أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعيد ابوطالب - بارودة تسللت دون صوت














المزيد.....

بارودة تسللت دون صوت


سعيد ابوطالب

الحوار المتمدن-العدد: 5123 - 2016 / 4 / 4 - 13:02
المحور: الادب والفن
    


لقد تألمت بشدة
من عنف ضحكاتى الماجنة
إهإ...إهإ...إهإ..إهإ
وبللت سراويلى
وأنا أنثر رماد شجرته
*************
ألم يكن من الأفضل
تحنيط جثته كفرعون قديم؟
أو الإحتفاظ بها فى تابوت زجاجى؟
أو حتى
دفنها فى حفرة ذات شاهد متواضع؟
******************************************

أشعل شمعتى الأولى
مطاردا الظلال الرمادية
صابغا دهشتى شديدة السذاجة
بألوان سماوات غادرها المطر منذ قليل
تلك التى عشقت غنائى الدائم
"لك فى المنازل ياقلوب منازل
أقفرت أنت وهن منك أواهل"
*********************
صاحبنى إلى البارات الفقيرة
كمعطف دافىء
لامناص من مشاركته تقشير السودانى
والكأس تطارد الأخرى
لا مناص من فشل فى الهروب من الرائحة القوية للمبولة المظلمة
لامناص من الإنصات لموشحاته حين يعتلى المنضدة القديمة
**********************************
بفرشاته
ظل يحوم كالفراشة
راسما علاقاته الحميمة بالعالم
كوميونة باريس
وكل السلطة للسوفيتات
سترة ماو تسى تونغ المغلقة حتى تفاحة آدم
يا فقراء العالم إتحدوا
فى كوبا
فى انجولا أو بوليفيا
فى ألمانيا
فى بولندا أو رومانيا
يأتى على الخلق إصباح و إمساء
وكلنا لصنوف الدهر نساء
***************************
راقبنى
وأنا أحاول إعادة بناء المقابر المهدمة
مقبرة الروسية ذات المائة دولار
أو الصينية المتجولة تدق الأبواب
سائلة بأدب:
"المدام موجودة؟
فيه حاجات حلوة خالص"
و اقفا كالسد ،
أطفأ المصابيح
علنى أعجز عن مصافحة رقبة إمرأتى
وإراحة شفتى
وإحتساء النبيذ مع الفقراء
****************************
أنا سليل الشجر المخضر والفراشات
التى احاطت قلبى بسياجها الملعون
كنت أقدم القرابين للفارس الطالع
السابح بجماله لمنابع البراكين القديمة
************************
تألمت بشدة
وأنا أنثر رماد شجرته
فلم أستطع وداعه
بطريقة لائقة
.......
.......



#سعيد_ابوطالب (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التقرير السياسى الصادر من الجمعية العمومية لحزب العيش والحري ...
- دفء مقعد المقهى
- اجنحة الفراشات
- الحزب والابنية الوسيطة
- أطباء بلا حقوق ومهندسون ضد الحراسة
- المهدى
- تقرير سياسى لحزب العيش والحرية تحت التاسيس المصرى
- قراءة جديدة : فى الحاجة الى استراتيجية اشتراكية جديدة
- تنظيم الحزب والعمل الجماهيرى
- اليسار والنقابات المهنية
- اليهود والمسلمون
- مصر إناء يغلى على النار
- زيارة السيدة العجوز
- الطبقة الوسطى بين التهميش والهجرة
- تمزيق سترة قديمة
- مصر بين الوحدة الوطنية والفتن الطائفية
- الاقباط بين الاندماج والجيتو
- السيد النبى


المزيد.....




- كيف واجه الممثل والمخرج العالمي ميل غيبسون محاولات القضاء عل ...
- مهرجان برلين.. الجائزة الكبرى من كليرمون فيران لفيلم صومالي ...
- وفاة الفنان المغربي محمد الغاوي عن عمر 67 عاما
- تكريم الفنان السوري دريد لحام في سلطنة عمان (صور)
- انطلاق الدورة الـ 12 لمهرجان السينما الأفريقية بمعبد الأقصر ...
- اشتهر باسم -عبد الرؤوف-.. عبد الرحيم التونسي كوميدي -بسيط- أ ...
- الأديب المغربي حسن أوريد: رواية -الموتشو- تقدم نظرة فاحصة لأ ...
- فنان عربي شهير يودع الحياة (صورة)
- السعودية.. التطريز اليدوي يجذب زوار مهرجان شتاء درب زبيدة بق ...
- مجلس الخدمة الاتحادي يرفع اسماء المقبولين على وزارتي النقل و ...


المزيد.....

- عابر سريرة / كمال تاجا
- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعيد ابوطالب - بارودة تسللت دون صوت