أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عبدالمنعم عبدالعظيم - يمناسبة مؤتمر دندرة الافتصادى














المزيد.....

يمناسبة مؤتمر دندرة الافتصادى


عبدالمنعم عبدالعظيم

الحوار المتمدن-العدد: 5019 - 2015 / 12 / 20 - 14:08
المحور: المجتمع المدني
    


يمناسبة انعقاد المؤتمر الاقتصادي الثاني لمركز دندرة الثقافى
العارف بالله الشيخ محمد الدندراوى
السلطان والأمير وجمع إنسان محمد
نمؤسس دولة الادارسة بالمغرب العربى والذى يمتد نسبهم الى الإمام الحسن بن على كرم الله وجهه وربما كان هذا سبب إطلاق لقب السلطان على الشيخ محمد الدندراوى والأمير على الفضل
وكان للأمير الفضل الدندراوى نشاطه الاجتماعي الى جانب نشاطه الدينى وهو مؤسس احد مدارس المصالحات العرفية القودة التى تحقن دماء الثار فى الصعيد
لقد نجح الأمير الفضل فى تنظيم وترتيب الأسرة الدندراوية وأسس عشرات الساحات والمراكز الثقافية على امتداد الجمهورية فى قنا وأسيوط والسويس وأسوان والمنصورة والوادى الجديد وفى خارج البلاد فى ليبيا وماليزيا وسوريا وسنغافورة والسودان
توفى الشيخ محمد الدندراوى عام 1908 غن عمر يناهز 70 عاما ودفن بالبقيع بالمدينة المنورة
تجاوز أعضاء الطريقة الدنداروية خمسة ملايين ولهم امير وتنظيم ومبادئ وأفكار ولهم مؤتمرين يعقدان سنويا بالساحة الدندراوية بدندرة ولها شعارات وصيحات وزى موحد عمامة بيضاء تاخذ شكل العدد 7 وترتخى بذيل على الرقبة
الجماعة الدندراوية اسسها ونظمها الأمير الفضل بن عباس الدندراوى ابن الشيخ وسماها جمع إنسان محمد وقد انتشرت فى مصر وعدد من البلاد العربية والإسلامية وانتشرت فكرته بجميع دول العالم والف كتابا اسمه الوثيقة البيضاء يغرف فيه القكر الذى يجمع الأسرة الدندراوية فى وعاء واحد جمع إنسان محمد وان يتجاوزوا حواجز الفرقة وان يتألفوا تحت ظل الدعوة المحمدية الجامعة ونظم الأمير الفضل الأسر الدندراوية وجعل اصغر وحدة فيها هى الساحة فى القرية والمدينة او عدد من القرى ومركزها الرئيسي فى دندرة والنظام قائم على القيادة الجماعية والأمير فيها يبايع ولا يفرض ولا يقدس ولا تقبل يده وشعارهم نحن نعلم بالسياسة ولا نعمل بها
وقد انتقل الى رحمة الله الأمير الفضل الدندراوى الذى قام بتنظيم الأسرة الدندراوية ووضع أهدافها ومنطقاتها الدعوية التى تنهج نهج الوسطية الإسلامية ويسمون أنفسهم بالمحمديين ويعتبرون الشيخ محمد الدندراوى الذى أسس الساحة الدندراوية عام1875 م جدهم المعنوى
وكان لى شرف اللقاء بالمرحوم الأمير الفضل بالساحة الدندراوية عندما كنت مسؤلا للأنشطة بمنظمة الشباب وتزودت من علمه وكرمه وكنت مهتما بالتنظيم الذى أسسه واعتبره خطوة رائدة فى تنقية المسار الصوفى ووضعه فى مسار علمى منظم يمكن أن يكون خط دفاع عن العقيدة ومنهج الوسطية بعيدا عن العصبية المقيته والتطرف الأعمى وتمنيت ان يكون للساحة مكتبها ومكتبتها وجريدتها
ربما يكون هذا التنظيم ليس بدعا فقد سبقته الحامدية الشاذلية فى تنظيم جماعتهم الصوفية حيث تقوم الطرق الصوفيه بعمليات تربويه وروحية ولكل طريقة سلما هيكليا يحدد مراتب الطريقة والمراكز الاجتماعية لابنائها والإعمال والوظائف التى يقومون بها فالجماعات الصوفية توفر لأعضائها الأمن والتضامن والتعليم وعلاقات اجتماعية على أساس قوى ولازالت تؤدى دورا هاما فى الحفاظ على التراث الدينى والقيم الروحية بين عامة الشعب
نظم اللامير القضل الأسر الدندراوية فى منظمة من منظمات المجتمع المدنى ودخل فى دائرة التنمية المستدامة وينظم مركز دندرة الثقافي وفروعه يجميع انحاء مصر ويعض الدول الإسلامية أنشطة مميزة رائدة شعارها علم بأخلاق+عمل بإخلاص= تنمية مستدامة
ان بناء الانسان وتنميته اصبحت ضرورة ملحة في النهضة الاقتصادية
ان اهداف المركزاعداد الانيان فكريا وفنيا واكسابه مهارات تؤهله لسوق العمل
المركز يسعى لابراز طاقات الصعيد وتنمية فدراته واستغلال طاقاته هذه التجربةجديرة بالدراسة والاهتمام والتشجيع
عبدالمنعم عبدالعظيم






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- 4راءة فى ملف المراة فى الاقصر
- فتنة المصاحف والفتنة الكبرى
- ياليل ياعين
- ثقافة الدى جى تغتال تراث الاغنية الشعبية
- من ملف اغتبال الخازندار
- الحماة فى التراث الشعبى
- ليلة الدخلة فى الصعيد
- حفنى ناصف قاضيا بقنا
- اخرالهوانم وردة باشا
- قراءة فى ملف الدابودية والهلالية
- القديس تادرس المحارب وديره بالاقصر
- الاقصر تدشن معابد الاجداد التى جددها الاحفاد
- دستور جديد لمجتمع جديد
- عودة الفارس القديم
- الفوضى برعاية الحكومة
- الياشا واللص
- جماعة احباب توت عنخ امون
- هوامش على دفتر الثورة
- الماساة
- ,واخيرا تحقق الحلم


المزيد.....




- -الأونروا- تعلن عن تعرض مرافقها في غزة لقصف إسرائيلي
- مصادر فلسطينية: قوات الاحتلال تنفذ حملة اعتقالات في بلدة الع ...
- مصادر فلسطينية: إصابات واعتقالات في صفوف الفلسطينيين خلال مو ...
- ألمانيا.. هكذا أصبحت حياة سياسي في خطر بسبب دعمه للاجئين!
- رحلة مجانية إلى غرفة تعذيب «قلعة دراكولا» مقابل الحصول على ا ...
- الأمين العام للأمم المتحدة يدعو إلى وقف فوري للتصعيد بين إسر ...
- روسيا والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي يبحثون عقد اجتماع ربا ...
- مسلمو إثيوبيا يتظاهرون دعما لسد النهضة... صور
- مدعية الجنائية الدولية تحذر من جرائم حرب بين الإسرائيليين وا ...
- جماعات حقوقية تطالب قطر بالكشف عن مكان مواطن كيني كتب عن حقو ...


المزيد.....

- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عبدالمنعم عبدالعظيم - يمناسبة مؤتمر دندرة الافتصادى