أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - حميد بعلوان - ألا يُمكنهم أن يحتجوا بلا غضب ؟!














المزيد.....

ألا يُمكنهم أن يحتجوا بلا غضب ؟!


حميد بعلوان

الحوار المتمدن-العدد: 5033 - 2016 / 1 / 3 - 20:28
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


__ بعد المجزرة التي نفذتها السعودية في حق 47 شخصا حُكم عليهم بالإعدام، هاجم أشخاص إيرانون السفارة السعودة بإيران، وهذا الحادث ذكرني بالهجوم على السفارة الأمريكية في ليبيا سنة 2012 والذي أدى إلى مقتل السفير الأمريكي في ليبيا. ما دفعني للتساؤل : " لماذا الغرب حينما يخرجون في المظاهرات يبتسمون ويرفعون لافتات جميلة يزينونها بالألوان كما في "الـكـرنـفـالات"، ويضعون على تلك اللافتات شعارات مرحة يتم إختيارها بعناية لتوضح مطابهم، بينما في الدول الإسلامية نرى المتظاهرين يصرخون بصوت مرتفع، شعاراتهم سلبية لا تشجع الأذن على سماعها، وملامحهم غاضبة ولا تُبشر بخير ؟!

__ سبب هذا الاختلاف في نظري يكمن في اللاوعي . الإنسان الغربي ينظر إلى المسيرة الإحتجاجية على أنها شكل من أشكال التعبير عن الرأي، لذلك يبدلون (الغربيون) جهودهم ليعبروا خلالها بشكل جميل وأن تكون مظاهراتهم ممتعة وموصلة للرسالة المقصودة للمسؤولين، بينما المسلمين يربطون المظاهرات والإحتجاجات الشعبية ب"الجهاد" .. حتى أن التيارات الإسلامية لا ترى فرقا بين "الجهاد" وكل الأنشطة التي تقوم بها، فنجد في الجامعات مثلا أن الطلبة المنتمين للفصائل الإسلامية يبدأون دائما أنشطتهم بعبارة : " تحية نضالية جهادية في إطار ...........".

__ وهذا الربط بين النضال والجهاد موجود حتى عند التيارات الغير إسلامية في "لاوعي"، وهذا ما يفسر أن المظاهرات يغلب عليها شعارات سلبية جدا، وهي نوعان:

1 - شعارات مهاجمة لمن يعتبرهم المحتجين مسؤولين عن مشكلتهم.
2 - شعارات تصف المشكل وتبالغ في وصفه.

__ واستخدام هذان النوعان من الشعارات هو في الحقيقة حرب رمزية ضد من يراهم المحتجين سبب مشكلتهم، حتى وإن سُمية هذه الحرب بمسميات جميلة ك"مسيرة احتجاجية" أو "نضال سلمي" ...إلخ.

__ استخدام الشعارات السلبية في الإحتجاجات يكرس الوضع الذي يحتج الناس ضده .. لهذا نجد الأم تيريزا تقول : " لن أخرج في مظاهرة ضد الحرب ، إذا كانت هناك مسيرة لأجل السلام أدعوني إليها وسأخرج ".

__ لنتعلم من التجربة الغربية، لن نخسر شيئا إذا قلدنا الغرب في الأشياء الجميلة التي يفعلونها .. ماذا سنخسر إذا كان الناس يخرجون في المسيرات وهم يبتسمون -كما يفعل الغرب- وهم يرون في المُظاهرة طريقة للتعبير عن رأيهم (وليس لغرض فَرضه بالقوة والعنف وأحداث الشغب .. لما لا نُجرب أن نفعل الأشياء بطريقة أفضل ؟



#حميد_بعلوان (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أسئلة ممنوعة (الجزء 3) : هل للإرهاب دين ؟
- أسئلة ممنوعة (الجزء 2) : لماذا نحن مُسلمون ؟
- هل يُريد العرب أن يتقدموا ؟
- ماذا فعل العرب بالعُلماء والعَباقرة الفارسيين ؟
- مفهوم الوطنية في الأنظمة الشمولية العربية
- أسئلة ممنوعة
- حينما يُصبح الزوج أداة للتعبد والاستغلال
- أفتؤمنون ببعض الكتاب...؟
- مسكينة أنتِ يا ابنة القرية
- وجه الغرابة في طقوس عيد الأضحى
- مكتسبات الحركة النسائية وإشكالية المساواة


المزيد.....




- فاجعة أخرى تودي بحياة عاملة وعشرات الضحايا (فيديو)
- بيان صادر عن ائتلاف الأحزاب القومية واليسارية
- حزب الشعب الفلسطيني: جرائم الاحتلال المتصاعدة تتطلب تعزيز وح ...
- -التاريخ سينصفني-.. كاسترو في مواجهة خصم -يحب العمل في الظلا ...
- مظاهرات إيران: طهران تطالب المتظاهرين بإظهار الندم مقابل الع ...
- رئيس حزب اليسار الألماني يدعو إلى الحوار مع روسيا وإيجاد حل ...
- لا يمكن انهاء الفساد من قبل نظام مبني على الفساد، تدهور سعر ...
- إضراب عام وطني لمدة يومين بقطاع التعليم
- في الذكرى العاشرة لاغتيال الشهيد شكري بلعيد: شكري حي
- حزب التجمع ينعي رئيس وزراء مصر السابق ..


المزيد.....

- يناير المصري.. والأفق ما بعد الحداثي / محمد دوير
- احتجاجات تشرين 2019 في العراق من منظور المشاركين فيها / فارس كمال نظمي و مازن حاتم
- أكتوبر 1917: مفارقة انتصار -البلشفية القديمة- / دلير زنكنة
- ماهية الوضع الثورى وسماته السياسية - مقالات نظرية -لينين ، ت ... / سعيد العليمى
- عفرين تقاوم عفرين تنتصر - ملفّ طريق الثورة / حزب الكادحين
- الأنماط الخمسة من الثوريين - دراسة سيكولوجية ا. شتينبرج / سعيد العليمى
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 47، جوان-جويلية2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 48، سبتمبر-أكتوبر 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 50، جانفي-فيفري 2019 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - حميد بعلوان - ألا يُمكنهم أن يحتجوا بلا غضب ؟!