أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حميد بعلوان - أسئلة ممنوعة














المزيد.....

أسئلة ممنوعة


حميد بعلوان

الحوار المتمدن-العدد: 4886 - 2015 / 8 / 3 - 00:21
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


أكثر ما يعانيه الناس في المجتمعات العربية والإسلامية هو أن أغلب الناس لا يتجرؤون على طرح الأسئلة، خاصة تلك التي تخص ما يسمى بالثالوث المحرم (الدين، الجنس والسياسة ) ...

حرية التفكير والتعبير في المجتمعات العربية يتم قمعها منذ الطفولة، حيث يتعرض الأطفال للتعنيف لمجرد إقدامهم على طرح الأسئلة المُحرجة على الآباء، كأن يسأل الطفل أمه، قائلا : " مِن أين سيخرج أخي الموجود داخل بطنك ؟ " .

عادة ما يُواجه الآباء أسئلة الأطفال إما بالقمع أو الكذب وكلاهما يجعل الإنسان يرى أن لا جدوى من طرح الأسئلة لأنه لن يجد جوابا. وهذا هو الفرق الأساسي بين الغرب والعرب : "التساؤل " .

السؤال هو الذي يقود للاكتشاف والإبداع والاختراع .. والمُجتمعات المُتقدمة تُشجع الناس على طرح الأسئلة ، بينما المجتمعات المتخلفة تقمع من يسأل، خشية أن تقوده أسئلته إلى معرفة الحقيقة ، والحقيقة لا تَخدم من لا يحكم بالحق.

في هذا المقال سأعرض أسئلة تتجاوز كل الخطوط الحمراء، والتي لا يَتجرأ الكثيرين في مجتمعنا على طرحها ولو على أنفسهم، لكن التفكير فيها سيغير حياتهم إلى الأبد ، وهذه الأسئلة تخص موضوع : " الدين والسياسة " .
في الشطر الأول سأناقش تنظيم داعش الإرهابي وكيف يتعامل معه المسلمون في دُولنا وأبدأ بالسؤال :
- السؤال 1 : إذا كانت داعش لا تُمثل الإسلام، لماذا لم يَخرج المسلمون في أي دولة عربية للتظاهر ضد الأفعال الإجرامية التي تقترفها داعش؟ وإذا كان هذا التنظيم الإرهابي صناعة أمريكية ومُآمرة صهيونية ضد الإسلام، فلماذا لم يخرج المسلمون في مُظاهرات مليونية ويتبرؤون من داعش ويحتجون بشدة على أفعالها التي تُسيء لصورة الإسلام عند الغرب ؟

أليس سُكوت المسلمين على جرائم داعش .. دليل على أنهم يعرفون في أعماق أنفسهم أن أفعال داعش توافق ما جاءت به الشريعة ؟

لماذا تظاهروا ضد رسومات " شارلي إيبدو" عندما سخرت من الرسول، ولماذا تظاهروا ضد الفلم الأمريكي المُسيء للرسول، وانتهوا بقتل السفير الأمريكي في ليبيا،.. ولا يريدون أن يتظاهرون ضد داعش !! .. هل يا ترى الرسومات الكاريكاتورية أكثر إساءة للإسلام مما تفعله داعش ؟!

- السؤال 2 : لماذا كل الجرائم التي ترتكبها داعش يوجد دائما نص شرعي يبررها في الكتب الإسلامية، والتي تُباع في كل المكتبات ؟ ولماذا نجد في كتب السيرة أيضا، أن النبي محمد وخلفائه فعلوا نفس ما تفعله داعش الآن ؟

- السؤال 3 : لماذا يكره المسلمون أتباع الديانات الأخرى، رغم أن أغلبهم لم يَختاروا دياناتهم بل يتبعون فقط ما وجدوا عليه آبائهم، كما يَفعل المسلمون أيضا .. وجدوا آبائهم مسلمون فاتبعوا مِلّتهم.

فلماذا إذن يلعن المسلمون في مساجدهم أتباع الديانات الأخرى ويدعون عليهم بالدمار ووو ...، رغم أن كل شيء يستعمله المسلمون صنعه هؤلاء "الكفار" ، حتى الميكرفون الذي يستعمله الشيوخ في الدعاء على "الكفار" لم يخترعه أبو هريرة مثلا، بل اخترعه الفيزيائي البريطاني "الكافر" Emile Berliner ، ولولا ذلك الاختراع لظلّ شيوخنا يبعقون ويزعقون من على منابر المساجد: اللهم اقتل.. اللهم دمّر.. اللهم شتت.. حتى تفحّ وتبحّ حناجرهم.

- السؤال 4 : هل يستطيع المسلمون إذن أن يقطعوا علاقتهم بكل ما له علاقة ب"الكُفْر" و"الكفار"؟

الحق أن بدون الغرب "الكافر" سيعيش المسلمين حُفاة عُراة لا حول لهم ولا قوة، كل شيء نَستعمله في عالمنا الإسلامي أنتجه "الكفار" من الملابس التي نَلبسها (الداخلية منها والخارجية)، إلى الطعام الذي نأكله وحتى كرسي المرحاض الذي نجلس عليه لم يخترعه الشيخ ابن تيمية، بل اخترعه الأمريكي "الكافر" Thomas Crapper ، ولولا فضله لظلّ المسلمون هائمين في الصحراء يبحثون عن كثبان رمليّة ليستروا خلفها مُؤخراتهم كلما ألحّت عليهم حاجاتهم.

- ألا يبدو المسلمون في عصرنا أشبه بمن يأكل الثمر ويرشق بعَظمها من أعطاها له ؟

- السؤال 5 : كيف يرضى الله سبحانه أن يعيش المسلمين في كل هذا الذُّل والهوان، إن كانوا هم من يتبعون دين الحق ؟!

سامحون سأكون صريحا معكم : " أعتقد أن بعض ما يوجد في الكتب الإسلامية يخدم مصالح الشيطان أكثر من الله ".

- كيف يرضى الله أن تكون الأمة التي تسير في الطريق الذي يُريد مجرد عالة على العالم، ولا تُنتج إبرة وحدة ؟!! .. حتى الأنترنيت والفيسبوك - الذي سأتَجادل فيه مع بعضهم بعد انتهائي من كتابة هذا المقال - اخترعه "الكُفار" وليس من يقول عنهم القرآن في سورة ال_عمران (110) : كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُون بالله " ..

للأسف الدواعش أيضا يُرَددون هذه الآية ورُبّما أكثر من غيرهم .. فهل هُم أيضا خير أمة أخرجت للناس، رغم أنهم يأمرون بالقتل ويَنهون عن العقل ويُكفرون الناس ...

- السؤال 6 : ماذا قدم المسلمون للبشرية .. غير التكفير وقتل العُلماء والمُفكرين ؟! ألم يتم تكفير أغلب العُلماء الذين يفتخر بهم العرب الآن بعد أن لم يجدوا في العالم ما يفتخرون به ؟ !

سامحوني .. مرة أخرى سأكون صريحا معكم، وأقول : ليس بتطويل اللّحية تتقدم الشعوب ، بل بتحرير العقول أولا وقبل كل شيء ...



#حميد_بعلوان (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حينما يُصبح الزوج أداة للتعبد والاستغلال
- أفتؤمنون ببعض الكتاب...؟
- مسكينة أنتِ يا ابنة القرية
- وجه الغرابة في طقوس عيد الأضحى
- مكتسبات الحركة النسائية وإشكالية المساواة


المزيد.....




- احتجاجات اقتصادية واجتماعية في دول أوروبية... الثورة الإسلام ...
- -رحلة السلام-..بابا الفاتيكان يصل إلى جنوب السودان
- شاهد.. مجهول يلقي -زجاجة حارقة- على معبد يهودي في الولايات ا ...
- زيلينسكي: الروح المعنوية في أوكرانيا تراخت مؤخرا وكأن الناس ...
- قائد الثورة الاسلامية يشارك في مراسم حفل تكليف طالبات المدار ...
- بابا الفاتيكان يصل إلى جنوب السودان من أجل -رحلة السلام-
- زعيم الطائفة البروتستانتية الروسية: حرق الكتب المقدسة يثير ا ...
- قتلى في أحداث عنف قبيل الزيارة.. بابا الفاتيكان يصل إلى جنوب ...
- 60 ألف فلسطيني يؤدون صلاة الجمعة في رحاب المسجد الأقصى
- السعودية.. تخصيص مصلى للمسنات داخل المسجد الحرام


المزيد.....

- تكوين وبنية الحقل الديني حسب بيير بورديو / زهير الخويلدي
- الجماهير تغزو عالم الخلود / سيد القمني
- المندائية آخر الأديان المعرفية / سنان نافل والي - أسعد داخل نجارة
- كتاب ( عن حرب الرّدّة ) / أحمد صبحى منصور
- فلسفة الوجود المصرية / سيد القمني
- رب الثورة: أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة / سيد القمني
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الأخير - كشكول قرآني / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني عشر - الناسخ والمنسوخ وال ... / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل العاشر - قصص القرآن / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حميد بعلوان - أسئلة ممنوعة