أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نيشان آميدي - الحشد الشعبي و ... القنبلة الموقوتة !














المزيد.....

الحشد الشعبي و ... القنبلة الموقوتة !


نيشان آميدي

الحوار المتمدن-العدد: 4991 - 2015 / 11 / 20 - 08:32
المحور: كتابات ساخرة
    


إحـذروا يـا قـادة وياسـادة وياســاسـة وزعمـاء الكتل الســياســية في العراق عمومـاً ويـا زعمـاء وقـادة الكتـل الســياســية في الأقليـم خصـوصاً من شــر الشــرذمة والتصرفات الغير مســؤولة التي تظهر بين حينٍ وآخر من جهـاتٍ غير مســؤولة وغير منضبطة إن صَـحَ التعبيـر لخلق الفتنـة الطائفية واالعرقية في آنٍ واحد التي لاتخدم إلاّ الأعـداء ! فأنتـم تعرفون أكثر من غيركم علم اليقين مدى غُبن الأعداء على الإنتصارات التي حققتها البيشـمركة الأبطال في سنجار وبقية المناطق التي أحتلتها أعداء العراق وأعداء الكورد والبشـرية برمتها . فـ ( داعـش ) يحارب بإسـم الدين والحشـد الشـعبي بالمثل وبإسـم المظلومية أيضاً ! فالدين والمظلومين براء من هؤولاء الأوباش . فدعوا الدين للـه والوطن للجميع وأعملوا ورصّوا صفوفكم من أجل الوطن والمواطن وكفاكم متاجرة بأرواح الأبريـاء فالشـعب العراقي عاشـوا منذ القدم متآخين ومتآزرين ومتصاهرين فيما بينهم فجمال العراق وكوردسـتان تكتمل بمكوناتهم وموزاييكتهم كباقة ورد . فأحذروا وثم أحذرو !!! فقوة داعش والحشـد الشـعبي تكتمل بضعفكم وشـرمذتكم وتعاونكم فيما بينكم على النهب وسـرقة أموال الدولة وإسـتهانتكم بالشـعب وقوة الشـعب كمناضلين البيشــمركة الأبطال . فكفى و إسـتحوا من دماء الشــهداء ودموع اليتامى وحسـرة الأُمهات الأرامل أي زوجات الشـهداء . ومن هنا أسـأل هـل كُتب على الشعب العراقي بكل أطيافه ومكوناته العرقية والطائفية والمذهبية أن تعيـش بالآهات والحروب والدمار والمآسـي والأنفالات والسـجون والتهجيرالقسـري والمقابر الجماعية ؟ فهل محاربتنا ضد النظام البائـد كي نتخلص جميعنا من الدكتاتورية أم نصنع الدكتاتوريين في العراق ؟ من هنا ندائي ورجائي الى كل الوطنيين العراقيين وكل محبي السـلام والحرية أن يدعم إخوتهم في النضال من أجل تحقيق أهدافهم وطموحاتهم لإنشـاء كيان كوردي صديق حميم اليهم ، أفضل أن يفرضوا عليكم بكيان كـوردي معادي لكـم وتعيشـون الدهر حروب وإراقـة الدماء . فالتقســيم العراق آتية إن شـئنا أم أبينـا .



#نيشان_آميدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رسالة الى المحكمة الجنائيّة العالميّة والضمير العالمي ! ماذا ...
- لاتيأس يا مواطن ... في السنة أربعة فصول !
- أنقذوا الطبيعة من الحرائق !
- رسالة الى أردوغان !
- الشهادة ... والقَسَم !
- القوميّة والدين !
- جَهلنا ... وتقسيمه الخاطئ !
- لبنان ... و عيد الإستقلال !
- داعش ... أم أخطبوط مصنوعة !
- ( الدين فايروس البشريّة ) إذا أُستُغِلّتْ ! Virus
- رسالة الى قادة الأكراد ( العراق ) !!!
- إحذروا يا أقليم ( كوردستان ) !!!
- المنهاج التعليمي المنتهي الصلاحيّة !
- ميهفان فنان و ابن الفنان !!! فصالح آميدي - له العنوان .
- تعددت الحكومات والموت والقتل الجماعي .. واحد !
- حاربنا الظلم ... وها أصبحنا ظالمين !!!
- مفاجأة أرب آيدول ( 2013 ) الفنانة . برواس حسين !
- تركيا ... و المهزلة الكورديّة !
- كل ع 2712 ام وأنتم بخير
- جمهورية .. حرف الجر !


المزيد.....




- فنان عربي شهير يودع الحياة (صورة)
- السعودية.. التطريز اليدوي يجذب زوار مهرجان شتاء درب زبيدة بق ...
- مجلس الخدمة الاتحادي يرفع اسماء المقبولين على وزارتي النقل و ...
- موسيقى الاحد: الرواية الموسيقية عند شوستاكوفيتش
- قناديل: بَصْمَتان في عالم الترجمة
- وفاة الممثل الكندي جورج روبرتسون عن عمر يناهز 89 عاماً
- «الفنانون التشكيليون» تناقش محاربة التزوير والاستنساخ في الأ ...
- كاريكاتير العدد 5362
- تحولات السياسة والمجتمع تعيد تقديم الرواية الليبية عربيا
- فعاليات الأطفال في مهرجان طيران الإمارات للآداب


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نيشان آميدي - الحشد الشعبي و ... القنبلة الموقوتة !