أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حيدر عباس الطاهر - دعوة الى فراعين العراق














المزيد.....

دعوة الى فراعين العراق


حيدر عباس الطاهر

الحوار المتمدن-العدد: 5151 - 2016 / 5 / 3 - 21:00
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لماذا اللف والدوران في تشخيص المشكلة والابتعاد عن الحل والمراهنة على تدخل عقلاء القوم لحقن الدماء وبقاء الفاسدين في سدة الحكم .
الحل
هو عقد جلسة برلمانية والتصويت على ما تبقى من الكابينة الوزارية المعروفة بكابينة الظرف المغلق والتي ايدها المواطنيين ودعمها التيار الصدري .
للخروج من عنق الزجاجة .
الخطاب موجه الى من يدعي الوطنية من النواب العراقيين من كتلة الاحرار والكتلة البرلمانية المعتصمة والكتل الاخرى .
والا سينزلق العراق الى منزلق خطير لا يحمد عقباه ، خصوصا وان سيناريوهات مخابرات الدول الخليجية والعربية والاجنبية جاهزة للتنفيذ

الوقت الان معكم،،،،، لكن غداً سيخرج من ايدي الجميع !!!!!

خروج
بيان جبر لايعني تقطع السبل
خروج
هوشيار لايعني افلاس العراق
خروج
الجعفري لايعني مقاطعة العالم
خروج
اقبال لايعني الرجوع الى العصر الحجري

ارجو ان نحتكم للعقل ونقرأ الواقع بعيداً عن تحليلات المراهقين .
حيدر عباس الطاهر [email protected]



#حيدر_عباس_الطاهر (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المحتاج طريقكم الى الله
- الاصلاح يبدأ من الرصيف
- اموال الكهرباء والماء في بطون اصحاب المولدات
- الرفق بالذباب
- منتجع علوش السياحي
- قادروف اصلح مالم يستطيع اصلاحه علماء السنة والشيعة !!!
- هل نحتاج الى بيان رقم واحد؟
- عرب وين طنبورة وين والنتيجة استشهاد منتظر الحلفي !
- الى متى يبقى الرفيق على التل
- متى تجد بغداد طريقها الى منظمة شنغهاي
- اعطو الخبز الى وفيق السامرائي
- التقشف وسانتي البرلمانية
- العطية ،،،، رجل المرحلة
- قانون حقوق الصحفيين .... والنقابة اول المتجاوزين
- من السرير الى الحمام هكذا نقضي ايام العيد
- حنان الفتلاوي وحديث السفينة


المزيد.....




- موقع تمركز مطلق النار على ترامب وكم كان يبعد عنه بتحليل CNN ...
- FBI يكشف اسم مطلق النار بمحاولة اغتيال ترامب
- السيسي يعلق على محاولة اغتيال ترامب ويصفها بـ-الحادث الغادر- ...
- من مسافة 150 مترا.. تفاصيل جديدة بشأن الموقع الذي انطلق منه ...
- -يوتوبيا أوف ذا سيز-.. ثاني أكبر سفينة سياحية في العالم تنطل ...
- -التحقيقات الفدرالي- يكشف هوية مرتكب -محاولة اغتيال- ترامب
- كيف توظف المنظمات الإرهابية الذكاء الاصطناعي لخدمة أجندتها؟ ...
- أول ظهور لترامب بعد تعرضه لمحاولة اغتيال (فيديو)
- أول تعليق روسي على محاولة اغتيال ترامب
- مراسلنا: قتلى وجرحى في قصف إسرائيلي استهدف منازل في مدينة غز ...


المزيد.....

- فكرة تدخل الدولة في السوق عند (جون رولز) و(روبرت نوزيك) (درا ... / نجم الدين فارس
- The Unseen Flames: How World War III Has Already Begun / سامي القسيمي
- تأملات في كتاب (راتب شعبو): قصة حزب العمل الشيوعي في سوريا 1 ... / نصار يحيى
- الكتاب الأول / مقاربات ورؤى / في عرين البوتقة // في مسار الت ... / عيسى بن ضيف الله حداد
- هواجس ثقافية 188 / آرام كربيت
- قبو الثلاثين / السماح عبد الله
- والتر رودني: السلطة للشعب لا للديكتاتور / وليد الخشاب
- ورقات من دفاتر ناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- ورقات من دفترناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حيدر عباس الطاهر - دعوة الى فراعين العراق