أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالمنعم عبدالعظيم - الماساة














المزيد.....

الماساة


عبدالمنعم عبدالعظيم

الحوار المتمدن-العدد: 3301 - 2011 / 3 / 10 - 01:56
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الماساة
رسالة الى كل مصرى
كتب/غبدالمنعم عبدالعظيم
مايحدث فى مصر الآن مأساة قد تنهى كل نجاحات الثورة وترتد بنا الى هاوية غير مأمونة
الانفلات الامنى وماذا تريد الشرطة حتى تعود لتؤمن سلامة المواطنين وثرواتهم وتتعامل مع البلطجة والاستغلال وهل خلا جهاز الشرطة من الشرفاء وهل هم فصيل مارق مازال يبكى على أيام حبيبهم العادلى ويمارس من المؤامرات ماينوء بها كاهل الوطن والموطن بدءا من الهروب العظيم وقت الزحف حتى مؤامرة امن الدولة مرورا بإحراق مراكز واقسام الشرطة وتهريب ارباب السجون
نحن نواجه تشكيل عصابى منظم يدفع الفتنة وويحرض المطالب الفئوية فى الوقت الذى تتشكل فيه الحكومة الجديدة ولم يفتح فيها وزير ملفاته ويضع خططه للنهوض بهذا الوطن المسروق
اثق ان اللواء الغيسوى شرطى يعرف كيف يدير جهاز الشرطة ويعرف اكثر من غيره ومن يصنع المؤامرة وهم فلول تدافع بالرمق الاخير عن مصالحها
فلا يجب ان يتخاذل او يرحم
من اراد ان يفرق امر هذه الامة وهى جمع فاضربوا عنقه بالسيف كائنا من كان كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
ليست هذه دعوة لدموية الصراع ولكن دعوة لحسم الصراع لصالح الوطن والاغلبية من اجل وطن امن
يا اقباط مصر ليس هذا وقت الفتنة قضاياكم تحل بالحوار الهادىء فالشعب المصرى يعتبركم جزء فاعل فى النسيج الوطنى ولن يبخسكم احد حقكم فى بناء الكنائس والتعبير عن حقكم كمواطنين فى الوطن لكن بالشرعية واعنى بها شرعية الثورة
عندما نضرم النار فى الهشيم فان النار لن تبقى ولن تذر وسيدفع ثمنها نضال شعب بأسرة يريد ان يعيش فى امن وسلام وحرية بكل ماتعنيه الحرية
انا ضد انتهاز فرصة الرخاوة الأمنية لتحقيق مطالب قد تكون مشرعة ولكنها تحتاج دراسة وروية
يااقباط مصر تعالوا الى كلمة سواء بيننا وبينكم بالحوار الهادىء والامن
لاتصلبوا مصر بهذه الصلبان الخشبية والهتافات المريبة التى تهدم ماتم بناءه فى ساحة التحرير ودفع شهداء مصر مسيحيين وميلمين دمائهم من اجله
وليعود القسس الى معبد الرب وجاريبهم يدعون الى التسامح والحكمة وليتغاونوا مع ا المشايخ الاجلاء فالامام الاكبر شيخ الازهر رجل يعرف معنى الوحدة الوطنية وساحة اجدادة بالقرنة تحل مشاكل المسيحيين قبل المسلمين وهو رجل متحضر درس الفلسفة فى السوربون وبدء خطواته من التدريس فى الازهر
يارجال الشرطة عودوا الى رباطكم المقدس وتلتعاملوا مع الناس بالحب والود والحسم ايضا وجودكم مهم جدا ودوركم لايستهان به وطهروا انفسكم بانفسكم من اعدائكم واعداء الشعب من المجرمين والضالين ومن البلطجية ليعود للشارع امنه وامانه
ليكن الحزب الوطنى فاسدا ولكن لاتتركوا لفساده الفرصة لهدم مابنيناه فى التحرير ورغم ذلك اثق ان فى الحزب شرفاء يمكن ان يعيدوا بناء ماافسده غيرهم
وكما قلت ليس بالمؤتمرات ورفع الشغارات نعيد الامان للوطن الشعب يجب ان يخرج ويواجه ولا يستسلم للمارقين
ليكن الوطن محلا للسعادة المشتركة نبنيه بالمصنع والفأس كما قال رفاعة الطهطاوى
الى معركتنا الأهم معركة الإنتاج كل فى موقعة
واشكر للقوات المسلحة سعة صدرها لكن هذه السعة يجب ان تحمل مكانا للقوة والحسم
عبدالمنعم عبدالعظيم






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ,واخيرا تحقق الحلم
- التماسك الاجتماعي ومستقبله فى مصر
- اشهر اطباء النسا فى العالم
- طيورنا الخيالية
- الصناعات الشعبية تجربة انسانية
- حمار الشيخ عبدالموجود


المزيد.....




- مقتل إسرائيليين اثنين بقصف على اللد و-سرايا القدس- تعلن إطلا ...
- وزير الدفاع الإسرائيلي يتوعد بأن الضربات الإسرائيلية على قطا ...
- شاهد: حلاق يصفف شعر زبائنه بالساطور والمطرقة والنار في باكست ...
- شاهد: سّكان قازان الروسية يضعون الورد أمام مدرسة تعرضت لاعتد ...
- غارات إسرائيلية جديدة على غزة تُـدمر المراكز الرئيسية لشرطة ...
- غارات إسرائيلية جديدة على غزة تُـدمر المراكز الرئيسية لشرطة ...
- وزارة الداخلية في غزة: طائرات الاحتلال دمرت جميع مباني مقر ...
- عمة مهاجم مدرسة قازان تفصح عن هوايته المفضلة
- العثور على جمجمة لثور قديم عمره 10 آلاف عام جنوب سيبيريا
- الحجاب: نقاش لا ينتهي في فرنسا


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالمنعم عبدالعظيم - الماساة