أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ييلماز جاويد - الشعب خالد














المزيد.....

الشعب خالد


ييلماز جاويد
(Yelimaz Jawid)


الحوار المتمدن-العدد: 1331 - 2005 / 9 / 28 - 13:37
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كانت البهجة عارمة والأمل بالمستقبل وطيدا يوم سقوط الصنم ، فخرجت الآلاف المؤلفة من الشعب في تظاهرات عفوية تعبر عن ما يختلج في نفوسها بإنبثاق يوم مشرق على درب الحرية . ورغم المعاناة التي تلت ذلك اليوم من جراء الأعمال الإجرامية التي إستشرت بفعل تدخل دول الجوار وتماهل الحكومة ، إلاّ أن الشعب لم يفقد الأمل في تجاوز كل ذلك فاندفعت الملايين يوم الإنتخابات متحدية الموت لتدلي بأصواتها وتضع اللبنة الأولى في صرح البناء الشامخ الذي يمثل حلمها .

ولكن التجربة المرة التي جاوزت السبعة شهور قد أثبتت أن الرجال الذين وضع الشعب فيهم ثقته وإنتخبهم ليمثلوه وينفذوا إرادته هم دون هذه الثقة بل ليسوا أهلا لها . فالسبعة شهور أفرزت كون أولاء الرجال طائفيين وليسوا شعبيين ، وصوليون قضوا الشهور لتقاسم المناصب بينهم وتبخيس حقوق الآخرين ، أفرزت سوء الإدارة وإستغلال أموال الشعب في حين أن الشعب يحترق في أتون نار حامية تأكل من لحم أبنائه يوميا بالمئات والحكومة لا حول لها ولا قوة .

لعلّ من الأمور المهمة أنّ سياسة الحكومة قد تميزت بتمرير بعض المواضيع بأسلوب التدليس . فالتحريف في القسم الذي يؤديه الوزراء نموذج صارخ ، وكذا فترة الإستمهال التي تبعت إستلام مسودة الدستور من لجنة الصياغة وإعتبار الجمعية الوطنية لا تزال شرعية بينما كان المفروض إعتبارها منحلة بموجب قانون إدارة الدولة الذي يعتبر الدستور النافذ المفعول . فإن كان هؤلاء الرجال هم أول من يخالف الدستور فمن من بعدهم سوف يحترمه أو يحترم دستورا تطرحه جمعية وطنية غير شرعية ؟

كافة وسائل الإعلام الرسمية وكامل طاقم المسؤولين في الداخل و من يرشدهم من الخارج وعلى رأسهم رئيسهم الذي جاء بهم على ظهر دباباته يتباهون ويتفاخرون بيوم الإستفتاء على الدستور ، بينما هو دستور باطل ، أقرته جمعية وطنية غير شرعية كان عليها أن تنحل ولا يكون لدى الحكومة خيار سوى الدعوة لإنتخابات جمعية وطنية جديدة .

إن الحريق الذي يلتهم الأبرياء يوميا ، وقيام العصابات الإجرامية في ترحيل العوائل غير الموالية لها من المدن بالتهديد بالقتل إن لم يذعنوا ، وتوسع عمليات إختراق القوات المسلحة الحديثة من قبل العصابات الإجرامية ، وكذا أنباء ضياع أموال الشعب بالمليارات لدى العديد من الوزارات ، كل ذلك والرجال المؤتمنون والمنتخبون لتمثيل الشعب في غفلة من الزمن يطبلون بطبول الإستفتاء ويزمرون بمزمار الإنتخابات مدعين ( الديمقراطية ) ، فهل بعد هذا كله يبقى الشعب دون مستوى الوعي ؟ وهل يزكّي دستورهم الباطل ؟ وهل يعيد إنتخابهم ثانية ؟

أنا واثق أن الذين جاءوا بهذه الشلة إلى دست الحكم ، لم يفعلوا ذلك إلاّ لمصلحتهم ، وليس لسواد عيون العراقيين ، ومؤمن أنّ مصالح تلك الجهات تتطلب بناء ديمقراطية من نوع معين في العراق ، ولكنها تختلف بالتأكيد عن ديمقراطية مبنية على الطائفية والعنصرية ، وهم يريدون طبخها على نار هادئة دون إعتبار للتكاليف التي يدفعها الشعب ، فهذا هو البلاء الذي نحن فيه ، وطريقنا طويل ، ولكن الشعب منتصر في النهاية مهما طال الزمن .

ييلماز جاويد
25/9/2005






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الشيئ بالشيئ يذكر
- بناء العراق الجديد
- فاجعة جسر الأئمة درس
- آفة الأمية وفشل اليسار في إنتخابات كانون الثاني
- مدى تساوق المصالح المتناقضة


المزيد.....




- في الصراع الأشد منذ سنوات بين إسرائيل والفلسطينيين.. أين يقف ...
- غارات إسرائيلية على غزة وصواريخ فلسطينية تضيء ليل تل أبيب
- في الصراع الأشد منذ سنوات بين إسرائيل والفلسطينيين.. أين يقف ...
- غارات إسرائيلية على غزة وصواريخ فلسطينية تضيء ليل تل أبيب
- ارتفاع حصيلة ضحايا الضربات الإسرائيلية على غزة إلى 181 قتيلا ...
- الشرطة الإسرائيلية: شخصان مسلحان بالسكاكين يتسللان عبر الحدو ...
- تشاووش أوغلو: تركيا تؤيد تشكيل قوات دولية لحماية المدنيين ال ...
- تقارير: زيدان أخبر لاعبي الريال باتخاذه قرار الرحيل
- ماس يقترح -خطة ثلاثية- لاحتواء التصعيد في الشرق الأوسط
- وزير الداخلية الألماني يتوعد معاداة السامية في بلاده بـ -إجر ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ييلماز جاويد - الشعب خالد