أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سلامة كيلة - كي تُستعاد الثورة














المزيد.....

كي تُستعاد الثورة


سلامة كيلة

الحوار المتمدن-العدد: 5108 - 2016 / 3 / 19 - 07:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



أنعشت التظاهرات التي جرت في الأيام الماضية، في مدن سورية عديدة، الأمل بالثورة، وأبانت عن حيويتها، بعد سنتين من الصراع المسلح، والعنف الوحشي من النظام، وأدوار المجموعات السلفية "الجهادية" التي أكملت سياسة النظام لحشر الثورة بين "عدوين"، لإنهاكها وتخريبها، ومن ثم إظهار أن الأمر يتعلق بصراع بين النظام وداعميه مع هؤلاء "الجهاديين". وبالتالي، لكي تخرج الثورة من معادلة الصراع، وتُدفن.
أبانت التظاهرات عن حيويةٍ لافتةٍ، وهمّةٍ على الاستمرار بلا كلل. لكن ظهر أن أمراً ينغّص، حيث عملت جبهة النصرة، من خلال جيش الفتح، بتخريب التظاهرة في إدلب، الأمر الذي أدى إلى عدم خروجها في الأسبوع التالي. تكرّر الأمر الجمعة الفائتة في معرّة النعمان، حيث خرّبت جبهة النصرة التظاهرة. ولم تكتفِ بذلك، حيث هاجمت ليل السبت الأحد الفرقة 13، وقتلت عناصر منها واعتقلت آخرين، وسيطرت على مكاتبها، ليظهر أنها ضد الثورة، لهذا تمنع التظاهرات وترفض عَلَمها، لتكريس العلم الأسود، كما أنها بدأت من جديد في سياسة قضم الكتائب المسلحة التي تقاتل النظام، بعد أن أوهمت، خلال الفترة الماضية، أنها تقاتل النظام.
لم ينتبه أحد إلى نقل النظام عناصر "النصرة" من درعا ومن مخيم اليرموك إلى إدلب، بل جرى غض النظر عن كل وسائل الدعم التي قامت بها "النصرة" لمصلحة داعش في مراحل هزيمتها. ولا إلى ما قال أبو محمد الجولاني، في مقابلته الأخيرة، حيث أوضح أن لا خلاف فقهي وفي التوجّه مع داعش. الآن، يجب فهم أن ما بدأ هو ما كان محدّداً لدور جبهة النصرة التي ظهرت أنها ضد داعش، وقيل إنها تضم سوريين، على الرغم من أن قيادتها والمتحكّمين بها هم ليسوا سوريين، وأيضاً مشكوك بهم كما في داعش. وأظن أن هذا القَسْم بين داعش والنصرة كان له هدف عملي، ربما سيظهر الآن. حيث ستقوم "النصرة" بالدور الذي قامت به داعش، فتفرض سيطرتها على كل مناطق الشمال الغربي السوري، وحتى ريف حماة وحمص. وبهذا، ينتهي الجيش الحر هناك، ويخرج من قصف الطيران الروسي وطيران النظام، ليستعاد ببساطة إلى "حظيرة" النظام.
بعد الهدنة، يبدو أنه جاء دور جبهة النصرة، لكي تقوم بما قامت به داعش. لهذا، لا بد، أولاً، من أن تدين كل أطراف المعارضة التي غطت على جبهة النصرة وامتدحتها، معتبرةً أنها جزء من الثورة، الجبهة وترفع الغطاء عنها، وإلا يجب أن تُدان هي من الشعب، لأنها تغطي على قوة إرهابية، تخدم النظام. لقد استرسل العديد من "قيادات" المعارضة في كيل المديح للجبهة، والدفاع عنها، وتبرير جرائمها، وعلى هؤلاء أن يعلنوا موقفاً واضحاً الآن، وإلا سيوضعون مع الجبهة الإرهابية، ويسجّل أنهم أسهموا في تخريب الثورة، بدعم قوى أتت لتخريبها. أعرف الجهل الذي يحكم هؤلاء، والغباء الذي يلفهم، لكن الآن، وبسرعة، يجب كشف الغطاء عن جبهة النصرة، قبل أن تكمل مخططها، فتأكل الثورة المسلحة، وتدمر الحراك الشعبي الذي عاد من جديد.
من جهة أخرى، يجب كشف كل الدول التي تدّعي أنها من "أصدقاء الشعب السوري"، وتقوم بدعم الجبهة وتمويلها، وحمايتها سياسياً، فقد حظيت الجبهة بتمويل ودعم من دول ورجال أعمال، وجرى تظهيرها في إعلامها. هذه الدول هي ليست مع الثورة السورية، وربما تريد، الآن، طمس الحراك الشعبي الجديد. لكن، يجب أن تُكشَف، لأنها تسهم كذلك في تخريب الثورة، ولقد كانت كذلك منذ البدء، فهي تريد تدمير المسار الثوري العربي، ودفنه في سورية، على الرغم من كل تصريحاتها وخطاباتها.
جبهة النصرة هي الجزء الثاني من المسلسل نفسه، هكذا بالضبط. لم يعد ما يفرض الإخفاء، بعد أن نهضت الثورة من جديد، بشبابها وعَلَمها، وبكل الحماسة التي ظهرت. بالتالي، لكي تُستعاد الثورة يجب إنهاء النصرة، ولا شك في أن القوى المقاتلة الموجودة قادرة على ذلك، أو سيكون من يرفض خائناً للشعب وللثورة. وبالتأكيد، سوف يكنسها الشعب، كما فعل في معرّة النعمان.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اليسار العالمي وخطيئة سورية
- حزب الله ليس إرهابياً
- هل‭ ‬تحدث‭ ‬ثورة‭ ‬في ...
- داعش الروسية
- ما لا تفهمه الطبقات الحاكمة
- ليس ربيعاً
- خمس سنوات من الثورة.. هل تغيرت بنية الدولة؟
- بعد خمس سنوات.. هل أعادت النظم ترتيب بنيتها؟
- صدمة المعارضة السورية بالموقف الأميركي
- ملاحظات على الملاحظات
- روسيا لا يمكن أن تكون إمبريالية؟
- تحالف الممانعة الروسي -الإسرائيلي-
- الإمبريالية الروسية وهوس القوة
- عن النصرة والقاعدة وداعش والأصولية
- الإجرام الروسي أيضاً
- اليسار الممانع في مساره المتقلب .. التحولات والعلمية الغائبة
- سوريا والعراق.. اشتباك المصالح وصراع الكبار
- الإمبريالية والإمبريالية الروسية
- سياسة أميركا في الشرق الأوسط
- مشكلة روسيا مع سورية


المزيد.....




- أنتاركتيكا..ما هو مستقبل القارة الأكثر غموضَا في العالم؟
- ما هي العوامل التي يجب مراعاتها عند اختيار الصالة الرياضية ا ...
- بتغريدات ساخرة.. خلفان يرد على اتهام الإمارات بأنها السبب بك ...
- وزير الدفاع الإسرائيلي يزور باريس الأربعاء لعقد محادثات بشأن ...
- ماذا تعني النتوءات التي تظهر على اللسان وكيفية التخلص منها؟ ...
- الكوريتان تعيدان فتح قنوات الاتصال بينهما
- فيديو | حريق -ديكسي- في كاليفورنيا ينتج مناخا خاصا به ويصعب ...
- فيديو | حريق -ديكسي- في كاليفورنيا ينتج مناخا خاصا به ويصعب ...
- الكوريتان تعيدان فتح قنوات الاتصال بينهما
- إكسون تتأهب للمغادرة وبغداد تريد بديلاً أمريكياً


المزيد.....

- باقة من حديقتي - الجزء الأول / محمد عبد الكريم يوسف
- باقة من حديقتي - الجزء الثاني / محمد عبد الكريم يوسف
- جريدة طريق الثورة - العدد 32- ديسمبر 2015-جانفي 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 33 - فيفري-مارس 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 33 - أفريل-ماي 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 35 - جوان-جويلية 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 36 - سبتمبر-أكتوبر 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 37 - نوفمبر-ديسمبر 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 38 - جانفي-فيفري 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة العدد 39 - مارس-أفريل 2017 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سلامة كيلة - كي تُستعاد الثورة