أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - إيرينى سمير حكيم - لقد رأيت راسبوتين














المزيد.....

لقد رأيت راسبوتين


إيرينى سمير حكيم

الحوار المتمدن-العدد: 5277 - 2016 / 9 / 6 - 01:28
المحور: الادب والفن
    


لقد رأيت راسبوتين
نعم رأيته
هذا القديم الحديث
الغائب الحاضر
المنتهى المُستحدَث

رأيته وهو يُطعم الثعالب الصغيرة
المُفسِدة للكروم
رأيته وهو يُمدهم بالقوت وخبرة الشر
لينشأهم اقوياء بخبث الهجوم
وينشرهم حوله ككثرة النجوم
مترعرعين على النمو فى الليل
ليعاونوه يوما على امتلاك السُلطة
بإستعلانٍ محتوم

رأيته يزين صدور النساء
بعقود من وعود المغفرة
حتى يرقد يوما فى احضانهن
ويستنزف ثقة حنانهن
ويهدر احسانهن
ويستحوذ على سلطان توباتهن الحقيقية
والرغبة الصالحة لركعوهن

رأيت راسبوتين
يُغدق بشهواته على من يتبعون الله
بأهوائهم الشخصية
ويربطهم بقيود من اسواط
تجلدهم بخطاياهم
ومصالحه الردية
كل يوم وكل ليلة
صلوا فيها صلواتهم الزائفة المتملقة
المصادِقة لافكار شيطانية

رأيته وهو يلعق ألسنة الإعلام الغاشة
متملقاً فاجراً
ولتعاليم المسيح مطوحاً
فى الطغاة مادحاً
وللعراة مبجلاً
للعهر مروجاً
وللتوبة مشوهاً
ومغتصباً للحقائق آتياً ذاهباً

رأيت راسبوتين
بين القباب كالقرد راكضا
يُصمِت أجراس الكنيسة
ليغدو صوت زنا تعاليمه
وحده مجلجلاً
يُنشب الحرائق بين الرعاة والرعية
وللثورة على ثمالة المَلك كاتماً

رأيت راسبوتين اليوم
نعم رأيته
ولكم أراه وأراهم
فهو ليس بفرد أو بفكرة شخصية

احذروا راسبوتين
فهو يتأفعى بين ثنايا
رغباتنا المتدهورة فى الخطية
الغافلة فى أفكار متهالكة
بهمجية الصبيانية
والمُطالِبة للمصالحة
مع مصالح إبليسية متأنسة

انظروا وافتحوا عيونكم على فُجره
فأنتم من تدعمونه
وأنتن من تشجعونه

هو فقط ينتظر سلبيتَكَ
ويعتمد على استسلامِكِ

أفيقوا فهو ينمو فى ظلال صمتكم
ويتكاثر ضمير تعاليمه بمضاجعة جهلكم






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- البحث عن الحقيقة باهظة الثمن
- رسالة إلى المتخفين من العنصريين والمتعصبين فى بلدنا
- الإجابات تأتى من النار يا عزيزى
- وإن كان الرحم قَيداً فالنسل سجون
- فى عمرى الواحد والثلاثين اتسائل ها انا وهل من عنوسة؟!
- عرض التمثيل الصامت قطف القاصرات محاولة لإثارة ركود الوعى الم ...
- لماذا أُقدِّم عرض التمثيل الصامت قطف القاصرات
- ايتها الانثى لا تعطى قُدسِك للكلاب
- عذرا يا من غلبت الموت
- اليوم خمر وحشيش ونساء
- فيلم من ضهر راجل يُجسِّد العجز بين لكمتيّ قوَى
- لا تلجأى لمصر يا مريم رسالة من قبطية فى 2016
- مصر اتعرت
- تمصير فيلم Matilda فى رؤية داود عبد السيد بقدرات غير عادية
- فى انتظار اللص اليمين
- فى عرض المدينة الاتفاق من منطلق الاختلاف
- لا تنكس رأسك قم وأصهل
- أصل أسطورة الدبدوب فى عيد الحب عند المصريين
- حينها لم أكن جميلة
- يا صفر ماتستقلش قيمتك


المزيد.....




- نتفليكس وأخواتها.. هل تشكل تهديدا للسينما التقليدية؟
- الأنثروبولوجي تشارلز هيرشكايند: لا ينبغي وضع الماضي الأندلسي ...
- كاريكاتير القدس: الأربعاء
- تصريح رئيس فيفا باللغة بالعربية أن -قطر بيت الوحدة وبيت العا ...
- المجلس الأعلى للتربية والتكوين: هناك تسرع في توظيف الأستاذة ...
- شاهد: نقل جثمان الفنانة جوزيفين بيكر إلى مقبرة العظماء في با ...
- فيلم روسي يفوز بجائزة كبرى في مهرجان-بريكس- السينمائي في اله ...
- هيئة النزاهة تدعو إلى جعل التصريح بالممتلكات جسرا لإعادة ثق ...
- صراعات داخل فريق -البام- بسبب لائحة المكتب السياسي
- بنعتيق يقرر الترشح للكتابة الأولى للاتحاد الاشتراكي


المزيد.....

- أعمال شِعريّة (1990-2017) / مبارك وساط
- ديوان فاوست / نايف سلوم
- أحاديث اليوم الآخر / نايف سلوم
- ديوان الأفكار / نايف سلوم
- مقالات في نقد الأدب / نايف سلوم
- أعلم أني سأموت منتحرا أو مقتولا / السعيد عبدالغني
- الحب في شرق المتوسط- بغددة- سلالم القرّاص- / لمى محمد
- لمسة على الاحتفال، وقصائد أخرى / دانييل بولانجي - ترجمة: مبارك وساط
- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - إيرينى سمير حكيم - لقد رأيت راسبوتين