الإنتاج / محمد عادل زكى
- تحديث.تقرير الوفد السيبيري(1903) ليون تروتسكى / عبدالرؤوف بطيخ
- تقرير الوفد السيبيري(1903) ليون تروتسكى / عبدالرؤوف بطيخ
- كاوتسكي: حول فرديناند لاسال / محمد الأشقر
- ماركس والقانون:مقاربات / حازم كويي
- البورجوازية والثورة المضادة / كارل ماركس
- قبل وبعد اغتيال تروتسكي: بقلم:بيبي جوتيريز ألفاريز2016 / عبدالرؤوف بطيخ
- بيان الأممية الشيوعية لعمال العالم: ليون تروتسكي1919 / عبدالرؤوف بطيخ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارشيف الماركسي - حاتم بشر - محاضرات في الإقتصاد السياسي للرأسمالية المحاضرة الأولى: الإنتاج السلعي.