أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - مجدي جورج - فلنشكر الله علي صفر مريم














المزيد.....

فلنشكر الله علي صفر مريم


مجدي جورج

الحوار المتمدن-العدد: 4912 - 2015 / 9 / 1 - 08:18
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


فلنشكر الله علي صفر مريم
من منظور النظر الي نصف الكأس الملآن أقول انني اشكر ربنا علي ماحدث لمريم وهذا ليس تشفيا في هذه الفتاة المسكينة البائسة ولاعدم تعاطف معها ومع قضيتها التي هي قضية كل مصري يخاف علي مجهوده من ان يسرقه غيره ، ولكن شكري
لله علي هذه الماساة او الملهاة ( سمها ما شئت ) يرجع الي عدة اسباب منها :-
اولا لان ماحدث حدث مع مريم بالذات وليس مع اي احد اخر ، فمريم فتاة متفوقة منذ الصغر كما تدل علي ذلك نتائجها في السنوات السابقة في الإعدادي والثانوي كما انها نشئت وتربت في بيت يدل علي التفوق والنجاح فاخويها الكبيران خريجا كلية الطب مما خلق لديها إصرار علي مواصلة مسيرة أخويها والالتحاق بكلية الطب أيضاً وهذا الإصرار خلق داخلها تحدي لذا عندما علمت بالنتيجة لم تستسلم ربما مثل غيرها ممن من الممكن ان يستسلموا لو تعرضوا لمثل هذا الموقف بل صممت علي نوال حقها كاملا وهنا وجدت الي جانبها أسرتها تقف بصلابة بجوارها لمساعدتها علي نوال حقها المسلوب وعلي راس الاسرة يقف أخويها الطبيبان في المقدمة .
ثانيا إصرار مريم وأسرتها علي استعادة حقها المسلوب خلق رأي عام ضاغط يقف الي جوارها ويساعدها تمثل هذا الرأي في مواقع التواصل الاجتماعي وفي برامج التوك شو وفي الصحافة ، وهذا الراي العام الذي تحرك لم يتحرك من اجل مريم بشخصها بل تحرك من اجل كل مريم مساوي حقها في كل مكان وفي كل مجال، فالمجتمع الذي كان يظن ان التزوير يمكن ان يصل الي اي جهة الا نتائج الثانوية العامة لظننا ان التصحيح السري التي تتم لا يمكن ان تطالها يد الفساد ، فؤجئنا بين ليلة وضحاها ان الفساد تخطي الرقاب وان العطن والعفن أصاب كل المجالات وان الفساد لا حدود له وقادر علي اختراق اعتي الأماكن تحصينا اذ لم ينتبه المجتمع لذلك ، لأجل هذا انتفض المجتمع كله ليس دفاعا عن مريم بل دفاعا عن نفسه ضد هذا الفساد لان هذا الفساد يمكن ان يصيب الجميع ، لذا راينا المسلم كتب وانتقد سرقة مجهود مريم قبل المسيحي ، راينا أستاذ في الأزهر يكتب عن الفساد في الكنترولات ، راينا صحفيين وخبراء تربويين يكتبون عن الفساد ويطالبون باستعادة حق مريم ، راينا وزراء سابقون وفنانون يقفون الي جوار مريم ويدعمونها لاسترداد حقها .
ثالثا وهو الأهم وكما يقول المثل ( رب ضارة نافعه) وأقولها بمنتهي الحذر فربما نتيجة إصرار مريم وأسرتها علي استعادة حقها وبمؤازرة وتعضيد المجتمع كله ربما نستطيع فتح ملف الفساد ولو في التعليم كي نتخلص من الفسدة والمفسدين ونبني منظومة تعليمية جديدة نستطيع ان نبني بها مصر ، وهاهي كرة الثلج بدات في التدحرج ويوما بعد يوم سنسمع عن قصص يشيب لها الولدان عن الفساد فقد صرح احد المدرسين في تظاهرة لهم بان ورقة اجابة الطالب المتفوق تباع في الكنترولات بعشرة الاف جنيه ، وصرح أيضاً رئيس لجنة الثانوية العامة لعام 2014 الاستاذ عبد الخالق رمزي بانه طلب منه ان يشكل لجان معينة للثانوية العامة لمدارس معينة وأشخاص معينة وضرب مثال بالمنصورة مقابل ملايين علي ان يحصل علي نسبة معينة منها والمحافظ علي نسبة معينة ووزير التعليم السابق ( الذي كان موجود في 2014) علي نسبة معينة ولكنه رفض وتصريحاته موجودة تحت هذا الرابط
http://www.christian-dogma.com/mobile/post.php?p=3842287
فربما ومازلت أكرر ربما تكون قضية مريم هي القشة التي ستقصم ظهر الفساد والمفسدين في بلادنا .
مجدي جورج






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تعليق حول حديث الشيخة موزة ل-فاينانشال تابمز
- المجاهدين الأفغان والمجاهدين السوريين ما أشبه الليلة بالبارح ...
- داعش منا ونحن منها شئنا ام ابينا
- حول نية العلمانيين تأسيس حزب بمصر
- أوباما يعطي الارهاب قبلة الحياة
- يسوع يصلب من جديد في ليبيا
- قتل الاقباط في ليبيا علي يد داعش
- الأسلاموفوبيا واللي علي رأسه بطحه
- في احتجاز رهائن بأستراليا ( ضربني وبكي وسبقني واشتكي )
- انطباعات حول الحكم ببراءة مبارك
- مسجد المسيح بالأردن ومسجد العذراء بمصر الفعل والهدف
- حكامنا كلهم دواعش
- تصريحات وزير الداخليه حول سيدة جبل الطير
- الدور التركي القذر في تدمير سوريا والعراق
- دير العذراء بجبل الطير وتحويل المجني عليهم لجناة
- ياعزيزي كلنا متحرشون
- نعم التسليم والتسلم بين منصور والسيسي سابقة تاريخيه
- شكرًا سيادة الرئيس عدلي منصور ولكن
- رسالة لسيادة الرئيس السيسي
- فتيات نيجيريا المختطفات وفتيات الاقباط


المزيد.....




- السيسي: لا بد من وقف العنف في غزة بشكل عاجل ومصر تبذل جهودا ...
- وزير الخارجية المصري يبحث التطورات في فلسطين مع وزيرا خارجية ...
- إسرائيل تشن غارات -عنيفة- على قطاع غزة وانقطاع التيار الكهرب ...
- صدمة دولية لقتلى مدنيي غزة.. إدانات فقط؟
- السعودية تلغي إلزام الزوار الملقحين ضد كورونا بدخول حجر صحي ...
- الأردن.. الأمن يحقق بتجاوزات خلال فض الاعتصام قرب السفارة ال ...
- فاوتشي: جائحة كورونا كشفت في الولايات المتحدة عن مظاهر عنصري ...
- وفيات كورونا في البرازيل تتجاوز 435 ألف حالة
- أكثر من 60 غارة في نصف ساعة.. إسرائيل تستهدف مقار حكومية ومد ...
- المواجهات تتصاعد بالقدس.. مستوطنون يطلقون النار وقوات الاحتل ...


المزيد.....

- التوثيق فى البحث العلمى / سامح سعيد عبد العزيز شادى
- نهج البحث العلمي - أصول ومرتكزات الاجتهاد البحثي الرصين في أ ... / مصعب قاسم عزاوي
- ظروف وتجارب التعليم في العالم / زهير الخويلدي
- تطور استخدام تقنية النانو / زهير الخويلدي
- من أجل نموذج إرشادي للتوجيه يستجيب لتحديات الألفية الثالثة / عبدالعزيز سنهجي
- الجودة وضمانها في الجامعات والأكاديميات الليبية الحكومية 20 ... / حسين سالم مرجين، عادل محمد الشركسي ، مصباح سالم العماري، سالمة إبراهيم بن عمران
- مدرس تحت الصفر / إبراهيم أوحسين
- مقترحات غير مسبوقة لحل أزمة التعليم بالمغرب / المصطفى حميمو
- معايير الامن والسلامة المهنية المتقدمة وأساليبها الحديثة / سفيان منذر صالح
- التربية على القيم في المدرسة / محمد الداهي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - مجدي جورج - فلنشكر الله علي صفر مريم