أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بلال فوراني - إلى داعشيّ .. باع ربه والنبيّ ..؟؟














المزيد.....

إلى داعشيّ .. باع ربه والنبيّ ..؟؟


بلال فوراني

الحوار المتمدن-العدد: 5034 - 2016 / 1 / 4 - 19:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كفاك عهراً كفاك أيها الداعر
تنتعلّ لحية الاسلام وأنت كافر
ضحكوا عليك باسّم الربّ والدين
وجعلوك حمار على المنبر تجاهر
أي دين هذا أيها المعتوه المريض
الذي يقتل البشر وينبشّ المقابر
أي نبي تتبعّ وأنت لا تعرف أخلاقه
لا تعرف من نبيك سوى اللحية والمظاهر
أي طهارة جئت تعلمنا وأنت حقير قذر
فكيف تعلمنا الصلاة وثوبك ليس طاهر
كفاك صياحاً باسم الدين أيها الفاجر
ربك الجنسّ ودينك جهاد النكاح السافر
هل هذا دين نبيك محمد الذي جاء بالأخلاق
أم دين شيوخك الذين علموك القتل بالخناجر
لقد صاروا أرباب يضاهو الربّ في عرشه الكريم
فأباحوا لك القتل والسلب والتفجير وقطع الرؤوس والحناجر
لقد صاروا شيوخك عندك أفضل من الربّ يا ابن الكلبّ
جعلوك تقتل باسّم الدين ثم باعوك صكّ غفران من كل الكبائر

كفاك مرضاً يا متخلفاً وجاهلاً جاء يعلمنا دين الاسلام
هذا ليس دين الاسلام يا تافهاً بل دين شيوخك أبناء الحرام
فلما لا ترسل أمك وأختك الى جهاد الزنا يا مريضا بالانفصام
لما لا تذهب الى فلسطين بدل أن تذهب فاتحاً في العراق والشام
لما لا تفعل هذا يا عبداً حقيراً لاسرائيل يتاجر علينا بدين الاسلام
تصيرون ضباع في الشام والعراق وتنقلبوا في فلسطين الى أغنام

كفاك تشويها باسم الدين للربّ ورسوله النبيّ
أضحكتم عليكم كل الناس من العجوز للرجل للصبي
مجرمين يباهون باجرامهم بطول وعرض الوطن العربي
مرضى جنس يفتون بالحرام ونكاح الطفل ورضاعة الثديّ
أبناء أبو لهب وحمالة الحطب جاؤوا يعملونا اليوم من هو النبي
ولو كان النبي اليوم بيننا لقتلوه وصلبوه لأنه ضد مذهبهم الغبي ..؟؟

-
-
-

على حافة داعش

صبراً آل داعش صبرا
فموعدكم النار وجهنم الحمرا
يا زناديق لم تعدّ وساختهم اليوم سرا
يا عبّاد اللات وهبلّ ومناة الثالثة الأخرى
إن الله يمدّ في طغيانكم ... مدّاً مدّا
حتى يحصيكم في الآخرة .... عدّاً عدّاً
وتقولون ربنا .. أعدنا للحياة كي نفعل خيرا ..؟؟

بلال فوراني






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سنة جديدة ولا جديد فيها ... لأنك ما زلت قديم ...؟؟
- كبرتُ يا أمي .. يا روحي ولحمّي ودمّي ...؟؟
- زهران علوش .. Game Over ..؟؟
- في مولد الرسول وميلاد المسيح ..؟؟
- قد وعدتك .. فاعذريني ...؟؟
- لأنك امرأة لا تكررّ ..سأظلّ أحبكِ أكثرّ ..؟؟
- ما بعد اسقاط الطائرة ليس كما قبلها .. لقدّ وقعتم في الفخّ .. ...
- حين تموت نخوة العربّ .. يصير الربّ مجرمّ حرب ..؟؟
- بين برج إيفل وبرج البراجنة ... مسافة ارهاب ..؟؟
- أخرس ولا تنطق ولا تتكلمّ .. هذا زمن الاعلام المُكممّ ..؟؟
- لك الله يا فلسطين ...؟؟
- عن ماذا تريدوني أن أتكلم ..؟؟
- صباحك حبّ ..؟؟
- مساء أمة عربية .. الحقارة فيها أكبر وطنية
- ندوة حمارية ... في الأمة العربية ..؟؟
- أنا وأنت ... قصة عشق لا تنتهي ...؟؟
- تساؤلات نكرة ..لأبناء الثورة السورية القذرة ..؟؟
- أنا لستُ أنا .. وأنت لست أنت ...؟؟
- ضميني أو أقتليني ...؟؟
- أغداً ألقاك .. رسالة من امرأة مبللة بالشوق ..؟؟


المزيد.....




- كبير مفاوضي إيران: لسنا مستعدين للتفاوض حول أنشطتنا الإقليمي ...
- كبير مفاوضي إيران: لسنا مستعدين للتفاوض حول أنشطتنا الإقليمي ...
- بيسكوف: المحادثات المرتقبة بين بوتين وبايدن ستجري عبر الفيدي ...
- شاهد: شوارع بودابست تستعيد روح الاحتفال وتتزين بمناسبة عيد ا ...
- وكالة عرض أزياء تمنح ذوي الإعاقة فرصا جديدة
- ما سر مومياء بيرو المقيدة التي تغطي وجهها بيديها؟
- قتلى وجرحى بهجوم لـ-داعش- في إقليم كردستان
- (يونيتاد): داعش ارتكب القتل الجماعي للسجناء في سجن بادوش الم ...
- شرطان للصدر مقابل إشراك قوى الإطار الشيعي في الحكومة
- البيشمركة تؤكد مقتل 7 من قواتها في أربيل


المزيد.....

- الملك محمد السادس ابن الحسن العلوي . هشام بن عبدالله العلوي ... / سعيد الوجاني
- الخطاب في الاجتماع السياسي في العراق : حوار الحكماء. / مظهر محمد صالح
- ضحايا ديكتاتورية صدام حسين / صباح يوسف ابراهيم
- حزب العمال الشيوعى المصرى ومسألة الحب الحر * / سعيد العليمى
- ملخص تنفيذي لدراسة -واقع الحماية الاجتماعية للعمال أثر الانه ... / سعيد عيسى
- إعادة إنتاج الهياكل والنُّظُم الاجتماعية في لبنان، من الماضي ... / حنين نزال
- خيار واحد لا غير: زوال النظام الرأسمالي أو زوال البشرية / صالح محمود
- جريدة طريق الثورة، العدد 49، نوفمبر-ديسمبر2018 / حزب الكادحين
- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بلال فوراني - إلى داعشيّ .. باع ربه والنبيّ ..؟؟