أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسن محسن رمضان - مسألة تعمد تزوير النص المسيحي















المزيد.....

مسألة تعمد تزوير النص المسيحي


حسن محسن رمضان

الحوار المتمدن-العدد: 4890 - 2015 / 8 / 8 - 00:48
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



قبل الشروع في المقالة أود أن أتقدم بالشكر الجزيل لكل من تفضل بالسؤال عن سبب غيابي عن مقالات الحوار المتمدن. ففي الفترة الماضية، وفي الحقيقة لا أزال، كنت مضطراً لأن أتنقل، مِن وإلى الكويت، خلال فترات قصيرة نسبياً، وما تبقى من الوقت المتاح كان يمضي للتجهيز للسفر القادم أو قضاء ما يجب إتمامه. فكل المناقشات والردود التي كتبتها خلال الشهرين الماضيين لبعض الأخوة والأخوات كانا إما في الطائرة، أو في فترات راحة قصيرة، أو مناقشات شفهية وضعتها كتابة بصورة رؤوس أقلام قبل أن أخلد للنوم. أكرر جزيل امتناني للأخوة والأخوات ممن تفضلوا بإرسال الرسائل أو البريد الإلكتروني وأعدهم أن أزوال نشاطي كما كان في القريب. أدناه هي مقالة نشأت من محاورة جمعتني ببعض الأخوة والأخوات تتعلق بـ (أصالة النص المقدس ومدى مقدرته على إيصال "حقيقة" من نوع ما لغير المؤمن فيه)، وهذه الجزئية أدناه تتعلق بـ (بعض أدلة تعمد تزوير النص المقدس المسيحي).

لن أطيل في المقدمة، وسوف أدخل في الموضوع مباشرة.

عندما تفتح (الكتاب المقدس المسيحي بترجمته العربية)، الذي يحوي العهدين، القديم اليهودي والجديد المسيحي، ثم تقرأ على غلاف العهد القديم هذه العبارة: "وقد تُرجم من اللغات الأصلية"، ثم تقرأ على غلاف العهد الجديد في الترجمة العربية: "وقد تُرجم من اللغة اليونانية"، ثم بعد ذلك تبدأ في قراءة المحتوى، فإنك ستُصطدم بحقيقة أن (المترجم العربي المسيحي) قد (خدعك) منذ بداية قراءة هاتين العبارتين. فـ (المترجم العربي المسيحي) بالتاكيد، وبدون أي شك، لم يترجم ما ترجمه من العبرية أو اليونانية، بل هو على الأرجح غير قادر على قراءتهما، ولكنه استخدم (ترجمة غربية، ربما ترجمة "الملك جيمس" الإنجليزية، أو ربما ترجمة فرنسية) ليترجم منها النسخة (الكارثية) العربية المتداولة اليوم. فالترجمة العربية هي (ترجمة ثانية عن ترجمة أولى غربية للأصل اليوناني)، أي ترجمة عن ترجمة على أحسن الأحوال لا أكثر من هذا، ولكنها بالتأكيد أقل من الترجمة الأولى بكثير، لأن المترجم العربي لم يتورع أيضاً في "تلطيف" و "تهذيب" وفي بعض الأحيان "التدخل السافر" في بعض الكلمات أو الجُمل في الترجمة الغربية الأجنبية الأولى. فالحقيقة هي أن عبارتي: "وقد تُرجم من اللغات الأصلية" و "وقد تُرجم من اللغة اليونانية" التي تراهما على نسخ الترجمة العربية هما ليسا أكثر (ترجمة عربية عن غلاف النسخة الغربية الأجنبية التي كتبت تلك العبارة)، أي الإنجليزية أو الفرنسية، ولا يعنيان إطلاقاً أن المترجم المسيحي العربي قد ترجم نسخته من الأصول اليونانية. والمترجم العربي "صمت" عن تلك الحقيقة (غير الواضحة لغير المختص) وتغافل عنها. (إلا أن ما ذكرته هنا سوف يحتاج أن يتذكره القارئ الكريم جيداً عندما يقرأ المثال الثاني أدناه).

لماذا ذكرت هذه الحقيقة أعلاه؟

الجواب، بالإضافة إلى حاجتنا إليه في المثال الثاني أدناه ،هو للتدليل الابتدائي على أن هناك نزعة واضحة في التاريخ الديني المسيحي من الواضح أنها لا تتورع إطلاقاً في (اختلاق ما لا حقيقة له ولا أصل ولا سند تاريخي أو واقعي، ومن ثم نسبته إلى الفضاء الديني والعقائدي المسيحي أو إلى يسوع مباشرة)، وكل هذا يتم تحت إيحاء "الورع أو التُقى الديني". وهذا ما يمكن البرهان عليه من نصوص الكتاب المقدس المسيحي ذاتها. أدناه هو مثالين فقط، اختصاراً للوقت، لـ (تعمد التزوير) في النص المقدس المسيحي، والذي تحول بدوره، في بعض الأمثلة، إلى "عقيدة إيمانية مسيحية أو واقعة إيمانية". وفي المثالين أدناه سوف استخدم الترجمة العربية التي تُرجمت عن الترجمات الغربية أياً كانت في مقابل ترجمة (NRSV)، وسوف نرى بوضوح هذه النزعة لتزوير النص المقدس.

المثال الأول:

1- الترجمة العربية:
(فقال فيلبس: إن كنت تؤمن من كل قلبك يجوز. فأجاب [أي الخصي الحبشي] وقال: أنا أومن أن يسوع المسيح هو ابن الله) [أعمال الرسل 8: 37]

2- ترجمة (NRSV):
هذه العبارة محذوفة بكاملها في تلك الترجمة، ولا وجود لها.

3- سبب الحذف كما هو مشروح في (Cambridge Bible for Schools and Colleges):
"هذه العبارة [يقصد أعمال الرسل 8: 37] لا وجود لها في المخطوطات القديمة، ومن المحتمل أنها أدخلت على النصوص. وحيثما كانت توجد [يقصد في المخطوطات الأحدث منها] فإنها كانت على الهامش. هذه الهوامش تم إنشائها بواسطة أفراد، عندما اتسعت رقعة الكنائس ونشأت الحاجة إلى تلقين رسمي لطقوس الإيمان قبل التعميد. هؤلاء الأفراد شعروا بأن هذه القصة [المقصود قصة الخصي الحبشي وفيلبس كما هي في الترجمة العربية أعلاه] تحتاج إلى إكمال في السياق وتحتاج إلى مثل هذا الاعتراف [يقصد آية أعمال الرسل 8: 37]، وأن القصة غير مكتملة من دونه، فصنعوها [يقصد العبارة]".

4- التعليق:
إذن، العقيدة المسيحية هي التي (اخترعت حواراً، أو حدثاً تاريخياً لا وجود له). وبالتالي فإن (تزوير الحدث أو الحوار كان دافعه إيماني بحت). فعبارة (أنا أومن أن يسوع المسيح هو ابن الله) [أعمال الرسل 8: 37] ليست حدثاً تاريخياً بالتأكيد، كما أنها ليست ضمن الطقوس المسيحية الأولى في التعميد خصوصاً إذا عرفنا أن أول ذكر للتعميد كان عند يوحنا المعمدان، اليهودي وليس المسيحي [في الحقيقة هناك أدلة أخرى على هذا الاستنتاج]، ولكنها كانت "حاجة" بحتة للكنيسة التي طورت عقيدتها بمعزل عن النص المقدس. فأضافتها على النص، وبكل بساطة. إلا أن الملاحظ أن هذا الفعل، أي التزوير في الحدث التاريخي، لم يتولد عنه (عقدة ذنب) أمام نفس الإله الذي يتعبد له هؤلاء. وهي (ملاحظة تقتصر على التاريخ الديني المسيحي دون غيره فيما يخص "سلامة" النص المقدس عندهم).


المثال الثاني:

1- الترجمة العربية:
(فإن الذين يشهدون في السماء هم ثلاثة: الآب، والكلمة، والروح القدس. وهؤلاء الثلاثة هم واحد. والذين يشهدون في الأرض هم ثلاثة: الروح، والماء، والدم. والثلاثة هم في الواحد) [رسالة يوحنا الأولى 5: 7-8]

2- ترجمة (NRSV):
(هناك ثلاثة يشهدون: الروح والماء والدم، وهؤلاء الثلاثة يتفقون) [رسالة يوحنا الأولى 5: 7]


3- سبب إضافة (الآب، والكلمة، والروح القدس) كما هو مشروح في (Cambridge Bible for Schools and Colleges):

"إذا كان هناك شيئاً واحداً مؤكداً في نقد النصوص فهو أن هذه العبارة الشهيرة [يقصد (فإن الذين يشهدون في السماء هم ثلاثة: الآب، والكلمة، والروح القدس. وهؤلاء الثلاثة هم واحد)] هي غير أصلية [غير حقيقية]. والمراجعين لديهم واجب حتمي لاستبعاد العبارة من النص ومن الهوامش. الأدلة الداخلية [يقصد نقد النص] والخارجية [يقصد المخطوطات] كلاهما يقفان على الضد مِن هذه العبارة [...] وهناك ثلاثة أدلة يجب معرفتها بخصوص هذا النص:

ا- لا توجد مخطوطة يونانية واحدة يوجد بها هذه العبارة قبل القرن الرابع عشر.
[ملاحظة: أعيد تذكير قارئ المقالة هنا بما كتبه المترجم العربي في أول صفحة من ترجمته للعهد الجديد: "وقد تُرجم من اللغة اليونانية"، والحقيقة هي أنه لم يطلع إطلاقاً على أي نسخة يونانية].

ب- لا يوجد أب واحد من الآباء اليونانيين أو اللاتينيين الأوائل الذين انخرطوا في شروح ومناقشات عقيدة التثليث في القرن الثالث والرابع والخامس [أي فترة تبني النصوص ودخولها إلى دائرة التقديس المسيحي] قد ذكر هذه العبارة.

د- بداية ظهور هذه العبارة كان في نهاية القرن الخامس في اللغة اللاتينية فقط، ولم تكن توجد في أي مخطوطة أخرى [بلغة أخرى] حتى القرن الرابع عشر.



4- التعليق:

من الواضح هنا أن إضافة تلك العبارة على (النص المقدس) هو الحاجة العقائدية لها والتي انعدمت في النصوص الأخرى. وبالتالي أدت تلك الرغبة إلى (تزوير نص وإدخاله في رسالة محاطة بحالة "تقديس" عقائدي) وأيضاً من دون وجود لأي مؤشر لـ (عقدة ذنب) قد نراها واضحة في الديانات الأخرى غير المسيحية فيما يخص موضوع التقديس. هذه الحالة الفريدة من نوعها في الفضاء المسيحي العقائدي مهدت الطريق، باسم الإله وباسم العقيدة والإيمان، للكثير من الباحثين لفهم التاريخ المسيحي وسيرورته. ومن هنا يجب أن يبدأ التاريخ النقدي لسيرورة المسيحية منذ نشأتها حتى اللحظة.






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- في مسألة الترجمة المسيحية
- بولس – 16 – بولس والنص اليهودي
- المشكلة المذهبية في الوطن العربي
- بولس – 15 – بولس والنص اليهودي
- شذوذ مفهوم الوطنية
- بولس – 14 – بولس والنص اليهودي
- بولس – 13 – عصمة النص المسيحي
- بولس – 12 – بولس والنص اليهودي
- بولس – 11 – بولس والنص اليهودي
- نصوص حرق البشر المسيحية - 3
- نصوص حرق البشر المسيحية – 2
- نصوص حرق البشر المسيحية
- بولس – 10 - بولس وإنجيل مرقس
- لقاء الصالون الثقافي النسائي
- بولس – 9 - بولس وإنجيل مرقس
- بولس – 8 – بولس وإنجيل مرقس
- بولس - 7 - بولس ويسوع
- بولس – 6 – بولس ويسوع
- بولس – 5 – بولس والشيطان
- بولس – 4 – عقيدة التبرير


المزيد.....




- دعوات للسلام يطلقها عرب ويهود في مدينة الجش داخل إسرائيل
- شيخ الأزهر يدعو قادة العالم لمساندة الشعب الفلسطيني -المظلوم ...
- شيخ الأزهر يدعو قادة العالم لمساندة الشعب الفلسطيني في قضيته ...
- رسالة من الجامع الأزهر إلى الحكام العرب بشأن القدس
- خطيب الجامع الأزهر يوجه رسالة إلى الحكام العرب حول القدس
- ثمانون عاما على حملة اعتقالات -البطاقة الخضراء- الجماعية بحق ...
- محمد النني هدف جديد للحملات ضد داعمي القضية الفلسطينية.. عضو ...
- صحفي يهودي مناهض للصهيونية ينتقد موقف السعودية والإمارات من ...
- ماس: لا تسامح على الإطلاق مع مهاجمة معابد يهودية في ألمانيا ...
- عكرمة صبري: إذا أراد الاحتلال الهدوء فليرفع يده عن المسجد ال ...


المزيد.....

- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسن محسن رمضان - مسألة تعمد تزوير النص المسيحي