أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - ييلماز جاويد - فاجعة جسر الأئمة درس














المزيد.....

فاجعة جسر الأئمة درس


ييلماز جاويد
(Yelimaz Jawid)


الحوار المتمدن-العدد: 1309 - 2005 / 9 / 6 - 11:30
المحور: حقوق الانسان
    


من أمن العقاب أ ساء الأدب

لقد طفح الكيل ولم تبق حجج تسوّغ الإستمرار في التساهل ، فما الذي نتوقعه من أناس لا ضمير لهم ولا قيمة أخلاقية أو دينية . لقد تمادينا كثيرا في التمسّك بالمبادئ التي تفرضها قوات الإحتلال علينا بإسم حقوق الإنسان وما قد يؤثر عدم إلتزامنا بها على الرأي العام العالمي ، فعطلنا العملية السياسية التي كان المفروض منذ أوائل أيام إزاحة الطاغية ونظامه ان يتم فرز الفئات التي كانت محسوبة عليه ومكافحتها بدون هوادة . كان المفروض قطع ذيل القطّة من أول ليلة . إنّ نتائج التماهل كانت باهضة الثمن من أرواح أناس أبرياء من هذا الشعب الذي تفاءل كثيرا بزوال عهد الطاغية .

ترى متى ستكون حكومتنا العتيدة في مستوى المسؤولية وتخاطب أولئك المجرمين القتلة باللغة التي يفهمونها ؟ لقد ذكرنا سابقا أن الإسراع في محاسبة أزلام النظام الملطّخة أيديهم بدم الشعب وإنزال القصاص القانوني العادل بهم وتنفيذه سيكون رادعا لمن تسوّل له نفسه الدنيئة في مخالفة القوانين وإرتكاب الجرائم ، وبالعكس فإنّ التماهل في ذلك سيوحي لهم بضعف النظام الجديد وعدم أهليته لمكافحتهم من جهة ويترك تأثيرا سلبيا لدى كثير من فئات الشعب بأن الحكومة أضعف من أن تحميهم من أعمال هؤلاء المجرمين . لقد حصل ما كنا نخشاه . فنرى أنّ هؤلاء بلغت بهم الوقاحة أن ينظّموا مظاهرات يرفعون فيها صور الطاغية ، وبلغت بالطاغية الوقاحة أن يتحوّل من الفأر الذي كشف عنه في الجحر إلى متفائل يدعو حراسه من الجنود الأمريكان إلى زيارة العراق عندما يعود إلى السلطة ثانية . وقد تحوّل أفراد الشعب المغلوب على أمره إلى رهينة لدى القوى السوداء ، ترى فعلها ولا تستطيع الإبلاغ عنها إلى السلطات مخافة أن يتسرّب إسم المبلّغ إلى تلك القوى السوداء فتقع تحت طائلة عقابها المحتوم وهو الموت .

لقد كانت فاجعة جسر الأئمة ، التي راح ضحيتها أكثر من ألف شهيد ، رسالة إلى الحكومة لا يجوز بأي حال نكرانها أو التماهل في التعامل معها . لقد أعلنت الحكومة العراقية الحداد ثلاثة أيام بهذه المناسبة التي هزّت مشاعر العالم بأسره ، رغم إنشغال وسائل الإعلام العالمية بأحداث الإعصار الذي إجتاح أمريكا . لقد كان على الحكومة العراقية ، بدل إعلان الحداد الذي لا يرجع ميتا أبدا ، أن تأمر بإيقاف الساعة العراقية وإيقاف إحتساب أيام الأسبوع والشهر لحين القصاص من جميع الإرهابيين وقطع دابرهم ، فحرام على الشعب العراقي أن يمرّ الزمن عليه وحقه مهظوم وحكومته التي زكّيت بإنتخابات ومسؤولوها المؤتمنون على حقوقه تبكي على الأطلال .






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- آفة الأمية وفشل اليسار في إنتخابات كانون الثاني
- مدى تساوق المصالح المتناقضة


المزيد.....




- الأمم المتحدة تطالب أطراف النزاع في اليمن بتطهير الحديدة من ...
- المحكمة الجنائية الدولية تبحث جرائم الحرب مع وزراء أفغان
- مفوضية حقوق الإنسان تطالب الكاظمي بإعلان نتائج التحقيق بمقتل ...
- حقوق الإنسان العراقية تدين أغتيال ناشط مدني عراقي وسط كربلا ...
- مصر.. تنفيذ حكم الإعدام بحق راهب
- جزيرة لامبيدوزا الإيطالية تواجه طوفانا جديدا من المهاجرين
- الجزائر تدين الاعتداءات العنصرية بالقدس وتدعو المجتمع الدولي ...
- مصر: تنفيذ حكم الإعدام في راهب قتل أسقف دير الأنبا مقار بودا ...
- مصر.. إعدام الراهب أشعياء المقاري
- حقوق الإنسان تعزو عودة مسلسل اغتيالات الناشطين لـ-فشل المنظو ...


المزيد.....

- المراة في الدساتير .. ثقافات مختلفة وضعيات متنوعة لحالة انسا ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - ييلماز جاويد - فاجعة جسر الأئمة درس