أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هشام شبر - مذكرات مجنون .....














المزيد.....

مذكرات مجنون .....


هشام شبر

الحوار المتمدن-العدد: 5227 - 2016 / 7 / 18 - 18:36
المحور: الادب والفن
    


مذكرات مجنون .....بقلم هشام شبر

انتظر السماء ان تمطر حظ يبلل ثياب العمر التي علقت سنين على حبل ذاكرتي لم اكن اول شخص يبخر السراب ل يتشكل غيمة ولا اخر شخص يعبث ب الانواء كي يرسم طقسه في ثانية ما من وقت مضى كنت اجهش ب الحلم حتى ارتسمت ملامحه على وجهي المتشقق غربة تسارعت خطوات نبضي وانا اعبر شارع الطفوله تذكرت حين دهستني عربة وفاة امي وجعلتني قاطع تذاكر للعزاء
كنت اوزع حبات دموعي على ايدي المسافرين بدل ماء الورد واستجدي منهم المواساة كبرت ونمت رجولتي شعر السياب وبساتين الحزن تنشأ جيوش نخيل الوجع على صدري دخلت بعدها اول معترك للحب كان لغة افلاطونية ترجمت نفسها خسارات تردد انشودة ال لا المعفرة بالخجل لملمت ماتبقى مني ورحلت الى حيث منفى تحيطه استفهامات ليس لها على طريق الاجوبه من سبيل مارست وقتها كل الحيل ورقصت على حبال السحر كي انجب شعلة تنير لي طريق العودة الى طفولتي ولكن لا سبيل تصلب عودي عطش وانا اغترف تجارب خدج لم يتسنى لها الولادة ب شكل يسير قاومت ضعفي ورسمت خط عمر جديد على كف التجارب وقرات مثواي الاخير تعلمت ان لا اهدء من تكرار هزيمتي واواصل الفشل عسى ان ينبئني ب نجاح حتى لو في عنق زجاجة كسرت اشتريت عطرها من رائحة الوهم وتنفسته وانا خارج نطاق تغطية الروح وانتشيت وهم وحلم انتشيت حتى ترنحت رقص حوافر على صحراء نفسي وانا اصهل لم اقتنع يوم ب جدوى وجودي الا حين التقيتها واجهشت ثانية بالرحيل لاني لا احسن الحب منذ طفولتي يوم دهستني عربة وفاة امي وجعلتني قاطع تذاكر للعزاء وتمردت واصبحت انجب كل يوم وجه جديد لا يشبه انا ومارست طقوس القسوة حد صراخ صمتي وضج قلبي ب ضحايا الحرب التي اشعلتها ولم تعد تنطفيء الا ب موتي لا شيء يدعوا للبقاء او الرحيل ف الخطوة ثكلى ب الغياب وانا وحدي ثم وحدي اخر المجانين انا يرسم على اوتار الوهم وجوه نساء تجمعت كي تشكل انت تحتلني وتعلن في داخلي جمهورية الجنون ....






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول دور وافاق اليسار في تونس، حوار مع الكاتب والمفكر فريد العليبي القيادي في حزب الكادحين التونسي
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اعلن وانا في كامل موتي ..بقلم هشام شبر
- مرثية.....( ب ذكرى رحيل الفنان كاظم عبود)اعداد هشام شبر...من ...
- ارواح ..بقلم هشام شبر
- احتراق النوارس...بقلم هشام شبر
- استفهام ...بقلم هشام شبر
- الموت وهما


المزيد.....




- ليس في العدوان معاملة بالمثل
- خطاب العقل والعاطفة
- راغب علامة معلقا عن الوضع في تونس: ا?رادة الشعب فوق كل اعتبا ...
- الملك محمد السادس: أمن الجزائر من أمن المغرب
- جلالة الملك في خطاب العرش: -المغرب والجزائر أكثر من بلدين جا ...
- جهود التنمية ومواجهة الوباء والعلاقة مع الجزائر..النص الكامل ...
- مؤشرات الوضع الاقتصادي.. جلالة الملك يستقبل والي بنك المغرب ...
- راشد وأفتاتي وبسيمة...
- مصر.. تطورات لصالح سما المصري في قضيتها مع مرتضى منصور
- مصر.. مرتضى منصور يتنازل في قضية سما المصري


المزيد.....

- معك على هامش رواياتي With You On The sidelines Of My Novels / Colette Koury
- ترانيم وطن / طارق زياد المزين
- قصة الخلق . رواية فلسفية. / محمود شاهين
- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هشام شبر - مذكرات مجنون .....