أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فاطمة الحصي - المصرى حسن حنفى بعيون اللبنانى على حرب ...!














المزيد.....

المصرى حسن حنفى بعيون اللبنانى على حرب ...!


فاطمة الحصي

الحوار المتمدن-العدد: 4959 - 2015 / 10 / 18 - 16:09
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


عُرف الكاتب والمفكر اللبنانى “على حرب ” بأسلوبه الكتابي الرشيق على الرغم من تناوله لقضايا فكرية عميقة وصعبة . وقد تأثر بجاك دريدا وخاصة في مذهبة في التفكيك
ولعلى حرب العديد من المؤلفات منها كتاب” نقد النص ” الذى يقول فيه “ان مشروعى هو ألا أشّرع لعقلى على نحو قبلى ،وألا أرسم الحدود الفكرية بصورة مسبقة ،وألا أقيم سورا محكما أسور به ذاتى وهويتى بالمقولات والنظريات والمناهج “…مقالاتى عبارة عن نقد النصوص والاعمال النقدية التى يتركز الاهتمام فيها على نقد العقل بشكل عام ..”
يقدم لنا “على حرب”فى هذا الكتاب نقدا لنصوص عدد من المفكرين من بينهم “المفكر المصرى حسن حنفى” محل حديثى اليوم الذى يصفه”على حرب”بأنه صاحب رؤية ومنهج فيما يتناوله بالبحث والدرس ..يقول “اننى أمام كاتب يحارب على أكثر من جبهة ،يطل عبر واجهات متعددة ،يشتغل على عصور متباعدة ،يتناول عوالم ثقافية مختلفة ،وينظر فى تجارب انسانية متباينة ….
ثم يصف لنا حاله كناقد يتردد فى خوض تجربته النقديه امام مفكر بهذا الحجم قائلا “لطالما فكرت فى الكتابة عن حنفى فى سياق نقدى لاصحاب المشاريع الفكرية ولكنى كنت أعود فأحجم ،كنت أتملص من المهمة لانعدام الوسيلة عندى فى مواجهة هذة الترسانة المعرفية التى يحشدها حسن حنفى فى وجه قارئه أو ناقده ”
..وعلى الرغم من كون “على حرب يقدم نقدا لحسن حنفى ،متهما اياه بالتعالى ،والنرجسية ،الى آخر تلك النتقادات التى فندها “على حرب “بكل موضوعيه وعقلانيه وتفكيكية ..!

الا أن”حرب” كما ذكرت لم ينكر اعجابه وتحيزه له فى مواضع مختلفه من كتابه يقول”حرب”: “ان حسن حنفى يُظهر سعة وعمق فى الاطلاع على التراث الاسلامى بمختلف مجالاته وعلومه وأعلامه واصفا اياه بأنه لايضاهيه أحدا من المعاصرين ،مثنيا على رؤيته للتراث وطريقته فى الفهم والتفسير ومنهجه فى البحث والتحقيق ..”.كما انه لم يخف اعجابه الشديد بمهارته الكتابية وقدرته الفكرية الفائقة معتبرا أن قيمة ما يقدمه حنفى لا يكمن فقط فى المعارف التى يستعرضها ولا النتائج التى يستخرجها بقدر ما تكمن فى الامكانيات الفكرية التى يوظفها وقدرته على التصرف بالمعطيات التى يشتغل عليها ،و كذلك قدرته على اللعب بالأدوات مصرحا بأن أهمية المفكر لاتتمثل فى طروحاته واستنتاجاته بقدر ماتتمثل فى امكان التفكير الذى يملكه وقدرته على اللعب فى الميدان الذى يعمل فيه وهنا يعترف “حرب” بأنك لايمكنك وأنت تقرأ حسن حنفى الا أن تعترف بأنك أمام باحث قدير ،ومفكركبير ،وكاتب لامع يفرض نفسه عليك بقوة أدائه ونصه ،وبعرضه الباهر وصياغاته الأنيقة ونظرته الشمولية وقراءته الكاشفه وقدرته على التصنيف والتوليف وموسوعيته ..
يقول “حرب”: “ان حسن حنفى مثقف عربى تمتد معارفه بالطول والعرض ،ماضيا وحاضرا فى التراث وفى الحداثة “!..

وبعد… الا يحق لنا أن نتساءل الآن وبعد كل ماسمعناه من الكاتب والمفكر “على حرب”أن نتساءل أين هو “حسن حنفى “؟
اين فكره ؟
وأين تلاميذه ؟
وماهو دوره كمفكر فى المأزق الفكرى العربى الذى تمر به الدول العربيه كلها ؟ أين المفكرون من كل ما يحدث ؟ أم أنهم يُؤثرون قول كلمتهم ثم الرحيل …؟

ولماذا تم تهميش هذا الرجل بهذا الشكل فى مصر والعالم العربى ؟

لماذا لم يتم جذب الرجل فكريا الى حقل عملية اصلاح وتجديد الفكر الدينى التى دعا اليها رئيس الدوله أم أن هذه الدعوه لم تتحسس خطاها بعد ؟أليس من الأولىأن يشارك أصحاب الفكر فى العالم العربى كله ليساعدوا فى تطبيق هذه الخطوه و الحاقها حيز التنفيذ ؟
على حد علمى أن آخر حوار تلفزيونى مع حسن حنفى أعدته المذيعة “منى الشاذلى “منذ ما لا يقل عن خمس سنوات ؟ لماذا لا يخرج علينا الرجل شارحا أفكاره ..مجبرا الجميع على قراءتها ومناقشته !!
و كيف سيتم الاصلاح دونما مشاركة مثل هؤلاء المفكرين فى ذلك ؟








اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قراءة لقضية اسلام البحيرى الاعلامية فى ضوء فكر محمد آركون
- التنمية البشريه بالمرحلة الابتدائية.....
- فى ذكراه نتساءل : هل تعمد الغرب تجاهل فكر محمد اركون ؟!
- الطريق الى الثورة يبدأ بالتفلسف
- التعليم وقضاياه فى دستور مصر 2014


المزيد.....




- الرئيس الإيراني: الهجمات الإرهابية في أفغانستان تهدف إلى بث ...
- رئيسي: الهجمات الإرهابية في أفغانستان تهدف إثارة الحروب المذ ...
- جدل حول معاداة السامية بعد اتهام فندق بطرد موسيقي يهودي في أ ...
- جدل حول معاداة السامية بعد اتهام فندق بطرد موسيقي يهودي في أ ...
- محكمة الاحتلال ترفض طلب لجنة رعاية المقابر الإسلامية بوقف ال ...
- -الشاباك- يحذر من صلاة مرتقبة لليهود في المسجد الأقصى قد تؤد ...
- إسرائيل ترفض التماسا لوقف بناء حديقة عامة فوق مقبرة إسلامية ...
- إسرائيل ترفض التماسا لوقف بناء حديقة عامة فوق مقبرة إسلامية ...
- رئيس الأوقاف بالقدس: السماح لليهود بالطقوس التلمودية في باحا ...
- شيخ الأزهر عبد الحليم محمود.. بشر السادات بنصر أكتوبر واستقا ...


المزيد.....

- كتاب ( تطبيق الشريعة السنّية لأكابر المجرمين في عصر السلطان ... / أحمد صبحى منصور
- التنمية وواقعها الاممي / ياسر جاسم قاسم
- الحتمية التنويرية مدخل التزامن الحضاري / ياسر جاسم قاسم
- حول الدين والدولة والموقف من التدين الشعبي / غازي الصوراني
- الأمويون والعلمانية / يوسف حاجي
- نشوء الكون وحقيقة الخلق / نبيل الكرخي
- الدين المدني والنظرية السياسية في الدولة العلمانية / زهير الخويلدي
- صابئة فلسطين والغنوصية المحدثة / أحمد راشد صالح
- حوارات ونقاشات مع قوى الإسلام السياسي في العراق / كاظم حبيب
- العَلمانية في الحضارة العربية الإسلامية (التحديات والآفاق) / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فاطمة الحصي - المصرى حسن حنفى بعيون اللبنانى على حرب ...!