أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حميد بعلوان - حينما يُصبح الزوج أداة للتعبد والاستغلال














المزيد.....

حينما يُصبح الزوج أداة للتعبد والاستغلال


حميد بعلوان

الحوار المتمدن-العدد: 4137 - 2013 / 6 / 28 - 16:48
المحور: المجتمع المدني
    


الزواج في الأصل شكل من أشكال العيش المُشترك بين الرجل والمرأة، وتختلف نظرة الناس إليه من ثقافة إلى أخرى، ولأن مُؤسسة الزواج (أو الأسرة) هي النواة الأولى للمجتمع، فإن مصير أي مُجتمع يتأثر بنظرة أفراده للزواج والغاية منه.
في الثقافة الإسلامية العربية لا يتزوج الناس إلّا لأربع: لإرضاء الله باعتبار الزواج سنة نبوية، للهروب من الفقر وتحسين مستواهم المعيشي والاقتصادي، لإشباع غرائزهم الجنسية، أو لتحقيق مستوى اجتماعي أفضل إذا كان الشريك الآخر ذو حسب ونسب.
في هذا المقال سأتطرق لكل دافع أو غاية من هذه الغايات على حِدا، وأحاول توضيح المشكل في تًقْزِيم ثقافتنا للزواج في مُجرد وسيلة لتحقيق هذه الغايات.
لو نظرنا للزواج كمجرد طريق لإشباع الغرائز الجنسية بشكل مقبول اجتماعيا، فهذا لا يضمن أبدا للعلاقة أن تستمر مدة طويلة بشكل أفضل. أما لو اعتبرنا الغاية من الزواج هي إرضاء الله ورسوله (ص) فقط أو كما يقال في لغتنا العامية "بَاشْ يْكْمْلْ دّينْ دْيَالُو" فإن هذا يُقّزم هذه المؤسسة في البُعد الديني وعلاقة الإنسان بربه فقط، ما يؤثر في طبيعة العلاقة الزوجية ويجعل الشريك الآخر يُصبح كمجرد أداة للتعبد (مثل السّجادة أو السُّبحة و غيرهما ...)، فيصبح وراء أي تبسم أو تلطف في وجه الشريك الآخر غاية دينية وطمع في الأجر والحسنات، فنسمع قصص نساء يعاملهن الزوج بقسوة في أوقات معينة وفي أوقات أخرى يتبسم في وجوههن آملا أن تصبح "كل لقمة في فم الزوجة صدقة".
أما بخصوص اتخاذ الزواج كوسيلة للهروب من الفقر أو كون الشريك لديه حسب ونسب، فمِمّا لا شك فيه، حينما يكون وراء عقد الزواج دافع اقتصادي مالي تغيب العواطف المُشَكلة لأسس هذه العلاقة والتي يُفقد غِيابها قيمة هذه المُؤسسة، فيصبح كل طرف يجري وراء مصالحه الشخصية، بل ويفكر في مستقبله بعد أن تنتهي العلاقة، لأن العلاقات المبنية على أسس اقتصادية كثيرا ما تنتهي بنهاية الغرض المادي الذي أنشئت من أجله، وأستثني هنا الحالات التي يكون فيها أحد الأطراف (المرأة غالبا) مُتعلق اقتصاديا بالطرف الآخر (الرجل)، حيث يصعب التخلي عن الزوج لكونها لا تملك مهربا آخر.
هذا التقزيم (المُشار إليه) لمؤسسة الزواج في دولنا العربية أساءت إلى الزواج كثيرا، حيث أصبح مؤسسة يستغلها كل طرف لأغراضه الشخصية الدينية منها و الدنيوية، ما أدى في كثير من الأسر إلى غياب الحب كقيمة لا بد منها، بل قد يُعتبر الحب شيء ثانوي، إذ يكفي في بعض المناطق أن يرى الرجل شكل المرأة الخارجي فتقع في نفسه، ثم يذهب مع عائلته لخطبتها، دون الحاجة لأن يعرف الطرفان بعضهما معرفة وطيدة، كما يمكن أن تكون أمُّ الخطيب فقط من رأت البنت فاقترحتها عليه لتتم الخطبة والزواج حتى من دون رؤية الطرفان المعنيان لبعضهما قبل ذلك. نهيك عن ضغوط المجتمع الذي يُقلل من قيمة المرأة العنيسة، ما قد يدفع بعض الأسر لتُجبر البنت بالزواج مع أي شخص تقدم لخطبتها بغض النظر إن كانت هي ترغب في ذلك أم لا، لأن القرار بيد الأب الذي يخشى على أسرته العار في حال بقاء ابنته بلا زواج.
كل هذا يدفعنا للتساؤل عن دور المؤسسات التنشيئية في تصحيح نظرة الناس إلى الزواج؟ ومتى سيُوضَع حد لاستمرار تكريس النظرة التَقْزِيمية للزواج في المقررات المدرسية، رغم أن هذه المؤسسة هي نواة المجتمع وأي خلل فيها يؤثر في المجتمع ككل؟






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أفتؤمنون ببعض الكتاب...؟
- مسكينة أنتِ يا ابنة القرية
- وجه الغرابة في طقوس عيد الأضحى
- مكتسبات الحركة النسائية وإشكالية المساواة


المزيد.....




- لجنة حقوق الانسان الايرانية: نيران فتنة الصهاينة ستنطفئ بالم ...
- الأمم المتحدة: أحداث الشيخ جراح ترقى إلى -جريمة حرب-
- الأمم المتحدة: ما يجري في الشيخ جراح قد يرقى إلى -جريمة حرب- ...
- الأمم المتحدة تعلن ان الوضع الإنساني في اليمن يسقط من حافة ه ...
- الأمم المتحدة تحذر من أن عمليات الإخلاء القسري لفلسطينيين في ...
- شاهد .. خبير اقتصادي يكشف أسباب عرقلة مكافحة الفساد في لبنان ...
- دعوات عدة لإصلاح مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة
- أمين عام الأمم المتحدة: القضية الفلسطينية تظل أولوية بالنسبة ...
- أحكام الإعدام سنة 2011
- الأمم المتحدة.. إجراءات إسرائيل في القدس الشرقية قد ترقى إلى ...


المزيد.....

- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حميد بعلوان - حينما يُصبح الزوج أداة للتعبد والاستغلال