أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد الحكيم عثمان - ماهي غايتكم؟ وماهي اهدافكم؟ هل تريدون دعوشة المعتدلين من المسلمين؟














المزيد.....

ماهي غايتكم؟ وماهي اهدافكم؟ هل تريدون دعوشة المعتدلين من المسلمين؟


عبد الحكيم عثمان

الحوار المتمدن-العدد: 5106 - 2016 / 3 / 17 - 17:50
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


ماهي غايتكم؟ وماهي اهدافكم؟ هل تريدون دعوشة المعتدلين من المسلمين؟

السلام عليكم:

قد تكون غاية من ينتقد المسلمين المعتدلين غاية نبيلة- نابعة عن حلم يسعون لتحقيقيه بعالم يسودة الامن والامان والسلام- من تصورهم ان الاسلام هو الدين الارهابي وهو الدين الذي يحث على كراهية المخالف لهم في الدين- لماذا لظهور داعش؟

ولكن فاتهم انه هناك مايسمى الناتج المعاكس لما يسعون اليه, وكما يعرف القاصي والداني ان هناك مايسمى طبيا,بالاعراض الجانبية لأي دواء يتعاطاه المريض, لذا تجد التحذيرات التي تكتب على علب الدواء(لاتأخذ الدواء بدون مراجعة الطبيب) وحتى في النشرات الصحية تحذر اي مريض أخذ اي دواء بدون وصفة طبية

وكذالك تمتنع الصيدليات عن اعطاء اي مريض دواء بدون وصفة طبية.

اولا لأحيط من ينتقد الاسلام والمسلمين, ماهو الاسلام الذي تعلمه المسلمون؟ وماهو الاسلام الذي يتعاملون به مع من يخالفهم فيه, واعتقد ان كلمة جلالة الملك عبد الله الثاني ملك المملكة الاردنية الهاشمية لخص في كلمته التي القاها من منبر الجمعية العامة للامم المتحدة بجلاء ماهو الاسلام الذي تعلمه قاطبة المسلمين؟ وماهو الاسلام الذي يؤمنون به ؟ ويعملون به عدا الدواعش.

https://www.youtube.com/watch?v=ceVtcmM1bRU

عندما يكون هناك اعتقاد لدى عامة المسلمين ان دينهم دين رحمة ويعملون ويتعاملون وفق هذا الاعتقاد مع غيرهم من مسلمين وغير المسلمين

فما غاية من يكتب مقال ينفي ان الاسلام دين رحمة وما هو الهدف الذي يسعى اليه من خلال هكذا مقالات

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=507968

عندما لايستنجي المسلمون اليوم(الاستنجاء هو تنظيف الدبر او القبل بالحجارة) بعد التبول او البراز في عدم توفر الماء- والمسلمون ان لم يتوفر الماء اليوم يزيلون ماعلق بالدبر او بالقبل بألكلينكس- فما غاية ومالفائدة التي يسعى اليها من يتناول نصوص لايعمل بها المسلمون اليوم

او فقه لايعمل به المسلمون اليوم

وهي نصوص غير ملزمة الا في حالات خاصة يعني شخص انقطعت به السبل ولم يجد مايزيل به ماعلق بالدبر او بالقبل من نجاسة- الا يلجأ الى الحجر وما متوفر حينها لأزالة ماعلق بجسده من نجاسة.

وحتى اكل الميتة من الحيونات فهي نصوص لايعمل بها الا في حالات الجفاف والقحط والمحل لأنقاذ ألحياة لأن الحياة لدى الاسلام اسمى الغايات لقوله تعالى:مَنْ قَتَلَ نَفْساً بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعاً وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعاً

عندما يخاطب كاتب ما المسلمين المعتدلين ملتزمين بما تعلموه من دينهم انه دين سلام ورحمة بخطاب كما في ادناه

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=509374

لماذا لاتجعلوا خطابك خاص موجه للارهابين والدواعش حصرا؟ لماذا الخطاب العام وترون بأم اعينكم ان من يقاتل الدواعش المسلمون المعتدلون,

هل تريدون دعوشة المسلمين المعتدلين؟

لماذا لاتتركون المسلمين المعتدلين بحالهم وعلى مايعتقدون عن دينهم؟

لماذا لاتثنوا على اعتدالهم ورفضهم للارهاب؟

لماذا لاتشجعوهم وتحثوا غيرهم من المتطرفين من المسلمين على حذوا الاعتدال الاسلامي؟

لماذا لاتتبنون خطاب المسلمين المعتدلين, ان الدواعش خوارج وليسوا على صحيح الدين؟

لماذا لاتتبنون خطاب المسلمين المعتدلين ان الدواعش لايمثلون الاسلام؟ بما ان هدفكم هو محاربة الارهاب ويلتقي مع هدف المسلمين المعتدلين.

الاتخشون بخطابكم هذا رد الفعل المعاكس له, ألم تضعوا بأعتباركم وانت تنتقدون الاسلام المعتدل, برد الفعل المعاكس, بالتعصب, بالاعراض الجانبية لخطابكم هذا

اتمنى من كل كاتب وكل كاتبة على هذا المحور ان يضع في اعتباره النتائج المعاكسة والسلبية لما يكتب عندما ينتقد الاسلام والمسلمين

ولكم التحية






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ماذا عن صلاة الاستسقاء , والشيطان المشاكس
- هل يوجد في مصر محلات جزارة ادمية؟
- الرد على مقال,حاضنة الإرهاب والتطرف المسكوت عنها.
- كيف يقرأ ألمسلم ألمعاصر.حديث ألذبابة
- ألاصح , ألمرأة والتطرف ألذكوري في العالم
- الى آيدن حسين, لاتحملها اكثر مما تحتمل ,أن كنت مسلما حقا
- بل تتقرب للدولار, ردا على مقال ,نتقرب الى الله جل وعلا بوصف ...
- أقرأوا ألتاريخ جيدا ,قبل أن تتصدوا للكتابة
- من الذي اسقط حكم مرسي لمصر. ردا على مقال عبيد العَصَا تاقت إ ...
- لاتنظري بعين واحدة, ردا على مقال,الفتنة الطائفية و زواج المس ...
- أحدث تنفيذ لحد ألهرطقة(الردة) في ألمسيحية
- الحج والاضاحي, توضيح, ردا على مفال,يا فاطمة ناعوت: الحج والأ ...
- حروب المسلمين ,ردود افعال ايضا,ردا على مقال,المسلمون و الحرو ...
- أذا ,لماذا لم تزل ديني وتؤمن بألمسيحية, ردا على مقال,الملحدو ...
- ألمسلم بأمر ربه, ولكن غير ألمسلم بأمر من يمارس ألعنف ضد ألمر ...
- ما زال كلها نظريات بنظريات, لماذا لايكون العناد والمخالفة وا ...
- مالم يستطع العلم التجريبي نفيه او اثباته ,يحاول الملحدون اثب ...
- نحن نقدسهم نعم ولكن لانعبدهم, ردا على مقال,الخلفاء الراشدون ...
- ألنبوة لاتحتاج الى ترشيح, ردا على مقال,الترشيح لمنصب النبي م ...
- ألاديان جائت لتخاطب ألبشر وفق ثقافاتهم ,ردا على مقال,مائة خر ...


المزيد.....




- -أخطر دعاة السلفية-.. من هو مصطفى العدوي الذي دافع عن محمد ح ...
- الإسلاميون وأزمة السلطة بعد عقد من الربيع العربي (1)
- صالح: فتوى الجهاد الكفائي كانت مشروعاً وطنياً لإنقاذ العراق ...
- وقفات في أنحاء كندا.. المسلمون يطالبون باتخاذ إجراءات ضد الإ ...
- شاهد.. رئيس الجالية اليهودية يلقي صاعقة على البحارنة
- السعودية تشن حربا على الدين الاسلامي
- مغردون عراقيون يرحبون بفوز رئيسي .. #الجمهوريه_الاسلاميه_فخر ...
- -التوحيد الاسلامي- هنأت ايران بإنجاز الانتخابات الدستورية
- مجلس وحدة المسلمين في باكستان يهنئ قائد الثورة الاسلامية آية ...
- مجلس وحدة المسلمين في باكستان يهنئ قائد الثورة الاسلامية آية ...


المزيد.....

- كشف اللثام عن فقه الإمام / سامح عسكر
- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد الحكيم عثمان - ماهي غايتكم؟ وماهي اهدافكم؟ هل تريدون دعوشة المعتدلين من المسلمين؟