أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مهند احمد الشرعة - سدوم














المزيد.....

سدوم


مهند احمد الشرعة

الحوار المتمدن-العدد: 4827 - 2015 / 6 / 4 - 00:46
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


كم هو ثقيل ومتعب تاريخنا وتراثنا وجدالنا كم هي ثقيلة أيامنا وأحداثنا وأحاديثنا كم هو قاس ماضينا وكم هو محزن حاضرنا وكم هو مظلم مستقبلنا صُمت الاذان عن صرخات المقهورين فقدنا السمع عن سماع صرخات العقلاء بكلامنا عجرفة غير معهودة وحقد بغيض وكأنه سجين الاف السنين ولا اعلم من أين مصدره...
عدت لسدوم عاصمة الشرق الاوسط بعد سنين من الغربة أحمل على كاهلي الشوق والحنين أحمل الذكريات والسنين تركت سدوم ورائي هاربا من قسوة الواقع من الفقر من الجهل من التعصب من الكذب هربت من سدوم لانها سدوم بكل الشرق الاوسط سدوم...
عدت يا سدوم كعاشق يطلب السماح من حبيبته الخائنة عدت يا سدوم كطائر عاد الى عش قتلت فيه فراخه أريد أن أحضنكي يا سدوم وأنا الان أمام أبوابك أريد أن أقبل ترابك..
دخلت المدينة لا شئ تغير في المباني لا شئ تغير في الطرق كل ما هو جماد على حاله الا البشر رأيت أطفالهم شيوخا يبحثون في المزابل عن لقم رماها أغنياء القوم أنزعت من الاطفال الانسانية يتقاتلون على الطعام كوحوش الغاب؟!
أم نزعت من قلوب الأغنياء روح التكافل فنسوا الفقراء؟
أم نزعت الرحمة من قلب الاله؟
طفلان يتقاتلان على كسرة خبز تحت صورة الزعيم المبتسم المعلقة في الشارع الاظافر كأنها مخالب وأقسم أن اللكمات لاقوى من لكمات تايسون عبرت بداخلي خاطرة أنانية انستني للحظة ما تبقى من انسانيتي أهذا أول ما أراه فيكي يا سدوم؟!
مضيت في الدرب أراقب تشققات الشوارع تصدعات المباني اتلصص على الشبابيك تقتلني الروائح العفنة تثقب أذني الشتائم البذيئة عجائز تتسول وتطلب ما يسد رمقها كهول مرتمون في الشوارع دموع مالحة تحاصرني بكل الوجوه أراها.
طفلة تبكي وتطلب من أمها ان تشتري لها لعبة الأم تتعذر بانعدام النقود بصوت يخفي الاما غص الزمان بها ويحي أحلت لعنة الجحيم عليكي يا سدوم؟!
أردت أن أعود أدراجي من حيث أتيت شيء في داخلي قال لي امضي الى جامعتك القديمة ربما وجدت هناك مشروع ثورة لربما رأيت اشخاصا يشعرون بواقع الوطن المر.
ربما وكم هي عاهرة ربما.
عند مدخل الجامعة على اليمين مسجد وعلى الشمال كنيسة قتلني العطش قلت لأدخل للمسجد لأرتوي ولأسلم على الامام فقد كان صديقا لي بالرغم من خلافنا عند المحراب صديقي القديم وحوله مجموعة من الشباب الملتحي لقد طالت لحية صديقي شبرين يخضبها بالحناء ليخفي الشيب عبثا ما يفعل أيصلح ما أفسده الدهر؟! أردت أن أناديه ولكن صرخة هزت المسجد أسكتتني اقتلوا كل كافر هنا أصبت بالذعر ورؤوس الشباب تهتز باستحسان اعلى اسفل اسفل اعلى طبقوا شريعة الله أردف ويح نفسي لو كان الله بشريعته راضيا... تراجعت للوراء بهدوء خرجت من المذبح وأقسمت بحياتي الا ادخل مسجدا أبدا.
اجتمع علي العطش والخوف قلت لأمضي وأدخل الكنيسة القس صديقي القديم ودائما ما كنت أحتسي معه الخمر في بيته ونتشاجر حول الكتب و الروايات ودائما ما كنت أستفزه بروايات نيكوس كازنتزاكس خاصة الاخوة الاعداء دخلت فاذا بصديقي عند تمثال ليسوع جاثم على قدميه يصلي للرب أسمعه يقول :انصرنا انصرنا في معركتنا لتحق كلمتك أيها الرب. عن أي معركة يتحدث هذا الأبله السكير؟ تحت مقاعد الكنيسة أرى أسلحة قلت لنفسي منذ أن دخلت لسدوم والشر يطاردني أم....... أنا من يطارد الشر؟
هربت من الكنيسة لأدخل الجامعة سألت عن صديق لي قالوا قد قتل وهو في نقاش عن تسامح الاديان سألت عن اخر قالوا لي هجر البلاد خوفا على نفسه رأيت لافتة عن حوار بين مسلم ومسيحي وملحد حان وقتها قلت: لنفسي لندخل ونرى قالت لي نفسي:ألا تخجل يتحاورون حول الله ونسوا الاطفال المشردين نسوا العجائز نسوا الكهول نسوا مصائبهم وألهاهم الله بوجوده أو عدمه وفوق هذا كله أخشى أن يبدأ العراك وقد رأيت بالمسجد والكنيسة ما رأيت.
وكعادتي تركت صوت العقل ودخلت بدأوا يسلمون على بعضهم بابتسامات عريضة ثم بدأ النقاش خمسة دقائق ليبدأ قاموس الشتائم يقرأ من جميع الافراد ليتحول لعراك بالايدي لا اعرف كيف استطعت الهروب وصلت لباب الجامعة لارى جماعات يدخلون الى المسجد والكنيسة شددت خطاي وابتعدت تركت ورائي صرخات وأصوات طلقات ركضت في طرق سدوم الام ملقاة على قارعة الطريق والطفلة عند رأسها أناس يتكلمون لقد دهستها سيارة ابن الوزير ومضت كهل على الرصيف يتلوى من الجوع يرفع يده لأعلى يسأل ربه ما الذي فعله؟ عجوز تبكي عند سيارة فاخرة عليها بقع دماء واقفة امام الخمارة ترجو الشاب الذي يقود السيارة أن يعطيها ما تشتري به رغيف خبز الشاب من وراء الزجاج يلوح لها لتنصرف بعيدا والباغية التي بجانبه تضحك وتشتم العجوز.
عند باب سدوم طفل مضرج بدمائه واخر على رأسه يتناولكسرة خبز صورة الزعيم فوقهما وما زالت الصورة تبتسم كل شئ من الأسوأ للأسوأ والزعيم مبتسم.



#مهند_احمد_الشرعة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- في سيل الذكريات
- على طاولة النقاش
- الانسان...
- وطني حبيبي وطني الاكبر
- هموم الارض
- ما وجدنا عليه اباءنا
- لو كان موجودا
- وما انا الا من غزية
- أساطير الاولين(2)
- اساطير الاولين
- الاعدام والشعب العربي


المزيد.....




- وزير الخارجية الايراني : اذا تقرر اتحاذ اي اجراء ضد حرس الثو ...
- الجهاد الاسلامي:نحمّل حكومة الاحتلال الفاشية تداعيات جرائم م ...
- إسرائيل تغلق منزل أسرة الشهيد الفلسطيني خيري علقم الذي هاجم ...
- قائد الثورة الاسلامية يستقبل غدا جمعا من المنتجين
- السوسينية.. حركة مسيحية توحيدية رفضت ألوهية المسيح وحاربها ا ...
- شاهد: إسرائيل تغلق منزل الفلسطيني منفذ عملية إطلاق النار عند ...
- قاليباف يصل الجزائر للمشاركة في اجتماع اتحاد برلمانات دول من ...
- أمن المسجد النبوي يعلن ضبط شخص -تحدث بمحتوى يمس القيم الديني ...
- ضبط أئمة ومؤذنين يؤجرون مرافق المساجد في السعودية (فيديو)
- قاليباف: قمة الجزائر فرصة جيدة لتطوير العلاقات والوحدة بين ا ...


المزيد.....

- الجماهير تغزو عالم الخلود / سيد القمني
- المندائية آخر الأديان المعرفية / سنان نافل والي - أسعد داخل نجارة
- كتاب ( عن حرب الرّدّة ) / أحمد صبحى منصور
- فلسفة الوجود المصرية / سيد القمني
- رب الثورة: أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة / سيد القمني
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الأخير - كشكول قرآني / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني عشر - الناسخ والمنسوخ وال ... / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل العاشر - قصص القرآن / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مهند احمد الشرعة - سدوم