أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سيف كريبي - رواية -وجع- الجزء الرابع














المزيد.....

رواية -وجع- الجزء الرابع


سيف كريبي

الحوار المتمدن-العدد: 4784 - 2015 / 4 / 22 - 07:43
المحور: الادب والفن
    


كان النوم ليلتها متقطعا من شدة الإظطراب لم أعهد السعادة ولم تكن علاقتي بالفرح علاقة وطيدة حيث كانت الإبتسامة قليلة الإرتسام على وجهي الكئيب الذي لطالما لطخته انهر الدموع .. أنا الغريب .. أنا البسيط .. أنا نملة لطالما كنت أسير بجانب الحائط ولكن لا أأكل سكر .. أنا إنسان إعتدت الحزن وصار مذاقه يروقني جدا ولا يحل نوم الليل عندي دون ألم وهموم .. أنا إنسان لم أعش الحب ولو لمرة ولم أعهد طعمه بعد .. كيف لي أن أترك كراس دفاتري الحزين لأكتب أحرف السعادة معك يا سيدة عريني ومحرابي .. كيف أترك سواد الليل الذي ألفته عيني لأشق طريق نور مخيف إلى سرداب حبك وأنا أجهل طريقة العودة ولو تركت يوما سوف أموت في طياتك وحيدا .. لا أريد الموت حبا بل أريد الموت حزنا .. أنا لا أعلم من أنا .. أنا لا أريد لا أحب .
أنا من أخاف ضوء النهار الذي حل علي فجأة من النافذة نذيرا بأن الليل قد ولا وأن ساعة لقائي بك قريبة ولم أعلم بعد بأي حروف سينطق لساني وبأي نبض سيحكي قلبي .. ٌقمت من نومي أو دعني أقول من يقظتي إرتديت ملابسي كالمعتاد في حركات روتينية صرت أمقتها كان صفو ذهني متعكرا جدا ..نزلت درج العمارة الذي صرت أعلم كل تفاصيل الخربشات على جدرانه ولكن منها رواية وتاريخ .. إتجهت إلى متجر سجائر إقتنيت علبة وإتجهت إلى المقهى جثوت متسمرا في مكاني والسجائر تتداول على شفتي وتحرق أوصالي وكوب الشاي لم يكن هو الوحيد الذي زار طاولتي فقد ملني النادل إلى أن حل المساء .. دقت الساعة السابعة بعد الزوال بأعتدلت قائما تاركا خلفي بعض النقود أجر أكواب الشاي التي شربتها وإتجهت نحو الزقاق .. خطواتي كانت لا تخل من التعثر بين الفينة والأخرى إلى حين بلوغي الباب الخشبي حيث مر أمامي فيلم قصير يسرد أول لقاء أول دمعة إرتسمت على خد أميرتي وأول كلمة أرتسمت على شفتي أمام ناظريها وكل لحظة شاركتني فيها .. وإمتدت يدي تقرع الباب .. لم أكد أقرع حتى فتحت متلهفة وكأنها كانت تنتظرني بحرقة .. بادرت بالسلام وبادرت بإستدعائي للدخول كانت المدفئة متقدة جلسنا ولازلت لم أتلفظ ببنت شفة .. ظل هي الأخرى في سكون مريب .. إعتدلت في جلستي وقلت لها .. سيدتي أنا اليوم في حظرتك والكأس شارف على الفيضان وأرجو أن تنصتي جيدا لكلماتي دون مقاطعة .. فهزت رأسها في إشارة منها على الموافقة .. تنهدت وواصلت قائلا .. أني لي قلبا لم يشهد الدفئ يوما وإعتاد صقيع الوحدة منذ سنين .. وإن لي دفترا مرصعا بحروف الوحدة وقصائد الهموم التي صارت ترنيمة صلاتي في زمن تأبين الأحياء .. إني في حيرة من أمري منذ أول وهلة رأيتك فيها مستلقية على الأريكة وخصال شعرك المسدل على كتفيك وعيناك الغامضتين .. إعتبرته في الوهلة الأولى فضول وحب إطلاع ولكن سرعان ما صرت معتاد على رأيتك وصرت أحد المستلزمات اليومية في حياتي البائسة .. تسارعت الأيام حاملة معها أسباب لقائنا وفي طياتها كثير من الألم الذي جعلني أتمادى لأني أعشق ظلام الحزن .. ولكن اليوم صرت أجهل من أنا .. بتلك الإبتسامة التي كانت ترتسم على شفتيك اللاتي تغازلن خاتم سليمان جمالا .. وهاذا الجسد الأنثوي الذي يجعل أعتى الجيوش تخر مهزومة دون مقاومة ودون إراقة دماء .. أنا اليوم أسير قضبانك مشتت الذهن أترنح على خيط رفيع إما ظلمات حزني التي إعتدتها وألفتها أو نور قلبك الذي يجعلني غريبا في ربوع كيانك .. أعلم أني لم أكن قادرا على مصارحتك بذلك وأعذر صدمتك من شخص تجهلين تفاصيله يبوح لك بحروف عشق لا تكتب إلا بعد سنين من الهيام ولكن .. أعذري قلة حيلتي فأنا لم أعهد يوما نسمات الحرية التي تعزف على أوتار أناملك سيدتي .. أنا اليوم بين ربوعك معتنقا تشريعات قلبك أنا اليوم أعتنقك دينا بعد إلحادي ولكن ينتابني خوف شديد من غياهيب صمتك أريد جواب .. ثم رفعت رأسي لها أنتظر جوابها .. فكانت عيناها توشك على النطق بحروف سريالية لا أعلم معناها .. وصار القلب يتوسل لفك رموزها .. وإذ بشفتيها ترتعشان ببطئ قائلة .. أتعلم أني مغتصبة وأني يتيمة وأني في دروس الحب لا زلت سقيمة .. أتعلم أنك بالنسبة لي حلم صعب المنال .. أتعلم أني لطالما إنتظرت هذه اللحظة .. لكن .. وصمتت لوهلة ثم قالت .. سيدي لست تلك التي وصفتها حروفك ولست التي عشقتها روحك ولن أكون أنا أعتذر فالتي مثلي لا يحق لها الحب أصلا ولا حتى الفرح أنا تهت في طيات قلبك لكن لست أنا من أكون حملا ثقيلا ينهك حارسي أثناء المسير .. لست أنا من أسجن بين ضلوعي عاشقا وأنا معدومة المصير .. سيدي أمثالك ليس لهم مكان في عهر مدننا الواقع المرير يحاصرنا يشد الخناق حول عنقنا كل وهلة فأرجوك إبقى بعيدا فالحلم يصبح كابوسا إذا صدم بالواقع والليل لن يكون جميلا دون هموم لا تقل دعيني أحاول فأنا عاجزة عن المقاومة أمام نسيم عليل فدع أعاصير حبك تهب بعيدة عني أرجوك أرجوك سيدي أنا حقا كنت أحلم بك في طيات ليلي ولكن لست مجبورا أن تلقي بك الشفقة في الهاوية .. أنا لي جروح لن تندمل وأنت لك كأس أوشك على الفيضان ولن تحتمل .. أرجوك دعني وحيدة فلا أنيس لي سوى وحدتي أرجوك دعني ..
كانت كلماتها كطلقات رصاص تخترق صدري لتستقر بين ضلوعي في ألم لم أعهده من قبل .. فلم أتفوه بكلمة إعتدلت قائما .. في خطوات متعثرة للمغادرة وعند بلوغي الباب .. تداركت قائلا بحرقة تلهب أوصالي ..الحب ليس شفقة سيدتي وأنا أسيرك سواء كنت ساجدا في محرابك أو خارج ربوعك وغادرت والدمع يعانق رموشي




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,243,069,593
- رواية -وجع- الجزء الثالث
- رواية -وجع- الجزء الثاني
- رواية -وجع- الجزء الأول
- القطر التونسي وتداعيات المسألة الوطنية
- لن تسكت شهرزاد
- الجهل الجنسي المقدس
- الماركسية اللينينية .. والمناضلين -الجدد-
- -أبناء الفعلة-
- كهنة القرون الوسطى
- -الإرهاب لا دين له-؟؟
- -النهقة ونداء الخراب .. ضد الإرهاب-


المزيد.....




- ما المقولات الأدبية المفضلة لدى الرئيس الصيني... فيديو
- نوران أبو طالب للأهالى : الإنترنت ساعد على إنتشار الأغنية ال ...
- -مصحة الدمى- تأليف أنيس الرافعي
- کورونا ينهي حياة فنانة مصرية جديدة
- مهرجان برلين السينمائي الافتراضي وجائحة كورونا
- وهبي يتطاول على -الاستقلال- وحجيرة يذكره ..-حزبنا موجود على ...
- -دستوري غير دستوري- .. فريق -البيجيدي- في مواجهة متوترة مع ب ...
- منظمة -الإيسيسكو- تختار الدوحة عاصمة للثقافة الإسلامية
- وفاة فنانة مصرية بفيروس كورونا... صورة
- آمال الكهرباء أم أزماتها؟.. غوايات إنقاذ العالم وخيالات السي ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سيف كريبي - رواية -وجع- الجزء الرابع