أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - معتز حيسو - في طبيعة الدولة الراهنة وبنيتها














المزيد.....

في طبيعة الدولة الراهنة وبنيتها


معتز حيسو

الحوار المتمدن-العدد: 4927 - 2015 / 9 / 16 - 09:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ما وصلت إليه شعوب عربية من أوضاع كارثية، يتجاوز في أسبابه ثورات «الربيع العربي» إلى بنية الدولة ونظامها السياسي الذي يعاني مأزقاً تاريخياً تجلَّى في الفشل في بناء دولة بالمعنى الكلاسيكي. هذا إضافة إلى التعامل الإشكالي مع الفكر الأيديولوجي. فكان المجتمع السياسي الذي يُعتبر قاعدة الدولة، والمدخل إلى بنائها الفوقي، معرَّضاً دائماً للتجزئة الجيوسياسية، ولانقسامات تتعلق أسبابها بقضايا تاريخية. فراحت الدولة تتقلب على ذاتها بين أشكال «سلطانية» و «دينية» و «شمولية» و «استبدادية» و «أمنية» و «حزبوية» و «طبقوية» تهيمن على مداخلها ومخارجها مصالح فئوية تضيق باستمرار.

من جانب آخر، خضعت بنية الدولة وتركيبتها وطبيعتها وأشكال علاقاتها على نحو متزايد لجملة متغيرات عالمية منها مثلاً لا حصراً، أولاً: الثورة الرقمية والتكنولوجية الموصولة بالعولمة بنسختها الأميركية لتحوّلها إلى إحدى أدوات رأس المال والشركات العملاقة العابرة للحدود والجنسية. ولم تقف تداعيات ذلك هنا، فتجاوزتها إلى تنميط آليات التفكير وأشكال الممارسة اليومية. وانعكس ذلك على طبيعة العلاقة بين الفرد والنظم السياسية. ثانياً: عولمة رأس المال وتحديداً المالي الذي يشتغل عبر آليات وأشكال من الترابط والتشارط مع الشركات العابرة للحدود والجنسية على تقليص دور الدولة الاجتماعي والاقتصادي. ثالثاً: انعكاس موازين القوى السياسية والاقتصادية والعسكرية للدول المهيمنة، على طبيعة علاقاتها مع الأسواق والأنظمة والدول «النامية». رابعاً: الطبيعة التدخلية لرأس المال والشركات العملاقة والمؤسسات الدولية في القضايا الداخلية للدول. ويندرج ذلك في سياق عولمة رأس المال وعلاقات الإنتاج الرأسمالية السطحية والعادات الاستهلاكية للنمط الرأسمالي المهيمن.

وامتد تأثير ذلك إلى دور وطبيعة وآليات اشتغال الطبقة العاملة والقوى السياسية.

وساهم الخطاب الأيديولوجي العابر للجغرافيا السياسية، بغض النظر عن مشروعيته، في إقصاء الدولة عن عمقها الإنساني والاجتماعي. فلم يستطع الاشتراكيون تجاوز الدولة البرجوازية وبناء دولة العمّال، أما القوميون ففشلوا في الانتقال من الدولة القطرية إلى ضفاف دولة الوحدة، فيما الإسلاميون عجزوا عن إسقاط دولة «الكفر» وبناء دولة «الخلافة». ولم يستطع الديمقراطيون، في كنف الدولة التسلطية، أن يؤسسوا مجتمعاً مدنياً أساسه المواطنة وحقوق الإنسان. أما في ما يتعلق بمواجهة الخطر الصهيوني، فيحتاج بدوره إلى بناء أسس وعوامل المقاومة على مستوى الدولة والمجتمع، وذلك لم يتبلور بالشكل الأمثل حتى اللحظة.

ونتيجة عجز الأنظمة عن إيجاد حلول ديموقراطية لمسألة العصبيات والمذاهب والإثنيات والطوائف والعشائر، تحولت إلى عوامل تُنذر بتفكك الدولة، وارتكاس المجتمع إلى ما قبل-مدنية.

لقد شكّلت مصادرة الأنظمة للمجتمع المدني المدخل الأساس إلى الإجهاز على «الدولة». فنُزعت عنها صفة تمثيل مصالح وحقوق الجماعات والأفراد، ووضِعَت في موقع المواجهة مع التطور الاجتماعي. فالمشاريع الأيديولوجية الكبرى أجّلَت قضاياها الوطنية إلى أن تتحقق شعاراتها الكبرى. أما الحركات الإسلاموية، فلم تنجب غير الكوارث التي تهدد وحدة الأمة والمجتمع والدولة، فتعزز الإرتكاس من المستوى الوطني والقومي إلى الطوائف والمذاهب الخ.

لقد دخلت الدولة «الوطنية» وأنظمتها بفعل «ثورات الربيع العربي» وأسباب أخرى ذاتية وموضوعية في طور التصدع المُعيق لإمكان إعادة إنتاج ذاتية. أما بناء نِسَخ «ثورية» فمن الصعوبة بمكان، وذلك يتعلق بتركيبة قوى التغيير، وتراكبها على عوامل دولية وإقليمية تفكيكية.

وهذا يستدعي التأكيد على ضرورة تجاوز الأوضاع الراهنة انطلاقاً من المحافظة على وحدة المكونات الاجتماعية، والدفع إلى بناء دولة المواطنة والعدالة الاجتماعية في سياق القطع مع الفيروس النيو ليبرالي الإحتلالي. ولن يكون ذلك بالاستمرار في صراعات تدميرية تهدد المنطقة العربية وشعوبها كافة. فـ «الثورة» ليست هدفاً بذاتها، لكنَّها تعبير عن مصالح سياسية واقتصادية اجتماعية. وعندما تناهضها فئات شعبية يُفترض أنها تُشكل حواملها المادية، فذلك يستدعي إجراء مراجعات نقدية لبنية «الثورة» الداخلية وأهدافها وأدواتها وحواملها.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,238,828,299
- هجرة في الموت
- سوريا على صفيح ساخن
- العالم العربي نموذجاً: الدولة حين تأكل المجتمع
- في أوضاع الطبقة العاملة وتغيراتها البنيوية
- في مقدمات ثقافة العنف
- الدور الوظيفي ل «داعش» وأخواته
- إشكاليات الحل السياسي في سوريا
- سوريا: عتبة انهيار الأمن الغذائي
- هل ستكون اليونان بوابة للتغيير؟
- تجليات الإمبريالية الراهنة
- السباق إلى الهاوية
- حروب على الحضارة والتاريخ
- من تجليات الأزمة السورية
- المشهد السوري في سياق التحولات العالمية
- مقدمات أولية إلى نهضة
- في سوريا: دافعوا الضرائب هم الأفقر
- الترابط بين اليمن وسائر الإقليم
- تحولات عربية: اليمن ليس وحيداً
- خرائط تُرسم بدماء السوريين
- أربع سنوات من الصراع السوري: الحداثة التخلف


المزيد.....




- اكتشاف حفريات ديناصور عاش قبل 140 مليون عام في الأرجنتين
- واشنطن: إيران حصلت على فرصة جديدة لتخفيف المخاوف بشأن برنامج ...
- أردوغان: سنعد دستورا شاملا وديمقراطيا يكون مرشدا لتركيا مستق ...
- روسيا مستعدة لتسليم لقاحات -سبوتنيك-في- لخمسين مليون أوروبي ...
- مواجهة بين مسجد والدولة الفرنسية بشأن رحيل رئيسه
- تركيا ومصر: لماذا يبدو النزاع في شرق المتوسط معقدا؟
- اختبر معلوماتك: من هي العربية المرشحة للأوسكار.. ولماذا حازت ...
- مواجهة بين مسجد والدولة الفرنسية بشأن رحيل رئيسه
- 3 قرارات .. تشكيل لجنة عليا لإنجاز معاملات الشهداء في ذي قار ...
- الولايات المتحدة تنوي نشر منظومة دفاع جوي متحركة في سوريا وا ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - معتز حيسو - في طبيعة الدولة الراهنة وبنيتها