أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شوكت جميل - الثورة و الوعي و الفيتو














المزيد.....

الثورة و الوعي و الفيتو


شوكت جميل

الحوار المتمدن-العدد: 4884 - 2015 / 8 / 1 - 19:34
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الظلم و الفساد و الاستبداد و الاستعباد ؛ في ظني كل هذا ليس كفيلاً و لا كافياً بصنع ثورة ؛ إذْ يخبرنا التأريخ أن المظلوم ليس من يصنع الثورة ، و إنما المظلوم و قد وعى الظلم و أحسّه ، أو بعبارةٍ أخرى، فإنه الإحساس بالظلم و ليس الظلم من يصنعها .فلئن كان الظلم هو الدافع و الداعي الأول الذي يبوّق لها ، فأنه لا يغني شيئاً ،و يبات نسياً منسياً ، طالما لم يجد آذاناً تعي و قلوباً تحس، فإن هو وقع على نفوسٍ باردةٍ غافلةٍ لم تألف ذائقتها كراهة الظلم و النفور من العبودية ،و لربما تستسيغها و تستطيبها ، جاء طرقه على حديدٍ بارد ، فإن أصابت نفوساً واعية فعلت بها فعال السيل بجرفٍ هار... و لعل في الثورة الفرنسية أحسن البيان على ما تقدم.

لم تكن كثيراً من الممالك الأوربية بأسعد حالاً من فرنسا إبان الثورة الفرنسية ، و لم تكن شعوبها بأوفر حظاً أو أقل بؤساً من الشعب الفرنسي ، بل ربما كان الشعب الفرنسي هو الأكثر حظاً بين شعوب أوروبا_ خلا بريطانيا_ بيد أن الثورة ضربت بشعلتها فرنسا أول ما ضربت قبل غيرها ! ، و لم يكن "لويس السادس عشر" بأكثر فساداً و استبداداً من سالفيه ، و لعله كان الأقرب من بين أسلافه في فرنسا و أترابه في أوربا إلى الحرية و التسامح و الإصلاح ؛ بيد أن الثورة اشتعلت بفرنسا دون غيرها ،و على عهده دون عهد غيره ! ، و قد يقع هذا موقع العجب في نفوس البعض ، و لكن يزول هذا العجب او أكثره لو علقنا الثورة بالإحساس و الوعي بالظلم ؛ فقد توافر و اجتمع ،إذ ذاك ، لفرنسا دون غيرها طائفة من الفلاسفة و المفكرين أخذوا على عاتقهم تنوير الشعب بحقوقه و من ثم خلق وعي و حساسية جديدة للحرية و الظلم و الإستبداد ،و ألف الشعب الفرنسي مفاهيم لم يكن يألفها من قبل :"كالحق الطبيعي " و"سيادة الأمة " و"العقد الاجتماعي"
وكانوا قبلاً لا يعرفون سوى سيادة الملك المطلقة ، و حق طبقة الأشراف"الإقطاع"في جلد ظهورهم و سلب ممتلكاتهم ، و الامتنان لطبقة رجال الدين "الأكليروس" و هم يربتون على ظهورهم المجلودة للإستيلاء على ما تبقى في جيوبهم ،و كذا كان الحال في أكثر أوربا ، أما هؤلاء التنويريون ،الذين بثوا في روح الشعب الفرنسي هذا الإحساس بالحق و الظلم فكثر و منهم : رسو و لوبان و فولتير و منتسيكو و ديدرو و دالمبير..إلخ ، إذن كانت هذه الطائفة هي من قادت و شكلت مزاج الأمة و عيها و نفخت فيها روح الإحساس بالظلم ؛فتمردت على قيودها عن حق ، و هذا ما أسميه "بالوعي الحقيقي" ، فماذا عن " الوعي المزيف" ؟!


قلنا إن طائفة النخبة من المفكرين تقود عامة الشعب ،و لكنها قد تقودها لغرضٍ نبيل كما تقودها لغرضٍ خبيث ، و فد تقودها عن حقٍ أو عن باطل ، و ربما تقودها أحيانا كما تهرع الغنيمات وراء تيسها إلى الهاوية ،و لعل واحدا من كبار مزيفي الوعي في الثورة الفرنسية هو الدوق"أورليان " و هو ابن عم الملك ، و لم يكن هذا الدوق يرى في الثورة سوى المطية التي ستحمله إلى عرش قريبه ، فيجلس مكانه ،فأخذ يردد طرفه ، فوجد في هذا الشعب الذي و إن شرع في سبيل الحرية ،لم يبلغ بعد مرحلة الوعي الناضج ضالته ، فجعل همّه العبث في عقولهم ما شاء له العبث ،و يجمح بما استطاع جمعه منهم إلى متاهات تشط عن سبيل حريتهم و تذهب بهم كل مذهب مولغٍ في العنف و الدم ، يعمل ظاهراً للثورة و باطناً عليها ، مرةً لصالحها و مرة ضدها ، و هو في كل حال لا يفارق هدفه الوحيد و مصلحته الشخصية و حسب ،يكفي أن تعلم أنه في واقعة من وقائعه ،حشد حشداً كبيراً صاخباً من العامة يجول في شوارع باريس و هم يصرخون و يكررون ورائه" يسقط الفيتو...يسقط الفيتو " ...فكان إن سئل أحدهم عمّا يقصد بالفيتو؟..فتكون إجابته :إنما هو نوع جديد من الضرائب ،التي فرضها علينا زبانيه الملك ، قاتلهم الله ! ..فهكذا أفهمه الدوق "أورليان" و لم يعِ أن الفيتو هو حق الملك على الإعتراض على القوانين!

سؤال المقال

هل من حق المفكرين التضليل و التغرير بوعي الشعوب و لو لهدفٍ نبيل ؟..الإجابة قالها سلوك بعض النخبة في ثورات الربيع العربي !!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,021,109,170
- الأستاذ / نعيم إيليا و الوعي
- ليلى و الخيمة
- مصر : كانَ و الآنَ
- سدرة المنتهى و ultimus sidera
- تكوين
- المُصَوِّر و المُصَوَّر
- ملوكُ الشرقِ و قروده
- ما بين المؤمن و الكافر
- الغريب
- عيونُ الفَرَس
- حديثُ المُنَظِّفِ و المُنَظَّف
- الهوة
- ما لا يريد
- سين_جيم(هنّ و هم)
- حتمية إقصاء الفكر الظلامي
- ثلاثية:السولار و القمح و الأفيون
- ومضة الطوفان
- الطفل دفنّاه
- ثورة عشق قديم
- إلى الحوار المتمدن و قرّاءه


المزيد.....




- أجبان ومواد تجميل: محلات تجارية كبرى في العالم العربي تقاطع ...
- إيران مستعدة لعودة واشنطن إلى الاتفاق النووي شرط توفير " ...
- لماذا ترتفع معدلات الإصابة بحساسية الطعام حول العالم؟
- إيران مستعدة لعودة واشنطن إلى الاتفاق النووي شرط توفير " ...
- -ستارت - 3- تنتهي في 2021... أبرز المعاهدات النووية بين أمري ...
- الزهار: وجود إسرائيل أمر غير طبيعي والتطبيع معها خيانة
- -بـ 4 ميزات جديدة-... الدحيح يكتسح التريند العربي ببرنامج جد ...
- تركه والده وحيدا في المنزل 9 أيام... وفاة رضيع مصري جوعا
- السودان يضاعف أسعار الوقود
- لأجل عمل إنساني... زوجان فلسطينيان يلغيان حفل زفافهما


المزيد.....

- حرائق الذاكرة / خضر عبد الرحيم
- السياسة والحقيقة في الفلسفة، جان بيير لالو / زهير الخويلدي
- من المركزية الأوروبية إلى علم اجتماع عربيّ / زهير الصباغ
- الناصرية في الثورة المضادة / عادل العمري
- عيون طالما سافرت / مبارك وساط
- العراق: الاقتراب من الهاوية؟ / جواد بشارة
- قبضة سلمية / سابينا سابسكي
- تصنيع الثورات / م ع
- معركة القرن1 واشنطن وبكين وإحياء منافسة القوى العظمى / حامد فضل الله
- مرة أخرى حول مسألة الرأسمال الوطني / جيلاني الهمامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شوكت جميل - الثورة و الوعي و الفيتو