أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسام تيمور - المخابرات المغربية التي لا تنام, وهم أم حقيقة؟














المزيد.....

المخابرات المغربية التي لا تنام, وهم أم حقيقة؟


حسام تيمور

الحوار المتمدن-العدد: 5114 - 2016 / 3 / 26 - 21:11
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كمدخل بسيط, وجبت الإشارة الى أن أي نظام شمولي استبدادي مهما بلغ تخلفه و تواضع امكاناته التقنية و اللوجيستية, لا يمكن أن يستمر دون جهاز مخابرات قوي و فعال, بمعنى أن لجهاز المخابرات في المغرب اليد الطولى, فهو فوق العسكر, و فوق الأمن, و فوق الدرك, و حتى فوق النظام و الدولة معا.
لكن الدولة المستبدة القامعة البوليسية, واعية بعدم قدرة "المخابرات" على مواجهة شعب بأكمله, و هذا ما اهتدى اليه النظام المغربي منذ وفاة الحسن الثاني و بداية ما سُمّي بالعهد الجديد. حيث أملت مجموعة من العبر التاريخية ( أحداث 23 مارس 1965, و 20 يونيو 1981) أملت على النظام استراتيجيا جديدة في الحكم و التحكم تسمى ب "افساد المجتمع", أو توريط أكبر شريحة منه في فساد الدولة. ذلك بالموازاة مع التحول التكتيكي من "الملك السياسي" إلى "الملك المستثمر", أي من العجرفة السياسية وما رافقها من قمع و تنكيل(سنوات الرصاص), إلى الانتهازية الاقتصادية و ما نلحظه من تساهل للسلطات مع بعض الأصوات التي قد تبدوا مزعجة و جريئة, ليس لحسن نوايا النظام و رغبته في القطع مع سياسيات الماضي, بل فقط لأن ما يسمى ب "الاقتصاد السياسي" هو الذي يصنع الحقيقة في الدولة, و ليس كلام الداعية السياسي سواء كان يساريا أو اسلاميا.
هذه الاستراتيجيا الجديدة القائمة على اشراك المجتمع في فساد الدولة, تقوم على جعل المجتمع مطبّعا مع فساد الدولة, و بالتالي متواطئا معها, و بالتالي خادما لها, و بالتالي يصير المجتمع أول رافض للتغيير و الأصوات المحاربة لفساد الدولة, لأن في ذلك تهديدا لمصالح الأفراد المستفيدين من هذا الوضع المختل. و يتجلى الجانب التطبيقي لهذه الاستراتيجيا في إغراق شريحة واسعة من المجتمع باقتصاد الريع الذي يخضع في عملية التوزيع لشرط الولاء الأعمى للنظام, و التعاون معه تحت طائلة سحب الامتياز أو مأذونية الاستغلال, و يتجلى أيضا في تكريس دولة الفوضى و اللاقانون, كالسماح باحتلال الملك العمومي دون وجه حق, بعلم أعوان السلطة و مباركتهم و بمنطق رابح-رابح, أي الخدمات المتبادلة التي تكون في الغالب أمنية-مخابراتية. و هذا ينسحب حتى على القطاعات المهيكلة و الخدماتية كالتعليم و الصحة و القضاء و الإدارات العمومية و الشؤون الدينية, حيث يتم التساهل مع كل أشكال خرق القانون و التزوير و الرشوة و الزبونية و المحسوبية, و تشجيع كل المبادرات الرامية الى تمييع الممارسة السياسية و تبخيس العمل الجمعوي و تشجيع التجارة بالدين. و هنا تضرب المنظومة الحاكمة عصفورين بحجر واحد, إذ تقضي على حركة الإصلاح و التغيير و الاحتجاج في المهد الممثل بالحاضنة الشعبية, و في نفس الوقت تصنع جيوشا من الانتهازيين و البلطجية المستفيدين من هذه الفوضى الممنهجة,هدفهم الأسمى يتجلى في الحفاظ على الوضع القائم لأنه يضمن مصالحهم الضيقة. هنا ينقسم الشعب الواحد الى قسمين, قسم يعيش بحبوحة الانتهازية و ينعم بالمال السهل, و قسم آخر يعاني التهميش و الاقصاء و عدم الاحساس بالانتماء. في شكل يحيل على نظام الأبرتايد بخصوصيته المخزنية. أي رعايا من الدرجة الأولى يسمون أنفسهم خدام الأعتاب الشريفة و حراس النظام الذين لا ينامون, و رعايا من الدرجة الثانية يتكفل القسم الأول بضبطهم و مراقبتهم و حتى محاربتهم إذا لزم الأمر. و لنا في موقعة دستور 2011 الممنوح خير مثال, حيث أنزل النظام بالرعايا الممتازين, و كأنهم جيش احتياط, لمواجهة بقايا حركة 20 فبراير الرافضة للدستور الممنوح, و قد اُستعملت في هذه الموقعة العصي و السكاكين تحت أنظار قوات الأمن التي اكتفت بالمشاهدة!!
إن هذه السياسية التي ينهجها النظام, قدمت بديلا فعالا و فعليا للعمل المخابراتي الرسمي النظامي, و أعفت النظام من أعباء هذا الأخير الحقوقية و ما يترتب عنها من مآخذ ملحية و دولية, بشكل صار يُحيل على دولة المخزن, و نظام المخزن, و شعب المخزن!! فإذا كان المخزن في عهد المستبد السياسي يمثل حصرا الجهاز الإيديولوجي للدولة, فإنه في صار يمثل في عهد المستبد الاقتصادي عقيدة فلسفية عند الشعب, يشترك في الانتساب إليها المسلم و المسيحي و اليهودي و الملحد و اللاديني. و بهذه الطريقة تَمَخْزَنَتْ شريحة كبيرة من الشعب المغربي, لدرجة أنها تطبعت بطباع المخزن و تشرّبت ثقافته العبودية التي صارت تُجسَّد في الأعراس و المناسبات و الأعياد (اللباس المخزني, طقس العمارية التي يحملها أشخاص في هيئة عبيد, تلقيب العريس بمولاي السلطان...). مما أنتج لنا شعبا مخزنيا أكثر من المخزن و ملكيّا أكثر من الملك. حيث تغلغل المخزن في وجدان الرعية جاعلا من كل فرد رجل سلطة بدون أجر, و مُخبرا بدون رقم, و شرطيا بدون زي رسمي يسكن لاشعور كل مصاب بالمرض الخطير. من هنا يُمكننا أن نفهم سر نجاح النظام في تجنب خطر الارهاب و الانزلاق نحو العنف أيا كانت خلفيّاته وهو على كل حال وضع مؤقت, و هذا ما عجزت عنه دول متقدمة علميا و أمنيا و مُخابراتيا. و زيادة على ذلك نفهم أيضا كيف يتم إجهاض و احتواء أي عمل نضالي أو ثوري في البلد. بطريقة لا تُظهر أجهزة الدولة الرسمية في الصورة, حيث تكتفي هذه الأخيرة بتسخير مواردها البشرية الغير رسمية في المهمات القذرة تُجاه المناضلين و النشطاء, و التي تتمثل في قطع الأرزاق و أعمال البلطجة و تشويه السّمعة و تشتيت الأسر, لتصل الى درجات عالية من الإجرام المخزني المعهود بفارق بسيط, ألا وهو نظافة يد النظام "الرسمية" الممثلة في أجهزة المخابرات من هذه الأعمال القذرة.
لقد انتقل النظام المغربي من تكريس مجتمع العبودية بالقوة و الإكراه, الى اللعب على وتر الانتهازية و الوصولية لاستقطاب العبيد و الأقنان و الخدم عن طريق إفساد المجتمع, و إشراكه في فساد المنظومة المتسلّطة, بغية اضفاء نوع من "الشبحية" و الغموض على سياساته و انتهاكاته و إجرامه في حق أحرار هذا الشعب. و هو في هذا الرهان يلعب بالنار, و يربط مصيره بمصير شعب بأكلمه, تحت طائلة الحرب الأهلية, زيادة على النعرات العرقية التي لعب على وترها منذ قرون!!






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قضية الصحراء الغربية جزء من مشروع التحرر الوطني الحقيقي الشا ...
- استعمالات الإرهاب في المغرب
- الارهاب و الكباب, أو المفاضلة بين الإرهاب و الاستبداد!!
- في زمن التهافت النضالي
- مظفر النواب و مكر التاريخ!!
- الاقتصاد المغربي, بين الهيمنة المَلكية و التبعية للإمبريالية
- حول دعوة السيسي لزيارة المغرب
- سأحتفل بعيد الحب!!
- حول قضية الأساتذة المتدربين بالمغرب
- في زمن الدعارة السياسية المغربية
- فصل المقال, فيما بين المغرب و الكيان الصهيوني من اتصال
- في ذكرى رحيل عبد الكريم الخطابي
- المغرب.., ملكية تزدهر و شعب يضمحل!!
- لماذا لا يكفر الأزهر -داعش-؟
- وهم الاستقرار في المغرب
- تضامنا مع الكاتبة المصرية فاطمة ناعوت
- في ورطة النظام المغربي
- المغرب و العهد الجديد, أكذوبة صدقها العبيد!!
- المغرب و الشر القادم من الشرق
- النظام المغربي و الاسلاميون


المزيد.....




- وزيرا الخارجية الأردني والفلسطيني: القدس خط أحمر.. وإخلاء سك ...
- وزيرا الخارجية الأردني والفلسطيني: القدس خط أحمر.. وإخلاء سك ...
- وسائل إعلام إسرائيلية تتحدث عن رسائل بين إسرائيل وقطر لمنع ا ...
- مصر.. مصرع شابين غرقا في بئر بسوهاج
- مسلحون يقتلون 7 شرطة بولاية ريفرز النيجيرية الغنية بالنفط
- الحرب الوطنية العظمى
- حرس الحدود السعودي يحبط تهريب 802 كغم من الحشيش و25.4 طن من ...
- مصادر لـRT: شركة أمريكية تشرف على صيانة طائرات F16 تقرر مغاد ...
- شاهد: البلجيكيون يعودون إلى المقاهي والحانات بعد 7 أشهر من ا ...
- البابا فرنسيس يدعو إلى رفع براءات اختراع اللقاحات لكورونا مو ...


المزيد.....

- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسام تيمور - المخابرات المغربية التي لا تنام, وهم أم حقيقة؟