أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - سعيد ابوطالب - أطباء بلا حقوق ومهندسون ضد الحراسة















المزيد.....

أطباء بلا حقوق ومهندسون ضد الحراسة


سعيد ابوطالب

الحوار المتمدن-العدد: 4869 - 2015 / 7 / 17 - 15:23
المحور: الحركة العمالية والنقابية
    


مقال قديم بعد ان تفككت مهندسون ضد الحراسة ووصل احد فصائلها وهو تيار القوميين متحالفا مع الأحزاب السياسية المعادية للإخوان ومع رجالات الدولة الى نقابة المهندسين ، واليوم يبدو فى الأفق أزمة شديدة قد تؤثر تأثيرا سلبيا على أطباء بلا حقوق ، بعد تحالفه مع بعض الشخصيات التى عليها غبار ، وتسبب فى نجاحهم معه ، ليكتشف انهم ضد توجهاته وبالتالى ضد توجهات الأطباء. أطباء بلا حقوق لم تكن حركة نخبة ولم تنشغل بهموم السياسيين قدر اهتمامها بمطالب الأطباء والمجتمع. وكان هذا المنحى سر قوتها لكنه قد يكون أيضا سر إنهيارها. الإنتخابات القادمة فى شهر أكتوبر ستحمل الإجابة.
أطباء بلا حقوق ومهندسون
ضد الحراسة :دراسة مقارنة
يستهدف المقال المقارنة بين تشكيلين مهنيين من تشكيلات الطبقة الوسطى الغير رسمية -إن صح التعبير – محاولة رصد التمايزات فى حركة الفئتين "المهندسون والأطباء" وهما فئتان من أهم فئات هذه الطبقة.
النشأة:
نشأت جماعة "مهندسون ضد الحراسة" بعد غزو العراق وصمت مجلس الحراسة او جماعة التسيير عن هذا الغزو وغياب رد فعلها تماما،مقارنة بالنقابات الاخرى كالأطباء والمحامين والصحفيين،مما دفع نخب المهندسين-خاصة اليساريون ممن سموا فى السبعينات بالمهندسون المصريون- إلى التحرك والمطالبة بعقد مؤتمر بنقابتهم ورفض مطلبهم فتوجهوا لنقابة المحامين،وطالبوا فى مؤتمرهم-وشاركهم المهندسون الاسلاميون- برفع الحراسة وعمل إنتخابات وعودة الحياة الطبيعية للنقابة.
ثم وجهوا الدعوة للمهندسين القوميين لمشاركتهم جماعة ضد الحراسة.
انشىء المهندسون المستقلون فى مسار العمل المشترك ليميزوا أنفسهم عن باقى النخب المسيسة.
أما "أطباء بلا حقوق" إرتبطت نشأتها بتخاذل مجلس النقابة المكون من الإخوان ود:حمدى السيد عن تفعيل المطالبة بالكادر والمقرة من عام 88 وهى مطالبة متكررة دون جدوى حتى صارت ملحة بعد إقرار كادر للمعلمين وتصاعد الاحتجاجات من فئات أخرى مطالبة بتحسين أحوال المعيشة ونجح معظمها فى تحقيق جزء لا بأس به من المطالب بعد إضرابات واعتصامات.
الظروف الداخلية والخارجية:
بداية مهندسون ضد الحراسة فى 2003 ،وبداية أطباء بلا حقوق فى 2007.
سقطت بغداد لتضاف العراق الى فلسطين ،وتشدد كفاية من مناداتها بسقوط مبارك وأسرته ويخرج القضاة الى صفوف المعارضة القوية للتخريبات الدستورية ولاتتمخض الفترة عن نجاحات للقوى التقدمية بل العكس،وتحاول مهندسون ضد الحراسة استخدام كافة الوسائل لاستعادة النقابة المسلوبة،فتنوع من وسائلها من نضال قانونى وجمع توقيعات واحتشاد وعقد جمعية عمومية طارئة حضرها 15000 مهندس وغيرها من الوسائل،ولكن الصورة تبدو كأسطورة سيزيف الذى يصعد الجبل حاملا صخرته،فيهبط كل خطوة يصعدها،رغم ان وزارة نظيف بها مهندسون" نظيف ورشيد وسامح فهمى ويونس ومحمود ابوزيد والمغربى ومنصور وماجد جورج وزهير جرانة والمصيلحى وهانى هلال والجمل" الا انهم يستحقون عرض امر طردهم من نقابة المهندسين مع لجنة التسيير
على أول جمعية عمومية بعد إستعادة النقابة.
أما أطباء بلا حقوق فظهرت بعد ان كفت الاحتجاجات الديمقراطية والقومية وبزغت احتجاجات الخبز والمياه والصرف الصحى والاجور ومستوى المعيشة المتدنى،وبعد نجاح قوى اجتماعية فى تحقيق مطالبها عن طريق احتجاجات وصلت للإضراب والاعتصام بالشوارع،قوى إجتماعية ذات قيادات بعضها ينتمى للحزب الوطنى وبعضها يستعطف حسنى مبارك للنظر الى مشاكلهم بعين العطف.
نجحت أطباء بلا حقوق فى توصيل قضية الكادر للإعلام ولعموم الاطباء وأبدت تعاونا مع مجلس النقابة دون المهادنة ونقده حين الخطأ فوصلت الى جموع الأطباء الا أنها لم تستطع ان تلزم مجلس النقابة بتنفيذ قرار الجمعية العمومية بالإضراب،ونفذت إعتصاما بالنقابة لمدة أسبوع،ورغم عدم تحقيق مطالبها-حتى الآن-التى هى مطالب الأطباء،إلا أنها اكتسبت مصداقية لدى الجميع وتحاول الوزارة والنقابة سحب البساط من تحت أقدام أطباء بلا حقوق.
حركة النخبة وحركة الجماهير:
تميزت مهندسون ضد الحراسة بكونها حركة نخبة مسيسة فى الأساس ونخبة الطبقى الوسطى هاجسها الوطنى والقومى والسياسى والدينى يشكل جل اهتمامها،وجمهورها يرقبها فاغرا فاهه غير مبال بانقساماتها او إختلافاتها،يبدى إهتماما محدودا بشعاراتها،ولإنها حركة نخبة،فهى معزولة نسبيا يمثل الغلبة فيها التيار الذى يمتلك قدرا من الجماهيرية وهو التيار الإسلامى الذى يعتبر نفسه الممثل الشرعى لمجلس النقابة قبل الحراسة متناسيا المخالفات المالية التى أدت لفرض الحراسة وكذا سيطرته وإحكام قبضته على النقابة حتى فرضت عليها الحراسة،وتعجز باقى التيارات عن صياغة برنامج نقابى مطلبى يحرك جموع المهندسين الخامدة،والتى قد لاتهتم برفع الحراسة الا بعد إحساسها وإدراكها للفوائد "النفعية"لرفع الحراسة،و يعتبر وضع المهندسين فى المنظومة السياسية والاجتماعية السائدة عائقا يشكل صعوبة فى وضع البرنامج المرجو،فغياب التصنيع وانتشار الخصخصة فتت المهندسين وغيب تأثير مهندسى قطاع الأعمال وشكل وضعا أكثر تعقيدا،ويشكل أيضا عدم حرفية المهندس مقارنة بالطبيب صعوبة تواجه الإضراب على سبيل المثال،فالمهندس وسط منظومة تجعل عمله بيده محدودا وكذا عمله اليومى،على عكس الطبيب.

أطباء بلا حقوق بدأت –بعد محاولات غير ناجحة مع النخبة- فى التوجه الى الجمهور ،وبمطلب واحد محدد وهو الكادر،ليجد آذانا صاغية والتفافا من جموع الأطباء،متجاهلة مطالب أخرى هامة أيضا ،لكنها ركزت على الأهم متوجهة لمجلس نقابتها المسيطر عليه من الإخوان والنقيب المنتمى لحزب الحكومة،ومعبرة وفقط عن مطلب نقابى مهنى يخص الأطباء بكل توجهاتهم ،وكانت استجابة الاطباء –على مختلف
توجهاتهم – جيدة.
جماهيرية أطباء بلا حقوق دفع مجلس النقابة الى تبنى مطالبها ولغتها،وان حاول عزلها والحد من انتشارها،وان بحث عن أساليب "بمبى" لمجابهة الدولة،كاسرا الإضراب المقرر من الجمعية العمومية،وباحثا عن سلالم يتراقص عليها ليخدع الجميع.
من يعلق الجرس؟
عجزت مهندسون ضد الحراسة وفى القلب منها المهندسون الديمقراطيون عن انجاز برنامج مطلبى ،رغم زحام وكثافة النخبة المسيسة وهذا لايقلل من الجهد المبذول من جماعة ضد الحراسة ،وكان لغياب تنظيم نقابى للمهندسين اثر كبير فى إضعاف حركتهم،فى حين نجحت أطباء بلا حقوق فى انجاز شعارها الأوحد الجامع المانع،رغم قلة-نكاد نقول انعدام- الكادر المسيس.
لم تنزلق أطباء بلا حقوق لفخ الإختلاف مع مجلس النقابة،رغم طرح البعض لعدم إمكانية التعاون مع الإخوان،لأنها أستوعبت درس فرض الحراسة على النقابات المهنية ونتائجه الماثلة أمام الأعين فى تجربة المهندسين.
لم ينجح التشكيلان المذكوران فى تحقيق أهدافهما المعلنة حتى الآن،فلندع الأيام القادمة تحكم على التجربتين،إلا اننى أعتقد ان أطباء بلا حقوق إقتربت أكثر من جماهيرية العمل والتأثير



#سعيد_ابوطالب (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المهدى
- تقرير سياسى لحزب العيش والحرية تحت التاسيس المصرى
- قراءة جديدة : فى الحاجة الى استراتيجية اشتراكية جديدة
- تنظيم الحزب والعمل الجماهيرى
- اليسار والنقابات المهنية
- اليهود والمسلمون
- مصر إناء يغلى على النار
- زيارة السيدة العجوز
- الطبقة الوسطى بين التهميش والهجرة
- تمزيق سترة قديمة
- مصر بين الوحدة الوطنية والفتن الطائفية
- الاقباط بين الاندماج والجيتو
- السيد النبى


المزيد.....




- زيلينسكي يفرض عقوبات على 185 كيانا وشخصية يتعاملون مع روسيا ...
- الجامعة الوطنية للماء الصالح للشرب: بيان للرأي العام الوطني ...
- نقابة القضاة التونسيين تحذر من ازدياد الجرائم الإلكترونية في ...
- وقفة احتجاجية في باريس للمطالبة بإطلاق سراح سبعة مواطنين فرن ...
- الذكاء الاصطناعي يقتحم سوق العمل وينافس البشر.. هل أوروبا مس ...
- بعد مقتل خادمة وإلقاء جثتها في الصحراء.. الفلبين تحقق بانتها ...
- إضراب عن الإنجاب.. كوريا الجنوبية تخشى المنعطف القاتل
- بالتعاون مع المركز الديمجرافي التابع لوزارة التخطيط..«وطن في ...
- اعتصامات بالبحرين احتجاجا على حرق القران الكريم بالسويد+ فيد ...
- آلاف الأفغان يتظاهرون احتجاجا على واقعة حرق المصحف في ستوكهو ...


المزيد.....

- نظرية الطبقة في عصرنا / دلير زنكنة
- ماذا يختار العمال وباقي الأجراء وسائر الكادحين؟ / محمد الحنفي
- نضالات مناجم جبل عوام في أواخر القرن العشرين / عذري مازغ
- نهاية الطبقة العاملة؟ / دلير زنكنة
- الكلمة الافتتاحية للأمين العام للاتحاد الدولي للنقابات جورج ... / جورج مافريكوس
- حول المسألة النّقابيّة (مقرّر المؤتمر الخامس للأمميّة الشيوع ... / إبراهيم العثماني
- "المخاض النقابي و السياسي العسير، 1999 - 2013، ورزازات تتحدث ... / حميد مجدي
- تطوّر مصر الاقتصادي وأهداف الحركة النّقابيّة المصريّة (معرّب ... / إبراهيم العثماني
- حول المسألة النّقابيّة (مقرّر المؤتمر الخامس للأمميّة الشيوع ... / ابراهيم العثماني
- قانون سلامة اماكن العمل! / كاوه كريم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - سعيد ابوطالب - أطباء بلا حقوق ومهندسون ضد الحراسة