أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فاطمة الحصي - تجديد الخطاب الدينى بين محمد أركون واسلام البحيرى














المزيد.....

تجديد الخطاب الدينى بين محمد أركون واسلام البحيرى


فاطمة الحصي

الحوار المتمدن-العدد: 5042 - 2016 / 1 / 12 - 10:58
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


كتبت منذ عدة أشهر حول قضية إسلام البحيرى ،كان ذلك حينما أُوقف برنامجه فى إحدى القنوات الفضائية ،ويبدو أن حديثى قد فُسر وكأننى أتخذ موقفا عدائيا من حرية الفكر ،ففى مقالى السابق حاولت عقد مقارنة ما بين المفكر الجزائرى محمد أركون ،وبين الباحث الاعلامى إسلام البحيرى ( وهى مقارنة ظالمة بكل المقاييس لمحمد أركون )،وعلى الرغم من أن هذه المقارنة لا تصلح بأى شكل من الأشكال حيث لا يصح أن أقارن قامة المفكر الجزائرى محمد أركون بقامة باحث مبتدئ مازال يتحسس الطريق وهو اسلام البحيرى !
ولكن هدفى الاساسي من تلك المقارنة كان إظهار مدى تواضع العالم الحقيقى ،ومدى حرصه على استخدام الألفاظ وانتقاء الكلمات ،واستخدامه لأدواته العلمية كمبضع الطبيب بدقة متناهية وبحرص شديد ، فى توصيف التراث والتحدث عنه ..
وهذا ليس بعيد عن فكر محمد أركون ،فمحمد إركون دخل فى معركة مع الغرب الذى عاش فيه وتعلم المناهج العلمية الأحدث على يدى اصحابها مباشرة ،وعلى الرغم من ذلك نجده فى حواره الشهير بجريدة اللوموند الفرنسية يوم ١-;-٥-;-/٣-;-/١-;-٩-;-٨-;-٩-;-يصف سلمان رشدى وكتابه الشهير آيات شيطانية بأنه عمل طائش،وهو هنا لا يناقض نفسه ،انه ذلك المفكر الذى يدعو الى نقد العقل الاسلامى ،وفى ذات الوقت هو يدعو الجميع الى احترام مقدسات الشعوب ،لأنه يرى أن المقدس جانب إساسي لكل وجود إنسانى ،وعلى الجميع احترامه !
ولقد هوجم أركون بسبب هذه المقابلة ايما هجوم ،ووُصف بأنه يعمل على تقويض العلمانية ،وإنه ضد حرية التعبير والتفكير ،وإنه اصولى الهوى .. نعم هكذا وُصف آركون فى بلاد الغرب فى تلك الفترة! فى الوقت الذى كان الاصوليون والمتشددون يصفونه بأنه عميل الغرب وانه مستشرق يسعى لهدم الإسلام !!
وفى شرحه لترجمة كتاب " من الاجتهاد الى نقد العقل الإسلامى يقول هاشم صالح :"أركون صاحب مدرسة تتعامل بمنتهى الحرص والحذر مع كل ما يمس الإنسانية ،هو رجل الإنسانية الأول بلا منازع ،دائما ما كان ينادى بعدم جرح مشاعر الملايين من المؤمنين التقليديين عن طريق تعرية قيمهم تاريخيا ثم تركها دون إضافة أى تحليل تركيبى يعوض عن هذه التعريه ،أو تلك الخسارة العاطفية الناتجة عن كل بحث علمى جاد " .
من هنا تإتى إهمية دعوة محمد أركون للباحث المسلم بأن يكون ملما بالعامل النفسي أو الإيمانى ،واستخدام علم النفس التاريخى والانتربولوجيا الثقافية والإجتماعية ،وذلك بهدف فهم الموقف الإيمانى للمسلم وغير المسلم بشكل متكامل ومعرفة المدخل الى عقله ،وهو ما أسماه بالتشكيلة النفسية أى البنية النفسية التى تشكلت منذ بدايات الإسلام ،وهيمنت على وعى المسلمين حتى الآن .فمسألة الاهتمام بالبنى النفسية والخيالية والإسطورية من حياة المجتمعات البشرية حقيقة أغفلها البحيرى فى برنامجه الشهير الذى تناول فيه ناقلى الأحاديث ومفسرى القرآن بهذا الكم من التهكم والاتهامات .
والحقيقة آن أركون كان آذكى من أن يقع فى مثل هذا الفخ ،ففى كتبه العديدة وفى مشروعه الفكرى الأساسي " نقد العقل الإسلامى "لم يقع الرجل فى فخ الهجوم الشرس على ناقلى الأحاديث ومفسري القرآن على الرغم من انتقاده لهم ،وملاحظاته التى دونها فى أكثر من موضع حول مدى صحتها ،الا أن الرجل بحنكته وخبرته وذكاءه تعامل مع مثل هذه القضايا بحنكة الطبيب الذى يعرف اين الداء فلا يضغط عليه على الرغم من إحتمالية البتر !
منح لنا إركون المنهجيات الحديثة والاليات السيميائية وأشار علينا بعلم اللسانيات والاركولوجيا والانتربولوجيا ،أشار الينا قائلا من هنا ستصلون الى الحقيقة ،الى الايمان الحر المتناسب مع روح العصر ،احفروا تاريخيا ،اسلكوا ذلك الطريق تصلون !!
هكذا كان المعلم ينير الطريق ،ويفتح الأبواب المغلقة ... فى حين ضغط البحيرى على موضع الداء فصرخ المريض .... هاهو اسلام يُحاكم الآن بتهمة إزدراء الأديان ،إنه يدفع ثمن عدم إمتلاكه لتلك الآليات التى إشار علينا بها المعلم إركون كشرط من شروط دخول العالم العربى -الإسلامى الى عالم الحداثه وما بعد الحداثة !!

**************






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المصرى حسن حنفى بعيون اللبنانى على حرب ...!
- قراءة لقضية اسلام البحيرى الاعلامية فى ضوء فكر محمد آركون
- التنمية البشريه بالمرحلة الابتدائية.....
- فى ذكراه نتساءل : هل تعمد الغرب تجاهل فكر محمد اركون ؟!
- الطريق الى الثورة يبدأ بالتفلسف
- التعليم وقضاياه فى دستور مصر 2014


المزيد.....




- تجديد حبس صفوان ثابت ونجله ورجب السويركي في اتهامهم ب”تمويل ...
- حرب العلمانية تعصف بتركيا من جديد
- عمان تعيد فتح المساجد لمتلقي جرعة واحدة على الأقل من لقاح كو ...
- الاحتلال يستولي على جرافة غرب سلفيت
- انحسار الأحزاب الإسلامية.. المغزى والسياق
- بالصور.. -أجراس الكنائس- تدوي في الموصل بعد صمت 7 سنوات
- خطيب زاده: الجمهورية الإسلامية تلتزم بمساعدة الدول الصديقة و ...
- أفغانستان تحت حكم طالبان: -وزارة الأمر بالمعروف والنهي عن ال ...
- مصر.. نشر نص الاتهامات الموجهة للأمين العام لـ-الإخوان المسل ...
- العراق: قرع جرس كنيسة خرّبها تنظيم --الدولة الإسلامية-- بالم ...


المزيد.....

- الأمويون والعلمانية / يوسف حاجي
- نشوء الكون وحقيقة الخلق / نبيل الكرخي
- الدين المدني والنظرية السياسية في الدولة العلمانية / زهير الخويلدي
- صابئة فلسطين والغنوصية المحدثة / أحمد راشد صالح
- حوارات ونقاشات مع قوى الإسلام السياسي في العراق / كاظم حبيب
- العَلمانية في الحضارة العربية الإسلامية (التحديات والآفاق) / شاهر أحمد نصر
- كشف اللثام عن فقه الإمام / سامح عسكر
- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فاطمة الحصي - تجديد الخطاب الدينى بين محمد أركون واسلام البحيرى