أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مالك بارودي - بعض الأمثلة عن إنحطاط الله الإسلامي، من صحيح مسلم














المزيد.....

بعض الأمثلة عن إنحطاط الله الإسلامي، من صحيح مسلم


مالك بارودي

الحوار المتمدن-العدد: 4784 - 2015 / 4 / 22 - 07:42
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


بعض الأمثلة عن إنحطاط الله الإسلامي، من صحيح مسلم

وردت في صحيح مسلم أحاديث كثيرة لو عوّضنا فيها كلمة "الله" بإسم أيّ إنسانٍ (علي، حسن، جورج...) لأجمع العالمُ كلّه على أنّه سافلٌ منحطٌّ لا يملك من القيم والأخلاق والمبادئ شيئا يُذكر. لكن، بما أنّ الدّين يُعمي العيون ويُخدّر العقول، لا نجدُ من يُفكّر في هذه الصّورة التي أتتنا بها الأحاديث عن هذا الإله الوهمي الذي لهُ من الأسماء كومةٌ ولا ينطبقُ عليه منها شيء. وإحقاقا للحقّ يجبُ أن نعترف بأنّ الخطأ ليس خطأ مسلم أو البخاري أو رواة الحديث الآخرين، بما أنّ القرآن نفسهُ يرسمُ صورة بائسة ومنحطّة لهذا الإله الذي يتباهى بإتّباعه المسلمون، وقد نخصّص لصورته القرآنيّة مقالا في الأيّام القادمة...

في صحيح مسلم، نقرأ، على سبيل المثال، الحديث التّالي: "حدّثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدّثنا أبو أسامة عن طلحة بن يحيى عن أبي بردة عن أبي موسى قال قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: إذا كان يوم القيامة دفع الله إلى كلّ مسلم يهوديّا أو نصرانيّا فيقول هذا فِكَاكُك من النّار". (كتاب التّوبة، باب قبول توبة القاتل وإن كثُر قتله) وفي الحديث الذي يليه نقرأ: "حدّثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدّثنا عفّان بن مسلم حدّثنا همام حدّثنا قتادة أنّ عونا وسعيد بن أبي بردة حدّثاه أنّهما شهدا أبا بردة يحدّث عمر بن عبد العزيز عن أبيه عن النّبي صلّى الله عليه وسلّم قال: لا يموت رجلٌ مسلمٌ إلا أدخل الله مكانه النّار يهوديّا أو نصرانيّا قال فاستحلفه عمر بن عبد العزيز بالله الذي لا إله إلّا هو ثلاث مرّات أنّ أباه حدّثه عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال فحلف له قال فلم يحدّثني سعيد أنّه أستحلفه ولم يُنكر على عون قوله".

ماهي الصّورة التي تترسّخ في عقل القارئ عندما يقرأ هذه الأحاديث؟ لا أتحدّث هنا عن القارئ المسلم الذي إنغلق دماغه منذ زمن بعيد في وجه أيّ سؤالٍ يتعلّق بالدّين والذي يعتقد أنّ الدّين علمٌ يحتاجُ لشيوخ وفقهاء ولا يحقّ لهُ التّفكير فيه بنفسه، بل عن القارئ الذي يحملُ فوق كتفيه دماغا يشتغلُ ويتساءل ويسأل ويحلّل ويشكّ. ماهي الصّورة التي تترسّخ في دماغه؟ إله متحيّلٌ، ظالمٌ، ينحاز للمسلم على حساب أصحاب الدّيانات والمعتقدات الأخرى، لا لشيء إلاّ لأنّه مسلم... إله طائفي... (وهنا أودّ أن أسوق ملاحظة لكلّ من يتبرّأ من الطّائفيّة في هذا الزّمن الدّاعشي: ربّك نفسه طائفي، فهل أنت أحسن من ربّك؟) إله سيفادي حتمًا الإرهابي المسلم أبا بكر البغدادي خليفة داعش )الذي إرتكب من المذابح والجرائم ما شاء ربّه الخرافي وبإسمه) بيهودي أو نصراني مسالمٍ، لكي لا تمسّ النّار عبدهُ الذي إتّبع دينه (ألم نقرأ في كتاب هلوسات محمّد بن آمنة "إنّ الدّين عند الله الإسلام"؟) وقد يفاديه مثلا بأينشتاين أو بيل غيتس أو فرانك سيناترا...

وهذا حديث آخر من نفس الكتاب ونفس الباب يقول: "حدّثنا محمّد بن عمرو بن عبّاد بن جبلة بن أبي روّاد حدّثنا حرمي بن عمارة حدّثنا شدّاد أبو طلحة الرّاسبي عن غيلان بن جرير عن أبي بردة عن أبيه عن النّبي صلّى الله عليه وسلّم قال: يجئ يوم القيامة ناسٌ من المسلمين بذنوب أمثال الجبال فيغفرها الله لهم ويضعها على اليهود والنّصارى فيما أحسب أنا قال أبو روح لا أدرى ممّن الشّكّ قال أبو بردة فحدّثت به عمر بن عبد العزيز فقال أبوك حدّثك هذا عن النّبي صلّى الله عليه وسلّم قلت نعم".

يا سلام على العدل الإلهي... يغفر للمسلمين كلّ خطاياهم ولكنّه لا يكتفي بذلك، بل يجعلُ تلك الخطايا والذّنوب على اليهود والنّصارى... أيّ عدلٍ هذا؟ ماذا لو فعلها أحدُ القضاة فبرّأ الجاني ووضع العقوبة على المجني عليه؟ هل سنقول أنّ هذا القاضي عادلٌ؟ فإذا كان هذا هو العدلُ الذي يتّصفُ به ربّ الإسلام، فكيف يكون الظّلمُ؟

أيّ إله منحطّ هذا؟ أيّ إله لا يملكُ ذرّة من الأخلاق أو المبادئ أو المنطق؟ أيّ إله مجرم هذا الذي تعبدونه؟

-----------------------
الهوامش:
1.. للإطلاع على بقية مقالات الكاتب على مدوّناته:
http://utopia-666.over-blog.com
http://ahewar1.blogspot.com
http://ahewar2.blogspot.com
http://ahewar5.blogspot.com
2.. لتحميل نسخة من كتاب مالك بارودي "خرافات إسلامية":
http://www.4shared.com/office/fvyAVlu1ba/__online.html






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,248,980,044
- لكي لا ننسى: بين مذابح الأرمن ومذابح داعش وأخواتها
- خواطر لمن يعقلون - ج56
- محنة محمّد بن آمنة في حادثة الإفك وزنا عائشة بنت أبي بكر مع ...
- محنة محمّد بن آمنة في حادثة الإفك وزنا عائشة بنت أبي بكر مع ...
- خواطر لمن يعقلون - ج55
- خواطر لمن يعقلون - ج54
- خواطر لمن يعقلون - ج53
- خواطر لمن يعقلون - ج52
- ردّا على إتّهامات سامي لبيب: بماذا توحي لك هذه الأدلّة؟ وماه ...
- الحوار المتمدّن في ميزان موقع أليكسا المتخصّص في إحصائيّات و ...
- هل الله ليس كمثله شيء أم هو على هيئة إنسان؟ – ج1
- هل الله ليس كمثله شيء أم هو على هيئة إنسان؟ – ج2
- خواطر لمن يعقلون - ج51
- خواطر لمن يعقلون - ج50
- خواطر حول حرق معاذ الكساسبة والإرهاب الإسلامي
- خواطر لمن يعقلون - ج49
- خرافة إحترام المقدّسات، وخاصّة الإسلاميّة منها، في ضوء المنط ...
- الإسلام هو الجاهليّة الحقيقيّة ولا جاهليّة قبله
- خواطر لمن يعقلون - ج48
- خواطر لمن يعقلون - ج47


المزيد.....




- صحيفة إماراتية: زيارة بابا الفاتيكان للعراق أكدت أن دعوات ال ...
- الموت يغيب محمود خليفة الاب الروحي للرياضة في العُبيدية وعضو ...
- محكمة سويدية تصدر أول حكم بحق -عائدة- تنتمي إلى تنظيم -الدول ...
- محكمة سويدية تصدر أول حكم بحق -عائدة- تنتمي إلى تنظيم -الدول ...
- -البيجيدي- يطلب الفتوى بشأن -الكيف- .. ومصدر حكومي يرفض إقح ...
- اليكم تفاصيل محاكمة زعيمِ الحركة الاسلامية في نيجيريا
- تلميذة تُقر بأنها كذبت بشأن أستاذ فرنسي قُتل لنشره رسوما مسي ...
- تلميذة تُقر بأنها كذبت بشأن أستاذ فرنسي قُتل لنشره رسوما مسي ...
- حزب الله يصدر بيانا يشيد فيه بزيارة بابا الفاتيكان إلى العرا ...
- حزب الله يشدد على الدور الهام الذي تلعبه المرجعيات الروحية ا ...


المزيد.....

-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مالك بارودي - بعض الأمثلة عن إنحطاط الله الإسلامي، من صحيح مسلم